Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

إيران تبتز الرياضيين.. تقديم منازلهم كضمانات لعدم الانشقاق!

طلب قسم الاستخبارات في اتحاد التزلج هذه الالتزامات بأمر من وزارة الرياضة والشباب. الرياضيان اللذان صدر لهما أمر بتقديم ممتلكات بقيمة 5 مليارات ريال إيراني هما ياسين شمشكي وعلي رضا مغديد.

لاعب رياضة التزلج الإيراني ياسين شمشقي. المصدر: غيتي

أخبار الآن | إيران iranwire - 22/02/2021 . 12:49

تحصل على منازلهم كضمانات .. إيران تتبع أسلوباً جديداً لمنع الرياضيين من الإنشقاق!

تلقى الاتحاد الإيراني للتزلج ضمانات بقيمة مليارات ريال من أعضاء الفريق الوطني للتزلج في البلاد، الذين استقلوا طائرة متوجه من ايران إلى أوبرستدورف بألمانيا للمشاركة في بطولة العالم للتزلج في دول الشمال.

لم يكن هذا المبلغ لتغطية الرحلات الجوية أو الوثائق أو الفنادق. وفقًا لمصدر في اتحاد التزلج، طُلب من جميع أعضاء الفريق باستثناء اثنين ضمان "كفالة" بقيمة 2.5 مليار ريال (104000 دولار) في محاولة لضمان عدم محاولة الفرار من ايران الى ألمانيا.

تم دفع الرياضيين الآخرين لتقديم وديعة أكبر بقيمة 5 مليارات ريال (208،000 دولار) لكل منهما، والتي يمكن أن تشمل كل أو جزء من منازلهم الشخصية أو العائلية. وطُلب من الرياضيين تقديم هذه الضمانات يوم الثلاثاء، 16 فبراير (شباط)، قبل يوم واحد من السفر، وتسليمها إلى قسم المخابرات في اتحاد التزلج، وفقاً لتقرير خاص بموقع إيران وير.

بطولة العالم للتزلج 2021

ومن المقرر أن تقام بطولة العالم للتزلج 2021 في الفترة من 23 فبراير (شباط) إلى 7 مارس (آذار)، وستشهد مشاركة كبار الرياضيين من جميع أنحاء العالم في القفز على الجليد والتزلج في جبال الألب الألمانية المغطاة بالثلوج.

أعلن الاتحاد الايراني للتزلج عن أسماء فريقه الوطني للتزلج يوم الثلاثاء 16 فبراير (شباط). وتصدرت بالأمس محنة مدربة السيدات، سميرة الزرقري، عناوين الصحف بعد أن منعها زوجها من مغادرة البلاد مع زملائها. في غضون ذلك، ووفقًا لمصدر مطلع، فقد تم تكليف باقي أعضاء الفريق بتقديم ضمانات مادية تهدف إلى ضمان عودتهم.

إيران تبتز الرياضيين.. تقديم منازلهم كضمانات لعدم الانشقاق!
لاعب رياضة التزلج الإيراني علي رضا مغديد. المصدر: غيتي

طلب قسم الاستخبارات في اتحاد التزلج هذه الالتزامات بأمر من وزارة الرياضة والشباب. الرياضيان اللذان صدر لهما أمر بتقديم ممتلكات بقيمة 5 مليارات ريال هما ياسين شمشكي وعلي رضا مغديد.

وأبلغهم المسؤولون في اتحاد التزلج أن القرار قد تم اتخاذه بسبب مخاوف بشأن "الانشقاق" المحتمل للرياضيين في ألمانيا. إذا حاولوا الاستقرار في الخارج ، فقد تكون منازلهم في إيران رهينة.

مخاوف من إنشقاقات الرياضيين

لم يتخذ القرار من فراغ، فقبل أن يتسبب تفشي فيروس كورونا في تعطيل المسابقات الرياضية الدولية، ألغت اللجنة الأولمبية الوطنية الإيرانية ووزارة الرياضة والشباب العديد من الرحلات الخارجية للرياضيين والفرق الرياضية بسبب مخاوف بشأن طلب اللجوء في الدولة المضيفة. لقد خسرت فرق الريشة والمصارعة والشطرنج والجمباز الوطنية الإيرانية جميعها في السنوات الأخيرة بسبب ذلك.

وفي السنوات الثلاث الماضية ، هجر العديد من الرياضيين والرياضيات الإيرانيين بلدهم، طالبين اللجوء والحصول على جنسيات جديدة معظمها في الدول الأوروبية. وكان من بينهم أساتذة الشطرنج علي رضا فيروزجا، وبورنا دراخشاني، وميترا حجازيبور، وغزال حكيم فرد وشهرة بيات ، ولاعب الجود الأولمبي سعيد مولاي، وبطل الملاكمة موبين كهرزة، ولاعب التايكواندو كيميا علي زاده الحاصل على الميدالية الأولمبية الإيرانية الوحيدة.

عواقب الانشقاقات على إيران

في يونيو (حزيران) الماضي، نشر مركز الأبحاث البرلمانية الايرانية تقريرًا ذكر أن 38 رياضيًا على الأقل قد هاجروا من ايران في السنوات العشرين الماضية. لكنها ادعت أيضًا بشكل مثير للجدل أن تواطؤ "الأعداء" هو ما يكمن وراء الانشقاقات، بما في ذلك الجهود المبذولة لإظهار ضعف إدارة البلاد وإغراء كبار الرياضيين بالهجرة. كما تم تصوير منح التأشيرات واللجوء والجنسية للرياضيين اللاجئين الإيرانيين على أنه مؤامرة ضد الرياضة في اإيران.

منذ ذلك الحين، تبذل وزارة الرياضة قصارى جهدها لمنع المزيد من الرياضيين من الانشقاق. ولكن في حالة فريق التزلج الإيراني ، لماذا يجب على اثنين من اللاعبين تقديم ضمانات تعادل ضعف تكلفة تلك الخاصة بزملائهم في الفريق؟

يتضح أن كل من ياسين شمشقي وعلي رضا مغديد قد حاولا مغادرة وطنهما من قبل. في أغسطس (آب) 2016 ، نشرت بعض وسائل الإعلام الايرانية أنباء تفيد بأن ياسين شمشقي وزوجته قد طلبا اللجوء في السويد. بعد ذلك بوقت قصير، ادعى السكرتير المؤقت للاتحاد الإيراني للتزلج أن شمشقي "فقد" وثائق سفره في السويد وكان يريد بشدة العودة إلى ايران، وعاد هو وزوجته خلال الشهر.

 

مسلسل الفساد لازال مستمراً في ايران..توقيف أحد كبار مديري البنك المركزي الإيراني بتهمة “تلقي رشاوى”

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.