عاجل

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

داغر: أزمات جنوب العراق زادت من نقمة العراقيين على إيران

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة - (خاص)

كشف الدكتور منقذ داغر رئيس المجموعة المستقلة للأبحاث خلال لقاء مع أخبار الآن، عن تجمعات بسيطة في محافظات البصرة وخصوصاً في الجنوب بسبب مشكلات متعلقة بانقطاع المياه والكهرباء ، وينتظر الشعب العراقي ككل من حكومة عادل عبد المهدي تقديم الحلول الممكنة للحد من وتيرة التظاهرات والاستجابة لمطالب السكان . 

يقول الدكتور منقذ داغر: "المجموعة الثانية من الأسباب تتركز في السبب الإجتماعي، وتحديدا نتحدث هنا عن موضوع المخدرات، العراق أصبح أحد الأسواق للمخدرات التي تأتي عن طريق إيران إلى العراق وهذا ليس سرا، كل بضعة أيام تعلن وزارة الداخلية والحدود العراقية القبض عن كثيرين يحملون المخدرات من إيران، ومن المعروف أن إيران هي ممر دولي من أفغانستان.

عوامل كثيرة منها ضعف النظام أدى إلى أن عمليات استهلاك المخدرات في العراق ارتفع للأسف بشكل كبير خاصة بين الشباب، والطريق الرئيسي لذلك هو من إيران، وشيعة في جنوب العراق مدركون لهذا الموضوع ويسمعون عن ذلك يوميا، وبالتالي هم يعتقدون أن إيران تساهم بشكل كبير في تدمير الشباب العراقي من خلال عدم ضبطها لحدودها.

المجموعة الثالثة من الأسباب هي المجموعة السياسية، ليس خافيا الدور الذي تؤديه إيران في السياسية العراقية وهذا الدور قد اتضح جليا في تشكيل الحكومة العراقية الأخيرة، تحركات إيران كانت واضحة في هذا الإطار، العراقيين بشكل عام والشيعة بشكل خاص يعتقدون أن إيران تقف وتساند الحكومات العراقية التي تشكلت منذ عام 2006 وحتى يومنا هذا، وكانت الداعم والدافع الأساسي لها، والمشتركون في الحكومة غالبيتهم من الاحزاب الإسلامية الشيعية التي دعمت من قبل إيران، بالتالي فإن الشعب العراقي والشيعة العراقيون يعتبرون أن إيران هي من تقف وراء مأساتهم السياسية".
 

اقرا:

عوامل سياسية واجتماعية وراء تراجع شعبية إيران في العراق
باحث عراقي: تدخلات إيران دمرت الصناعة والزراعة العراقية

 



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...