عاجل

مؤسس "أمازون" يتعرض للإبتزاز بصور فاضحة.. الدوافع سياسية؟

أخبار الآن | دبي – الإمارات العربية المتحدة (وكالات)

كشف جيف بيزوس، الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" عن "تعرضه للابتزاز من طرف ناشر مجلة "ناشونال إنكويرر" ديفيد بيكير، موضحاً أنّ "الأخير هدده بنشر صور فاضحة له إذا لم يتوقف التحقيق في كيفية حصول مجلة الفضائح على لقاءاته الخاصة مع عشيقته".

وأوضح بيزوس الذي يملك صحيفة "واشنطن بوست" أيضاً، أن "المجلة أرادت منه أن يدلي بتصريح علني يقول فيه إن تغطية المجلة لم تكن ذات دوافع سياسية".

فضيحة خيانة تفسر طلاق أغنى رجل في العالم

وكانت "ناشونال إنكويرر" نشرت صوراً تثبت علاقة بيزوس مع لورين سانشيز، وهي مذيعة وممثلة أمريكية، الأمر الذي أدى إلى طلاقه من زوجته ماكينزي بعد زواجٍ إستمرّ لـ25 عاماً.

 وعليه، فقد عمد بيزوس إلى تعيين فريق أمني للتحقيق بشكل دقيق بشأن من يقف وراء تسريب رسائله الحميمة إلى عشيقته.

وفي إطار الملف، لقد أصبح بيزوس مقتنعاً بوجود دوافع سياسية وراء تسريب تلك الرسائل. وبحسب "ديلي بيست"، فإنّ "بيزوس يرى أنّ الدوافع السياسية وراء تلك الحملة سببها ملكيته لصحيفة "واشنطن بوست" التي ينتقدها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ويقول إنها تروج أخباراً زائفة ضده".

ولأنّ مالك المجلة ديفيد بيكير تربطه صداقة قديمة بترامب، فإنّ هذا الأمر دفع المحققين للإعتقاد بأن "نشر الفضيحة ليس مجرد عمل صحفي بقدر ما هو انتقام من شخص يرعى صحيفة لا تتفق مع الرئيس ترامب".

(بيزوس وعشيقته - Life's Prism)

مصدر الصورة: Antena M

للمزيد:

جورجينا حبيبة رونالدو توضح ما يدور بينهما.. وهذه أمنيتها!

 



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...