Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تفاصيل نادرة عن أحداث 11 سبتمبر على لسان عضو سابق في القاعدة

14/09/2022 . 07:36

أمريكا (أخبار الآن)

إحدى خطط تنظيم القاعدة في أحداث 11 سبتمبر.. كان استهداف عدة عواصم

في سبتمبر 2020، نشرت مجلة "أمة واحدة" التابعة للقاعدة مقالاً بعنوان "الطريق إلى 11 سبتمبر: أصول الفكرة وتطورها" بقلم "خالد المصري" وهو الاسم الذي استخدم للإشارة لأبو محمد المصري.

مدير الأبحاث في مركز تحليل الإرهاب (CAT) كيفن جاكسون قام بتحليل مقال أبو محمد المصري وإليكم أبرز وأهم النقاط:

مما يعطي الكتاب أهمية كبيرة هو  معرفة كابته العميقة بالأعمال الداخلية لتنظيم القاعدة. نسب أبو محمد تتحدث عن نفسها: لقد كان عضوًا في مجلس شورى القاعدة في أفغانستان وترأس لجنة التدريب والعمليات الخارجية للتنظيم (أشرف على تفجيرات 98).

من النادر جدًا أن يكون هناك قادة رفيعو المستوى في القاعدة يطلقون مثل هذه المراجعات المطولة من الداخل. ومع ذلك، على الرغم من تاريخه المفصل للغاية لتخطيط 11 سبتمبر، فإن أبو محمد لم يشهد بنفسه جميع الأحداث التي يرويها.

يعتمد جزء من روايته بوضوح على ما قيل له من قبل المطلعين الآخرين (مثل أبو حفص المصري ، نائب بن لادن) والتقارير الإعلامية.

ولسبب وجيه: على الرغم من كونه الرئيس الاسمي لأفراد القاعدة، إلا أن أبو محمد لم يكن مطلعاً على عملية التخطيط بأكملها.

وبينما يبرر أبو محمد الهجمات ويمدحها، فإنه لم يذكر المشكلة الهيكلية الأوضح، وهي أنه لم يكن فقط "مهمشًا" أثناء الإعداد للعملية ولكنه كان يعارضها بالفعل (على أساس أنها ستعرض إمارة طالبان للخطر).

يحاول أبو محمد في كتابه تصوير هجمات الحادي عشر من سبتمبر على أنها نتيجة لعملية شاملة حيث تم التشاور مع قيادة القاعدة بانتظام، مما يستدعي "الجلسات" العديدة التي نوقشت خلالها الهجمات ضد الولايات المتحدة.

 

 

لكنه يترك جانباً أو يقلل من أهمية المعارضة الداخلية القوية للهجمات وحقيقة أنه في تلك العملية، تم تجاوز سلطته من قبل خالد شيخ محمد، العقل المدبر لـ 11 سبتمبر / أيلول، الذي تعامل مباشرة مع بن لادن وأبو حفص المصري.

مع أخذ ذلك في الاعتبار ، يقدم الكتاب نظرة ثاقبة فريدة من نوعها حول تطور أجندة القاعدة المناهضة للولايات المتحدة. يروي أبو محمد أن "الفكرة الأصلية" وراء أحداث الحادي عشر من سبتمبر قد طرحها طيار مصري قديم (لم يذكر اسمه) شارك في القتال ضد السوفييت في أفغانستان.

ويذكر أبو محمد أنه في أواخر الثمانينيات، التقى الطيار المذكور مع أبو عبيدة البنشيري، أحد مؤسسي القاعدة، وتحدث معه عن تحليق "طائرة محملة بآلاف الجالونات من الوقود القابل للاشتعال واستخدامها كصاروخ لضرب مبنى مشهور في الولايات المتحدة."

بينما كان البنشيري "يستمع إلى فكرته باهتمام" ، يوضح أبو محمد أن "عملية على هذا النطاق لم تكن مدرجة في قائمة الأولويات في تلك المرحلة" لأن القاعدة كانت تركز بعد ذلك على "إدارة معسكرات التدريب ودعم الجبهات" في أفغانستان.

