Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

خوفا من سرقتها .. أوكرانيا تستعد لاحتمال نقل بياناتها الحساسة إلى بلد آخر

10/03/2022 . 02:15

Featured Image

العلم الأوكراني على شاشة كمبيوتر محمول (غيتي)

كييف (رويترز)

أوكرانيا تتلقى عروضا لاستضافة بياناتها وخوادمها الحساسة

  • أوكرانيا تستعد لأي تهديد روسي بالاستيلاء على وثائق حكومية حساسة
  • هذه الخطوة يمكن أن تحدث فقط بعد تغييرات تنظيمية يوافق عليها المشرعون الأوكرانيون
  • المسؤولون الحكوميون قاموا بشحن المعدات والنسخ الاحتياطية إلى مناطق أكثر أمانًا

 

قال مسؤول كبير في مجال الأمن السيبراني لرويترز إن الحكومة الأوكرانية تستعد لنقل بياناتها وخوادمها إلى الخارج إذا توغلت القوات الروسية في البلاد.

وأكد فيكتور زورا، نائب رئيس دائرة الدولة الأوكرانية للاتصالات الخاصة وحماية المعلومات ، أن وزارته كانت تخطط لحالة طوارئ ، لكن هذا يشير إلى أن الأوكرانيين يريدون أن يكونوا مستعدين لأي تهديد روسي بالاستيلاء على وثائق حكومية حساسة.

واضاف : "نحن نجهز الأرضية". كانت الخطة (أ) هي حماية البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات داخل أوكرانيا، ولم نكن نعتقد أن نلجأ إلى الخطة (ب) وهي نقل البيانات إلى خارج البلد.

مبينا أن هذه الخطوة يمكن أن تحدث فقط بعد تغييرات تنظيمية يوافق عليها المشرعون الأوكرانيون.

وقام المسؤولون الحكوميون بالفعل بشحن المعدات والنسخ الاحتياطية إلى مناطق أكثر أمانًا في أوكرانيا بعيدة عن متناول القوات الروسية ، التي غزت في 24 فبراير وفرضت حصارًا على عدة مدن.

أخبر زورا الشهر الماضي بوليتيكو أن هناك خططًا لنقل البيانات الهامة من العاصمة كييف في حالة تعرضها للتهديد ، والاستعدادات لنقل البيانات المحتملة إلى الخارج تذهب خطوة إلى الأمام.

وكشف عن تلقي بلاده عروضا لاستضافة البيانات من مجموعة متنوعة من البلدان، و "هناك الكثير من الخيارات" كل المقترحات مرحب بها للغاية وتستحق الدراسة".

وأعطى زورا القليل من التفاصيل حول كيفية تنفيذ مثل هذه الخطوة ، لكنه قال إن الجهود السابقة لإبقاء البيانات الحكومية بعيدة عن متناول روسيا تضمنت إما النقل المادي للخوادم وأجهزة التخزين القابلة للإزالة أو الترحيل الرقمي للبيانات من خدمة أو خادم إلى آخر .

بروتوكول متبع

حتى إذا وافق المشرعون على رفع القيود المفروضة على إرسال البيانات الأوكرانية إلى الخارج وتم وضع بروتوكول لإزالة أصول تكنولوجيا المعلومات ، فلن يعني ذلك بالضرورة إرسال جميع البيانات الحكومية أو معدات الشبكة أو معظمها على الفور إلى خارج البلاد

وسيتعين على الوكالات الحكومية أن تقرر على أساس كل حالة على حدة ما إذا كانت ستستمر في تشغيل عملياتها داخل البلاد أو إجلائها.

كما أصبح ما يجب القيام به في زمن الحرب مع أكوام البيانات التي تجمعها الحكومات موضع قلق دولي بعد هجوم طالبان الخاطف على أفغانستان في أغسطس الماضي والذي استولى على مدينة تلو الأخرى مع انسحاب القوات الأمريكية والقوات الأجنبية الأخرى.

كان غزو طالبان لكابول يعني أن قواتهم كانت في وضع يمكنها من وراثة البيانات الحساسة - مثل معلومات كشوف المرتبات لموظفي الحكومة الأفغانية والجنود - والتي من المحتمل أن تنقب عنها للحصول على أدلة حول كيفية القبض على المعارضين المحليين أو القضاء عليهم.

وهناك مخاوف مماثلة في أوكرانيا فقد يكون امتلاك روسيا لقواعد بيانات الحكومة الأوكرانية وملفات استخباراتية مفيدًا إذا أرادت روسيا السيطرة على أوكرانيا.

وقال بافول جاكوبيك ، المؤرخ بجامعة جوتنبرج السويدية ، إن أوكرانيا لا تخطط بالضرورة لحكومة محتملة في المنفى، وعادة ما تكون الملاذ الأخير

واضاف "ربما يريدون إحباط الجهود الروسية المحتملة لمنع عملياتهم ، التناظرية والرقمية".

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.