عاجل

إسبانيا تبتكر وقودا بدون انبعاثات ضارة من مياه المجاري

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة ( businessinsider ) 

* الشركة الأسبانية انجيليا "Ingelia" طورت عملية صناعية لإنتاج فحم بيو كربوني يمكن تصنيعه من مياه المجاري . 

* المنتج الناتج عن حرق الفحم ، يبعث غازات مثل عاز الكربون الطبيعي الذي له آثار مضرة أقل من الفحم العادي ، كما ينتج كميات أقل من النتيروجين  والكبريت والكربون .

* بتحويل النفايات العضوية إلى أجزاء فحم بيو كربونية، لا ينبعث منها ثاني أكسيد الكربون أو أي ملوثات أخرى عند حرقها ، ربما تكون شركة  " Ingelia" وجدت للتو مصدرا للطاقة أكثر استدامة بكثير من الفحم التقليدي.

 

موخراً تعهدت اللجنة الأوروبية بأن الاتحاد الأوروبي سيخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري إلى 80٪  وهي نسبة أقل من مستويات عام 1990 بحلول عام 2050.

 وساعدت أهداف جديدة للحفاظ على الطاقة واستخدام الطاقة المتجددة والحد من انبعاثات وسائل النقل على وضع الدول العظمى على مسار يؤدي لخفض الانبعاثات بمقدار 45 في المئة بحلول عام 2030 .

ومع ذلك ، قد تكون الشركة الأسبانية  إنجيليا لديها حل جزئي للمشكلة العالمية ؛ بعد تطوير عملية صناعية لإنتاج مادة بيو كربونية تـسمى "الفحم الحيوي" الذي يمكن استخدامه كمصدر طاقة أنظف بكثير للفحم التقليدي.

قبل عشر سنوات ، تمكنت ماريسا هيرنانديز وشريكان آخران في شركة Ingelia من تطوير عملية صناعية قادرة على تحويل النفايات العضوية (مثل مياه الصرف الصحي والسماد) إلى فحم حيوي.


المنتج الناتج  يمكن إشعاله مثل الفحم ،لكن الأمرالجدير بالاهتمام بهذا النوع من الفحم هو أنه يبعث مستويات أقل بكثير من الملوثات.

فعلى الرغم من أن مستوى الطاقة الناتج عن الفحم الحيوي تماثل نفس المستوى الناتج عن الفحم العادي ، إلا أن حرقه ينتج معدل أقل من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون ، وكذلك مستوى منخفض النفايات الضارة مثل النيتروجين والكبريت والكلور. 

من مياه الصرف الصحي والفضلات إلى وقود قابلة للحياة
أوضح الرئيس التنفيذي لشركة أنجيليا أنه "في ظروف ضغط ودرجة حرارة محددة ، -20 باراً و 200 درجة مئوية - ، تجفف المواد العضوية وتستخلص من المادة الرطبة السائلة " ، حتى يتم تركيز  95 ٪ من الكربون في النفايات."

خلال عملية التحويل الكيميائي الحراري في إنجيليا (المعروفة باسم الكربنة الحرارية المائية) ، فإن النفايات الضارة مثل النيتروجين ، الكبريت ، والكلور هي ، في أغلب الأحيان ، تُستنزف في السائل المتبقي. والنتيجة ، بعد عملية تستغرق ثماني ساعات ، هي مادة صلبة وجافة وأسطوانية يمكن أن تحل محل وقود الكربون المشتق من الوقود الأحفوري.

مضخات ضخ الهواء لمحطة معالجة مياه الصرف الصحي.
تتعامل إنجيليا مع النفايات مثل مياه الصرف الصحي ذات الضغط العالي والحرارة لإنتاج وقود الفحم النباتي. 
كما أشارت المبتكرة المؤسسة المشاركة بالمشروع ماريسا هيرنـانـديز  إلى أنه يتم تجنب الروائح الكريهة الناتجة كمنتج ثانوي لعملية التسميد عن طريق احتواء معالجة النفايات في خزان مغلق ، مما يسمح بوضع المصنع بالقرب من المراكز السكانية.


وقالت هيرنانديز "تستخدم نفس دجات الحرارية وبنية الاحتراق الموجودة في تصنيع الغاز الحيوي " وأضافت: "بالمقارنة مع التسميد القياسي أو مصنع الغاز الحيوي حيث تستغرق العملية حوالي 30 يومًا ، فإن المقياس الزمني لطريقتنا هو أقل من ثماني ساعات".

من بدايات صغيرة في فالنسيا إلى تجارب عالمية 
وحاز تصميم هيرنانديز على تعيين المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة إنجيليا في فئة السيدات على جوائز المعهد الأوروبي للابتكار والتكنولوجيا (EIT) ، التي قدمت في وقت سابق من هذا الشهر في مؤتمرها السنوي في بودابست.

وقد قامت الشركة بالفعل بالاستعانة بمصادر خارجية لتنفيذ العملية في مصانعها للنفايات في إسبانيا والمملكة المتحدة وإيطاليا. وفي الواقع ، قام أكبر مدير لمياه الصرف الصحي في إيطاليا أيضًا بتنفيذ العملية في مصنع توسكانا الخاص به حيث يعالجون 80،000 طن من مياه الصرف الصحي سنويًا ، ومن المقرر أن تمتلك مدينة أوستيند البلجيكية أيضًا مصنعًا يعالج 20 ألف طن من النفايات العضوية مع أربعة مفاعلات.


وقالت ماريسا هيرنانديز ، الشريكة في تأسيس إنجيليا ، إن وقودها هو  الأنظف و يمكن أن يحل محل 220 ألف طن من الفحم سنوياً بحلول عام 2022.
وأوضحت هيرنانديز."نحن نستخدم المواد العضوية من النفايات ، ومياه الصرف الصحي من محطات المعالجة ، وحتى النفايات من الحدائق" .

الطاقة والبطاريات والبوليمرات الحيوية
الحل الذي طرحته الشركة الإسبانية هو طريقة لتخزين الطاقة المتجددة في شكل كتلة حيوية ، ولكن ليس هذا فقط. هذا الفحم الحيوي لديه تطبيقات أخرى أيضا.

إذ يمكن استخدامه لتشغيل البطاريات ، أو حتى لإنتاج مواد معينة مثل البوليمرات الحيوية ، وربما لإنتاج البلاستيك أو ربما كبدائل في تخصيب التربة.

سماد


وقال الرئيس التنفيذي للشركة: "بحلول عام 2022 ، سنكون قادرين على استبدال 220 ألف طن من الفحم سنوياً وتجنب انبعاث نصف مليون طن من ثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي" ، مضيفًا أن الشركة تخطط للاستحواذ على 3٪. من سوق إدارة النفايات الأوروبية.

مصدر الصور : businessinsider

اقرأ أيضاً : 

تحذير من اللحوم الصناعية.. أثرها خطير على الإنسان والبيئة!

اليك آخر ما توصل إليه العلم.. تحويل الفضلات إلى وقود!



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...