في السودان (92-96) ، ظلت فكرة "العمليات الخاصة" التي نوقشت بشدة ضد الولايات المتحدة "على رادار" قيادة القاعدة، والصومال "وفرت فرصًا لتطوير أفكار جديدة تستهدف المصالح الأمريكية".

ومع ذلك، اتفق قادة القاعدة في النهاية على أن "السودان ليس المكان المناسب" للتخطيط لعمليات مناهضة للولايات المتحدة لأن "الحكومة السودانية كانت أضعف من أن تتعامل مع تداعيات" مثل هذه الهجمات.

ونتيجة لذلك، اقتصرت القاعدة على "القيام بالأعمال الأساسية لاستهداف العديد من المصالح الأمريكية واليهودية" في المنطقة ، مثل مهام الاستطلاع التي قام بها أشخاص مثل أبو أنس الليبي في كينيا حوالي عام 93.

تفاصيل نادرة عن أحداث 11 سبتمبر على لسان عضو سابق في القاعدة
خالد شيخ محمد مهندس هجمات سبتمبر بدأ مهمة إقناع بن لادن بالعملية في السودان

في ذلك الوقت، قرر بن لادن أيضًا "شراء طائرة خاصة" و "ترتيب تدريب على الطيران" لبعض أعضاء القاعدة "حتى يتمكنوا من العمل كطيارين لطائرته".

لكن "الفكرة تطورت بعد ذلك: يمكن لبعض أولئك الذين تم تدريبهم كطيارين أن يشكلوا نواة لتنفيذ الفكرة التي طرحها الطيار المصري في الأصل"، ثم أرسل بن لادن عنصرين إلى كينيا والولايات المتحدة لحضور مدرسة طيران.

وفي السودان أيضًا، كانت بداية تواصل خالد شيخ محمد مع بن لادن لأول مرة ليطرح عليه فكرة اختطاف "عدة طائرات أمريكية وتدميرها في الجو إذا رفضت الحكومة الأمريكية تلبية مطالب الإرهابيين".

على أي حال، يؤكد أبو محمد أن "تنفيذ هذه الخطط ظل على قائمة مراقبة المنظمة حيث كان البحث جارياً عن المسرح المناسب لإطلاق مثل هذه العمليات".

عندما انتقلت القاعدة إلى تورا بورا في عام 96 ، "عقدت عدة اجتماعات لمناقشة الأهداف المحتملة لعملية واسعة النطاق داخل الولايات المتحدة" وتم وضع بعض "الأهداف المهمة للغاية في القائمة المختصرة". يذكر أبو محمد هجومًا بحريًا "بقوة قنبلة ذرية".

لكن هذا رفضه قادة القاعدة الذين قالوا إن حلفاءهم الأفغان لن يكونوا قادرين على "تحمل الضغط الخارجي"، إلى جانب ذلك، كانت القاعدة تفتقر إلى القوى العاملة وستكون مثل هذه الخطط الكبرى معقدة للغاية بحيث يتعذر تنفيذها.

ومع ذلك، فإن هجومًا على نطاق أصغر "اتفق عليه الجميع لأنه يمكن تحقيقه". اعتقدت قيادة القاعدة أن "عملية خاصة" ستعطي مصداقية لتهديدات بن لادن العلنية، ولكن "لم يتم الانتهاء من أي شيء وترك الاختيار النهائي مفتوحًا في ذلك الوقت".

في ذلك الوقت ، كان خالد شيخ محمد "يزور أسامة كثيرًا لإقناعه بالمشروع" الذي كان أول من طرحه عليه في السودان. وبدلاً من ذلك ، ناقش تنظيم القاعدة "إمكانية استخدام الطائرات كصواريخ لاستهداف أهداف بارزة في الولايات المتحدة".

يروي أبو محمد أنه "خلال الجلسات التي جمعتني مع خالد شيخ محمد، قال دائمًا إن رغبته في رؤية سقوط البرجين التوأمين في نيويورك بأم عيني، وأنه "لم يجد أحدًا يؤيده في أفكاره عدا القاعدة".

يذكر أبو محمد أنه بحلول منتصف عام 98 ، "تقرر اتخاذ الترتيبات اللازمة لإعداد فريق من الطيارين الباحثين عن الاستشهاد الذين سيختطفون الطائرات داخل الولايات المتحدة ويعيدون توجيهها إلى أهداف محددة مسبقًا (كان هذا إجماعًا- حسب رأيه).

فيما يتعلق بالأهداف التي تمت مناقشتها: "تم ذكر البيت الأبيض والكونغرس والبنتاغون بشكل متكرر في هذه الاجتماعات، ناهيك عن الأهداف الاقتصادية مثل بعض البورصات في الولايات المتحدة".

ويشير أبو محمد إلى أن "العديد من أعضاء مجلس الشورى لم يكونوا على علم بكل هذه الأهداف لأنه لم تكن هناك حاجة لذلك".

 

فكرت القاعدة أيضًا في "استهداف عدة أهداف أيقونية في عدة عواصم في وقت واحد" ولكنها تراجعت في النهاية ، لأنها لم تكن "حريصة على فتح الكثير من الجبهات في وقت واحد".

أما بالنسبة للخاطفين المستقبليين، فقد تم فحصهم بعناية ثم إرسالهم إلى "الدول الأوروبية والآسيوية والأفريقية" لتعلم كيفية قيادة طائرة. يقول أبو محمد إن "باكستان وماليزيا وإندونيسيا وكينيا وبريطانيا العظمى كانت من بين الخيارات".

لكن القاعدة كانت تواجه في ذلك الوقت العديد من التحديات، بما في ذلك العملاء الذين قد يكونون مؤهلين للوظيفة ولكنهم لم يرغبوا في الاشتراك في مهمة انتحارية، وقضايا السفر / المالية وحقيقة أن الأخبار المتعلقة بـ "التدريب الخاص" للعملية قد تسربت.

في البداية، حاولت القاعدة جاهدة تجنيد عناصر من أصول أوروبية أو أمريكية وفحصت عددًا منهم في معسكراتها في أفغانستان في 98-99.

وكان من بين الذين تم الاتصال بهم المواطن الأمريكي آدم جادن، المعروف آنذاك باسم أبو صهيب الأمريكي.

في دار ضيافة في كابول، تحدث آدم ومدرب كبير في القاعدة عن "الظلم الأمريكي ضد العالم الإسلامي" لكن آدم اعتقد أن الضرب "داخل أمريكا كان نوعًا من الوهم" لأن أي مؤامرة ضد الوطن ستحبطها المخابرات الأمريكية وفقًا له.

وبما أن القاعدة لم تكن قادرة على تجنيد الغربيين، فقد اضطرت إلى الاعتماد على "شباب شبه الجزيرة العربية والخليج" في العملية، حيث كان هؤلاء المجندين الأغلبية في معسكرات الجماعة المتطرفة وجبهاتها ودور الضيافة، خاصة بعد تفجيرات 98 و عملية المدمرة الأمريكية يو اس اس كول.

تفاصيل نادرة عن أحداث 11 سبتمبر على لسان عضو سابق في القاعدة

 

قال أبو محمد إنه في أواخر عام 99  "تم اتخاذ قرار بإجراء دورة تدريبية خاصة" ، واصفاً هذه الدورة بأنها "نقطة البداية نحو الهدف"، كما تم التدريب في معسكر القاعدة في "مس إيناك" وركز على القتال المباشر والأسلحة الخفيفة.

لم يكن أي من "الإخوة العشرين" الذين تم "اختيارهم بعناية شديدة" على علم بالغرض الحقيقي من جلسات التدريب، . ومن بين هؤلاء كان آدم جادن ، الذي كان لا يزال ينظر في إذا كان سيوافق على المشاركة في العملة أم لا.

يقدم أبو محمد أيضاً السياق الذي تم فيه تجنيد خاطفي الطائرات في الحادي عشر من سبتمبر عام 99-2000، ففي عام 99 التقت شخصية من الجماعة المتطرفة بـ "خلية هامبورغ" وحرضها على "دعم إخوانهم في الشيشان".

بالنظر إلى أن الجهاديين في الشيشان لم يقبلوا متطوعين غير مدربين، فقد تم الاتصال بخلية هامبورغ مع الموريتاني محمدو ولد صلاحي الذي أوضح لهم الطريق للذهاب إلى أفغانستان حتى من المفترض أن يتم تدريبهم هناك.

وللتوضيح ، لم يذكر أبو محمد اسم "محمدو" ولكن كل المعلومات التي قدمها عن "الأخ" المقيم في ألمانيا والذي سهل سفر خلية هامبورغ إلى أفغانستان تتطابق مع خلفية "محمدو" ودوره كما هو موضح في تقرير لجنة 11 سبتمبر.

يوضح أبو محمد أن الموريتاني "لا علاقة له بعمليات 11 سبتمبر" وأنه "لم يكن يعلم بالعمليات إلا بعد وقوعها".

يقول أبو محمد إنه بمجرد وصول خلية هامبورغ إلى قندهار، تم عزلهم عن بقية المجموعة حتى نظرت قيادة القاعدة في قضيتهم وقررت اختيارهم "للعمل الخاص"، ثم التقوا وناقشوا أبو حفص وبن لادن.

تمكن الوافدون الجدد من كسب الثقة بسرعة بفضل "حدس" قيادة القاعدة وحقيقة أن "الإخوة الجديرين بالثقة في ألمانيا قد أوصوا بهم" ، كما وافقوا على الفور على "المشاركة في العمليات الانتحارية".

كما يستغرق أبو محمد وقتاً في توبيخ نظريات المؤامرة حول هجمات 11 سبتمبر وأولئك الذين "يشوهون" خاطفي الطائرات في 11 سبتمبر. بدا مستاء بشكل خاص من كتاب "الرايات السوداء" الذي ينص على أن "معظم خاطفي 11 سبتمبر لم يكونوا متدينين حقاً"، يرد أبو محمد بأنه "عاش معهم وأشرف على تدريبهم في معسكرات التدريب" ووصفهم بأنهم "من أفضل الشباب المتدينين" ذوي الخلفية الدينية الحقيقية.

يهاجم أبو محمد مصطفى حامد، أبو الوليد المصري، لنشر الأخير "نظريات المؤامرة" حول هجمات الحادي عشر من سبتمبر والقاعدة، وهو يدعي أنه "عندما جلسنا معه خلال عدة جلسات حوار اعترف بأنه كان مخطئاً، لكنه لا يزال مستمراً في هذا النهج".

تفاصيل نادرة عن أحداث 11 سبتمبر على لسان عضو سابق في القاعدة

يقدم أبو محمد أيضاً سيرة ذاتية مختصرة عن سيف العدل، ولكن ليس الكثير من المعلومات الجديدة باستثناء أنه عندما جاء "العدل" إلى أفغانستان عام 89 ، انضم أولاً إلى الجماعة الأفغانية السلفية لجميل الرحمن في كونار قبل القاعدة، كما كشف أبو محمد زيف التقارير الإعلامية التي تزعم أن العدل كان القائد المؤقت للقاعدة بعد مقتل بن لادن.

"لم يتسلم سيف العدل المنصب بعد بن لادن لأنه كان مسجوناً في إيران في ذلك الوقت ولم يُفرج عنه إلا "بعد تبادل الأسرى بين إيران والقاعدة في جزيرة العرب" في آذار / مارس 2015.

ويضيف أبو محمد المصري أنه في وقت كتابة هذا التقرير (2019)، كان سيف العدل "لا يزال حراً في القيام بعمله الجهادي".

تفاصيل نادرة عن أحداث 11 سبتمبر على لسان عضو سابق في القاعدة
سيف العدل رفقة أبو محمد المصري وأبو الخير المصري في طهران عام ٢٠١٥
مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية