عاجل

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

قافلة مساعدات أممية تدخل الغوطة الشرقية

أخبار الآن | الغوطة الشرقية - سوريا (محمد صلاح)

دخلت قافلة مساعداتٍ تتبعُ للأممِ المتحدة إلى مناطقِ حرستا ومديرا ومسرابا في الغوطة الشرقية، القافلة مؤلفة من اثنينِ وأربعينَ شاحنةٍ محملة بأربعةِ آلافٍ وثمانمئةِ سلةٍ غذائية ومن ضمنِ القافلة ستُ شاحناتٍ تابعة لمنظمةِ اليونيسيف محملة بلوازم مدرسية وقرطاسية.

وعلى الرغم من أن اتفاق خفض التصعيد الموقع بين روسيا الاتحادية وفصائل الغوطة الشرقية يقضي بفتح المعابر الإنسانية والتجارية بدون أية قيود إلّا أنّ قوات النظام التي تحاصر الغوطة الشرقية لم تلنزم بالاتفاق مما أدى إلى ارتفاع كبير في أسعار السلع والمواد الغذائية والطبية والمحروقات إذ يقتصر دخول المواد إلى الغوطة على ما تحتويه القوافل التابعة للأمم المتحدة والتي تدخل في فترات متباعدة وبكميات لا تسد حاجة سكان الغوطة المحاصرين والذين يزيد عددهم عن ثلاثمئة ألف نسمة.

وعلى الصعيد الميداني استهدف الطيران الحربي التابع للنظام مناطق في حي جوبر بمحيط دمشق وأطراق بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان  أن 3 أشخاص قتلوا جراء القصف على النشابية وحرستا النشابية بمنطقة المرج في غوطة دمشق الشرقية.

وأضاف أن "ما لا يقل عن 6 صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض- أرض أطلقتها قوات النظام على مناطق في حي جوبر بمحيط العاصمة وأطراف بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية ترافق مع قصف قوات النظام على المناطق ذاتها دون أنباء عن خسائر بشرية".

فيما نشر المرصد قبل ساعات أن "قوات النظام قصفت مناطق في أطراف حي جوبر الدمشقي، ومناطق أخرى في بلدة عين ترما بأطراف الغوطة الشرقية، بثلاثة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض- أرض".

وتجددت الاشتباكات بين قوات النظام وميليشياته من جهة، ومقاتلي فيلق الرحمن من جهة أخرى، على محاور واقعة في محيط المتحلق الجنوبي، مما تسبب بوقوع خسائر بشرية، حيث قضى مقاتل من فيلق الرحمن على جبهة عين ترما ومعلومات عن إصابة آخرين.

 

اقرأ ايضا:

قتلى في الغوطة الشرقية وقصف للنظام على جوبر

اتفاق رسمي على خروج أهالي حي القدم جنوبي دمشق إلى إدلب



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...