Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الدنمارك.. أجهزة كمبيوتر يحملها الخفافيش تكشف كيف تصطاد بكفاءة

10/03/2021 . 17:16

أخبار الآن | آرهوس - الدنمارك (رويترز)

اكتشاف عالم الخفافيش من خلال آذانها في الدنمارك

زرع فريق بحث دولي على ظهر الخفافيش البرية أجهزة كومبيوتر محمولة يزن الواحد منها 3 غرامات لتجربة عالمهم من خلال أصداء مسجلة بواسطة تلك الأجهزة.

في ورقة بحثية جديدة نُشرت في Science Advances ، وصف فريق البحث من جامعة آرهوس في الدنمارك ومعهد ماكس بلانك لعلم الطيور كيف قاموا بربط علامات الصدى وتسجيل الحركة بالخفافيش البرية ذات الأذن الفأرية الأكبر حجماً في بلغاريا.

قالت لورا ستيدهولت، باحثة ما بعد الدكتوراة في جامعة آرهوس والمؤلفة الرئيسية للدراسة، إنهم كانوا قادرين على تجربة العالم من خلال آذان الخفافيش من خلال تسجيل أصدائهم مباشرة أثناء بحثهم عن الحشرات في الليل.

شبهتها بالمعلومات التي يمكن أن يحصل عليها الفضائيون عن البشر من خلال وضع متتبعات أعين الناس واختراق هواتفهم.

الدنمارك.. أجهزة كمبيوتر يحملها الخفافيش تكشف كيف تصطاد بكفاءة
منظر عام للخفافيش المتدلية من شجرة في أبيدجان سي بي دي، ساحل العاج/ أ ف ب

الدنمارك.. الاستفادة من المشاهد الحسية للخفافيش

سجلت العلامات مكالمات تحديد الموقع بالصدى وحركة كل خفاش في ثلاثة أبعاد، ولكن الأهم من ذلك أن الأصداء تعود من بيئتها خلال ليلة كاملة من البحث عن الطعام.. سمح ذلك لفريق البحث بالاستفادة من المشاهد الحسية لحيوان الصيد.

قالت ستيدهولت إنهم وجدوا أن الخفافيش في الدنمارك كانت تسترشد بصدى فريسة ضعيفة للغاية من شأنها أن تكون بمثابة الهمس للناس.

قالت إن الخفافيش وجدت الطعام بتكريس انتباهها وعقلها لأهم المعلومات.

وقال ستيدزهولت: "في هذه الحالة ، أظهرنا أن الخفافيش تضيّق حقاً العالم الذي تراه أثناء محاولتها التقاط الطعام وهذا يجعلها بمثابة الصيادين الأكفاء لأنهم يضعون كل اهتمامهم في الفريسة".

تمثل الخفافيش التي تعمل بالصدى حوالي 20 في المائة من جميع أنواع الثدييات وتلعب أدواراً مهمة في النظم البيئية عبر الكوكب.

تقول ستيدهولت: "لأنهم يعتمدون على الصوت لالتقاط الطعام، فهم أيضاً معرضون للخطر عندما يغير البشر بيئتهم على سبيل المثال".

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية