Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×
رسائل الخاسرين تقوض الاستقرار في العراق

رسائل الخاسرين تقوض الاستقرار في العراق

سجل الآن

في عشرين دقيقة
رسائل الخاسرين تقوض الاستقرار في العراق
/

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة

يرفض الخاسرون في الانتخابات البرلمانية العراقية الاعتراف بالخسارة والاصرار على الحفاظ على مكاسبهم ونفوذهم دون الاكتراث بمبادئ الديمقراطية ويعمل هذه الاطراف على ارسال رسائل سياسية عن طريق التفجيرات والتخريب للكثير من الاطراف وخاصة حلفاء مقتدى الصدر، حيث جاء حرق مقر الديمقراطي الكردستاني في بغداد كنوع من هذه التهديدات للضغظ على الجانب الكوردي حتى يتراجع عن دعم الصدر ويعود الجميع الى مبدأ التوافق الذي يضمن مصالح وكلاء ايران في العراق على حساب امن البلاد وتقويض الاستقرار فيه

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

قائمة الحلقات

مصطفى دزيمليف: مقتنعون بأنّ المكان الأنسب لتتار القرم هو أن يكونوا مع أوكرانيا

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة زعيم تتار القرم "مصطفى دزيمليف" لأخبار الآن : ... ...

في عشرين دقيقة
مصطفى دزيمليف: مقتنعون بأنّ المكان الأنسب لتتار القرم هو أن يكونوا مع أوكرانيا
/
المزيد

أدلة على ارتكاب مرتزقة الفاغنر جرائم حرب في أوكرانيا

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة *عام 2014 تأسست مرتزقة الفاغنر الروسية لدعم الانفصاليين ... ...

في عشرين دقيقة
أدلة على ارتكاب مرتزقة الفاغنر جرائم حرب في أوكرانيا
/
المزيد

رسائل إسرائيلية تخترق العمق الإيراني

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة شكل مقتل القيادي في الحرس الثوري الايراني حسن ... ...

في عشرين دقيقة
رسائل إسرائيلية تخترق العمق الإيراني
/
المزيد

ماذا جاء في تسريب ملفات شرطة شينجيانغ؟

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة ماذا جاء في تسريب ملفات شرطة شينجيانغ؟ منذ ... ...

في عشرين دقيقة
ماذا جاء في تسريب ملفات شرطة شينجيانغ؟
/
المزيد

الامن الغذائي في العراق بين احلام المواطنين واطماع السياسين

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة يأمل العراقيون باجراءات سياسية واقتصادية سريعة لمواجهة الاثار ... ...

في عشرين دقيقة
الامن الغذائي في العراق بين احلام المواطنين واطماع السياسين
/
المزيد

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.