عاجل

الشرطة الأمريكية تطلب عينة حمض نووي لرونالدو بعد تهمة اغتصاب

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة (متابعات)

استمراراً في الدعوى المرفوعة ضد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في قضية اغتصاب ، طالبت الشرطة الأمريكية في لاس فيغاس من رونالدو تقديم حمضه النووي، الأمر الذي اعتبره محاميه متوقعاً.

اضاف محامي نجم الكرة في بيان أن رونالدو يؤكد أن ما حدث منذ أعوام كان بالتراضي لذا ليس من المستغرب أن يكون الحمض النووي موجوداً.

من جهتها صحيفة وول ستريت جورنال اوضحت أن "المذكرة أرسلت أخيراً إلى نظام المحاكم في إيطاليا". 

وينفي رونالدو الاعتداء على كاثرين مايورغا في أحد فنادق لاس فيغاس في عام 2009. 

مجلة "دير شبيغل" الإخبارية الأسبوعية الألمانية ، التي كانت أول من نشر عن مزاعم الاغتصاب في أكتوبر/ تشرين الأول ذكرت أن مايورغا قدمت بلاغاً لشرطة لاس فيغاس بعد فترة قصيرة من الحادث المزعوم. 

وأوضحت المجلة أن السيدة توصلت لاتفاق عام 2010 مع محامي رونالدو يقضي بحصولها على تعويض قدره 375 ألف دولار مقابل عدم توجية اتهامات علنية لرونالدو.

وذكر محاميها أن حملة ( Me Too) أو "أنا أيضا" التي بدأتها مجموعة من النساء اللاتي قلن إنهن تعرضن للتحرش الجنسي في الولايات المتحدة شجعت موكلته على إعادة فتح القضية.

ويقول محامو رونالدو إنهم سيقاضون مجلة دير شبيغل الألمانية، التي كانت أول من نشر هذه الاتهامات، وإنهم تلقوا تعليمات بالمطالبة بتعويضات عن الأضرار النفسية والمعنوية التي لحقت بموكلهم جراء انتهاك حقوقه الشخصية. 

ويصف رونالدو اتهامات مايورغا بأنها "ملفقة"، ونشر مقطعأ مصورأ على حسابه في موقع إنستغرام كتب فيه"إنهم يسعون للشهرة باستخدام اسمي في أمور كهذه. إنه أمر طبيعي".

يذكر أن رونالدو انضم لفريق يوفنتوس الإيطالي مطلع الموسم الجاري آتياً من ريال مدريد الإسباني في صفقت تعدت 99 مليون جنيه إسترليني.

اقرأ أيضاً: 

ما رد رونالدو على صديقته السابقة بعد وصفها له بـ"مريض نفسي"؟

حكم بالسجن وغرامة ضخمة.. بداية متعثرة لرونالدو في 2019

 



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...