Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تريندينغ الآن | بالفيديو... اعلامية عربية تضع نفسها في موقف محرج مع "جون ترافولتا".

29/01/2022 . 18:36

السعودية تريندينغ الآن

"بوسي شلبي" تحقق حلم لقاء "جون ترافولتا"

موجة كبيرة من السخرية تعرضت لها الإعلامية المصرية "بوسي شلبي"، على مواقع التواصل في العالم العربي وخصوصا في مصر، بعد انتشار فيديو لها مع الفنان العالمي "جون ترافولتا" من حفل توزيع جوائز Joy Awards  بالسعودية.

اللافت في الموضوع أن الفيديو المنتشر، من تصويرها وقامت كذلك بنشره على حساباتها الشخصية لتشارك متابعيها لحظة لقاءها مع النجم العالمي "جون ترافولتا".. لكن على ما يبدو أنها لم تكن تتوقع هذه الضجة، أو ربما لم تلاحظ أنها وضعت نفسها في موقف محرج.

ذهبت بوسي شلبي لتلقي التحية على ترافولتا وطالبته بزيارة مصر ووثقت الاعلامية المصرية اللحظة بفيديو وصفه البعض على السوشيل ميديا بأنه "فضيحة، لأنها لم تُجد الحديث معه باللغة الانجليزية.. ولم تكف عن الحديث باللغة العربية كما انها ادخلت كل الفنانين الذين كانو أمام ترافولتا في الحديث ووضعتهم في موقف محرج.

فيما يخص هذا الفيديو، كتبت صفحة "أهل الفن": " بوسي شلبي بدون مقدمات ولا بروتوكول تصوّر #جون_ترافولتا وهي بتضحك أمامه ، وتبين ضعف ثقافتها بعدَم إجادتها اللغة الإنجليزية ، وتصوّر #سلمان_خان ، وهي فاكرة روحها بتصوّر كومبارس في مسلسل مصري !. التصرفات هذه يخجل يعملها حتى الطفل في بولاء الدكرور !

 

 

وعن ضعف لغتها الانجليزية ، قالت "أم سيا": في حال انكم مشفتوش حاجة محرجة انهاردة انصحكم تسمعوا بوسي شلبي وهي بتحرج نفسها وبتحرج المشاهدين واللغة الانجليزية و العربية والهندية وبتخترع لغة جديدة ياعيني الراجل اتصدم.

أما "علا عُمر" أضافت عبر حسابها على تويتر كذلك: " لا حول ولا قوة إلا بالله قالت له You must come Cairo ده تهديد". معلقة على طريقة طلبها غير اللائقة من الفنان العالمي زيارة مصر.

"جوزيفين ممدوح" كتبت متساءلة: "مين ساب بوسي شلبي تقرب من جون ترافولتا".

 

ردود الأفعال كانت أغلبيتها متشابهة وان لم نقل كلها فالمغردين المصرين اعتبروها مسيئة.

"لميس ليلي" كتبت، "بوسي_شلبي اتريقت علي ابطال فيلم ريش  في مهرجان الجونة .. فبقت مسخـرة" في اشارة منها الى الموقف والهجوم الذي تعرضت له الاعلامية عندما نُشر لقاءها مع أبطال الفيلم من مهرجان الجونة واتهمها البعض أنذاك بالعنصرية والغرور.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.