وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد كشف أن جنودا روس اختطفوا رئيس البلدية الجمعة لأنه "رفض التعاون مع العدو" خلال اقتحامهم ميليتوبول التي تقع بين مدينتي ماريوبول وخيرسون.

والأربعاء ظهر زيلينسكي في مقطع فيديو نُشر على تلغرام وهو يتحدّث هاتفيا مع إيفان قائلًا إنه "سعيد بسماع صوته على قيد الحياة".

وأجابه إيفان "أنا بحالة أفضل، شكرًا لعدم تخلّيكم عنّي. سأحتاج ليوم أو يومين لكي أتعافى وبعدها سأكون تحت أمركم للمساهمة في انتصارنا".

وصرحت داشا زاريفنا المتحدثة باسم الرئاسة الأوكرانية للتلفزيون الأوكراني في وقت متأخر الأربعاء أنه تم تبادل فيدوروف بتسعة جنود روس أسرى تتراوح أعمارهم بين 20 و21 عاما.

وقالت زاريفنا "هؤلاء أطفال في الأساس، مجندون، وهم بحسب وزارة الدفاع الروسية غير موجودين في أوكرانيا"، مضيفة "لكن العالم بأسره يرى مجددا أنهم هناك".

واختُطف رئيس بلدية ميليتوبول خلال تواجده في خلية الأزمة في مدينته للاهتمام بمسائل متعلّقة بالإمدادات، وفق البرلمان الأوكراني.

وكان زيلينسكي قد طلب من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس السبت المساعدة في إطلاق سراحه.

واختُطف أيضًا رئيس بلدية مدينة دنيبوررودني، الواقعة في الجنوب، الأحد. وقد دان الاتحاد الأوروبي عمليات الاختطاف هذه.