عاجل

ثغرات تعرض حساباتك الإلكترونية للاختراق.. الخبراء يحذرون

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة (وكالات)

تتعرّض حسابات الكثيرين من الأشخاص حول العالم لخطر الإختراق من قبلِ المقرصنين (الهاكرز). وفي أيامنا هذه، بات هذا الأمرُ رائجاً بشكلٍ كبير، كما أنه لم يقتصر فقط على الحسابات الالكترونية العادية، بل تعدّى إلى وصول المقرصنين إلى الحسابات المصرفية الخاصة بالأفراد.

وانطلاقاً من هذا الأمر، فقد تداعت العديد من شركات أمن المعلومات إلى التحرّك وتوجيه نصائح للمستخدمين لحماية حساباتهم من أي اختراق. وعليه، فقد شدّد خبراء من شركة "Group-IB" المختصة بأمن المعلومات على "ضرورة تجنب الشخص لاستخدام كلمة مرور واحدة لعدة حسابات إلكترونية، فغالباً ما يراقب قراصنة الإنترنت ضحيتهم ويتابعون حساباته على الشبكة العنكبوتية، ومعرفتهم لكلمة المرور ستمكنهم من اختراق أكثر من حساب للشخص في آن واحد".

وفي الوقت نفسه، فقد دعا الخبراء المستخدمين إلى "عدم فتح الروابط الإلكترونية مجهولة المصدر، فالعديد منها قد تكون عبارة عن روابط وهمية تحمل برمجيات خبيثة، ينشرها الهاكرز لاختراق الحسابات والأجهزة". كذلك، فقد شدّد الخبراء على ضرورة الابتعاد عن تحميل أي تطبيق أو برنامج في الكمبيوترات والهواتف من مصدر غير معروف، بل من متاجر التطبيقات الكبيرة والمعتمدة التي تختبر أمن تلك البرامج قبل طرحها".

وعبر مواقع التواصل الإجتماعي، يعمد الكثير من المستخدمين إلى إظهار عناوين البريد الالكتروني والبيانات الخاصة بهم، الامر الذي يجعل هذه الحسابات عرضةً للخرق بشكل سهل من قبل المقرصنين. ولذلك، حذّر المختصون من هذه الخطوة، إذ أن معظم هذه المواقع تتمتع بحماية أمنية ضعيفة، ويمكن للمقرصن الوصول إلى البيانات عن طريقها بسهولة".

ولتجنّب أي خرق، ينصح الخبراء جميع المستخدمين بتحميل برامج مكافحة الفيروسات الإلكترونية، والتحقق من تحديث تلك البرامج باستمرار لحماية الكمبيوترات والهواتف من البرمجيات الخبيثة.

للمزيد:

الإمارات تحذر رسمياً من احتيال واتساب



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...