Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الأمم المتحدة.. أرمينيا تتهم أذربيجان بارتكاب "فظائع لا توصف"

23/09/2022 . 08:44

Featured Image

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان/ GETTY IMAGES

الأمم المتحدة (أ ف ب)

أرمينيا: هناك أدلّة على حالات تعذيب لجنودنا من قبل أذربيجان

  • اتّهم رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان القوات الأذربيجانية بارتكاب "فظائع لا توصف"
  • من بينها خصوصاً "التمثيل بجثث" عسكريين وعسكريات أرمن خلال المعارك التي دارت بين البلدين
  • تبادل كلا الطرفين المسؤولية عن إشعال فتيل هذه المعارك

 

من بينها خصوصاً "التمثيل بجثث" عسكريين وعسكريات أرمن خلال المعارك التي دارت بين البلدين الأسبوع الماضي، اتّهم رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتّحدة الخميس القوات الأذربيجانية بارتكاب "فظائع لا توصف".

وقال باشينيان إنّ "هناك أدلّة على حالات تعذيب، وتشويه لأجساد جنود" أرمن تمّ أسرهم أو قضوا في المعارك وتمّ التمثيل بجثثهم، "وحالات عديدة لعمليات قتل خارج نطاق القضاء وسوء معاملة لأسرى حرب، بالإضافة إلى معاملة مهينة للجثث".

وأضاف أنّ "عسكريين أذربيجانيين قاموا بتشويه جثث عسكريات أرمينيات ومن ثمّ صوّروا ذلك بالفيديو بكل فخر".

وبينما كان باشينيان يلقي خطابه كان وزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بيرموف يستمع إليه في القاعة بدون أي مبالاة.

وسيلقي الوزير الأذربيجاني كلمة بلاده أمام الجمعية العامة خلال نهاية الأسبوع.

وفي 13 أيلول/سبتمبر الجاري اندلعت اشتباكات حدودية دامية بين أرمينيا وأذربيجان أسفرت عن مقتل ما يقرب من 300 شخص، في أعنف قتال بين البلدين منذ الحرب التي دارت بينهما في 2020.

وتبادل كلا الطرفين المسؤولية عن إشعال فتيل هذه المعارك.

وفي الأيام الأخيرة عاد الهدوء إلى الحدود، لكنّ الوضع لا يزال متوتّراً بين الجمهوريتين السابقتين في الاتّحاد السوفياتي السابق.

وفي خطابه أمام الجمعية العامّة اتّهم رئيس الوزراء الأرميني الجيش الأذربيجاني بقصف بنى تحتية مدنية، ما أدّى إلى تهجير أكثر من 7600 شخص من ديارهم، في انتهاك لـ"سيادة أرمينيا وسلامة أراضيها".

وخاضت أرمينيا وأذربيجان حربين (في تسعينيات القرن الماضي وفي العام 2020) للسيطرة على جيب ناغورن قره باغ المتنازع عليه.

وحصدت ستة أسابيع من القتال في العام 2020 أرواح أكثر من 6500 عسكري لدى الجانبين وانتهت بهدنة تمّ التوصل إليها بوساطة روسية.

وتنازلت أرمينيا، بموجب الاتفاق، عن أراض سيطرت عليها لعقود، ونشرت موسكو حوالي ألفي عسكري للإشراف على الهدنة الهشة.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.