Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تريندينغ الآن | بعد تعرضهما لعملية سطو... شاب في المكسيك يترك صديقته ويهرب.

18/06/2022 . 18:05

المكسيك (تريندينغ الآن)

تريندينغ الآن | انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يوثق لحظات تعرض شاب وفتاة للسطو في الشارع بالمكسيك.

وفي تفاصيل المشهد ترك الشاب صديقته وركض هاربا بعد تعرضهما للسرقة من قبل لصوص في المكسيك، فقد قام اللصين بإكمال مهمتهما مع الفتاة دون أن يظهر أبدا الشاب الذي كان يرافقها في الصورة.

تباينت الآراء حول تصرف صديق الفتاة، فهناك من اعتبره رد فعل طبيعي، وهناك من انتقده وبشدة.. معتبرين أن موقفه محرج للغاية، خصوصا أنه وثق بكاميرات مراقبة وانتشر كالنار على الهشيم في العالم الافتراضي.

"رامي كلاهو" كتب في تعليقه: " مع انو الهريبة تلتين المراجل الا انو التلت خسرو وقت هرب قدام البنت، والتلت الثاني خَسَرِتو ياه الكميرا يلي عم تصور".

تريندينغ الآن | بعد تعرضهما لعملية سطو... شاب في المكسيك يترك صديقته ويهرب.
التعليقات على فيديو عملية السطو / فيسبوك

"عرفات فيرمان" حاول من جهته تبرير تصرف الشاب فقد كتب: " هدا طبق المثل القائل الف كلمه جبان ولا الله يرحمه".

تريندينغ الآن | بعد تعرضهما لعملية سطو... شاب في المكسيك يترك صديقته ويهرب.
التعليقات على فيديو عملية السطو / فيسبوك

في تعليق طريف جدا كتب "محمد علي": " هيرجع يقولها كنت رايح ابلغ الشرطة أو اتصل بأصدقائي وهتصدقه".

تريندينغ الآن | بعد تعرضهما لعملية سطو... شاب في المكسيك يترك صديقته ويهرب.
التعليقات على فيديو عملية السطو / فيسبوك

من جهة أخرى وفي تعليقات أكثر جدية قال "مجدي ميزو": " الحادث في المكسيك وهو شاب صغير السن ليس عليه حرج .القتل في المكسيك اسهل مايمكن لمن لايعرف المكسيك .

تريندينغ الآن | بعد تعرضهما لعملية سطو... شاب في المكسيك يترك صديقته ويهرب.
التعليقات على فيديو عملية السطو / فيسبوك

أما " صالح درارجة" فقد أضاف في تعليق يشبه التعليق السابق ما يلي: " إنها المكسيك يارجل إن كانت صديقتي ربما أكون أسرع منه في الهروب والأمر. يختلف إن كانت زوجتي لن يلمسها أحد إلا وأنا ميت".

تريندينغ الآن | بعد تعرضهما لعملية سطو... شاب في المكسيك يترك صديقته ويهرب.
التعليقات على فيديو عملية السطو / فيسبوك
مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.