Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الطائرات بدون طيار.. سلاحٌ إيراني في متناول الحوثيين

16/02/2022 . 16:01

Featured Image

طائرات مسيرة وصواريخ وهمية نصبها الحوثيون في ​​ساحة شعبية في 31 يناير / كانون الثاني 2022 في صنعاء. (غيتي)

إيران N UK

الطائرات بدون طيار.. "قاعدةٌ وليست استثناء"

  • مخاطر متزايدة على البنية التحتية المدنية، وكذلك على الأهداف العسكرية
  • ظهور فئة فرعية من الطائرات بدون طيار، وبإمكانك إرفاقها بصاروخ كروز

أكد مركز أبحاث رائد في مجال الدفاع إن انتشار الطائرات المسلحة بدون طيار يخلق تحديات أمنية كبيرة، لا سيما عندما تستخدمها الدول، ولا سيما إيران، كأداة للسياسة الخارجية.

وسلط المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية الضوء على انتشار المركبات الجوية غير المأهولة (UAVs) في مسح التوازن العسكري لعام 2022 لمشهد الأمن العالمي.

وقال التقرير إن الحوثيين في اليمن المدعومين من إيران "أظهروا زيادة في القدرات الصاروخية والمركبات غير المأهولة" في عشرات الهجمات العام الماضي.

وذكر جون تشيبمان، المدير العام لـ IISS ، أن هناك مخاطر متزايدة على البنية التحتية المدنية، وكذلك على الأهداف العسكرية في هذه السياسة الإيرانية، وتحدث عن حوادث تم الإبلاغ عنها مؤخرًا في الإمارات.

كما أن الهجمات التي نفذها الحوثيون ضد منشآت النفط والطيران في الإمارات تسلط الضوء أيضًا على كيف يمكن أن يكون توزيع قدرات الطائرات بدون طيار على جهات فاعلة من غير الدول أداة لسياسة دولة ما، وهذا ما ينطبق على إيران، الداعم الرئيس للحوثيين.

وأضاف تشيبمان: "تتراوح أنظمة الطائرات بدون طيار من الأنظمة الصغيرة على غرار الهواة التي تستخدمها بعض المجموعات غير الحكومية إلى المنصات الكبيرة بعيدة المدى القادرة على تزويدها بأجهزة استشعار وأسلحة جو-أرض".
ويسلط الخبراء في معهد لندن الضوء على مسألة الحجم في استخدام الطائرات بدون طيار على وجه الخصوص.

وتابع تشيبمان: "لم تعد الطائرات بدون طيار المسلحة هي الاستثناء، فقد أصبحت بسرعة هي القاعدة، في الواقع، تتمثل مشكلة الدفاع عن القوات في التنوع الهائل لأنظمة التهديد التي يمكن استخدامها الآن من قبل بعض

الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية، بما في ذلك الأسلحة العالية والمنخفضة والسريعة والبطيئة".

وبيـّن خبير الفضاء العسكري بالمعهد دوج باري، أن مجموعة الطائرات بدون طيار التي يمكن استخدامها في الوقت نفسه، تعني أن مستخدميها يمكن أن يكتسبوا تهديدًا مهاجمًا دون إنفاق قدر كبير من الموارد.

وأردف باري: "لقد رأينا ظهور فئة فرعية من الطائرات بدون طيار، وبإمكانك إرفاقها بصاروخ كروز Costco-Poundland، حيث يتم تزويد مركبة بسيطة نسبيًا برأس حربي، إنه يجعل الأمر أكثر بساطة ولكنه يوفر القدرة على مهاجمة أهداف المنطقة، مثل منشآت النفط أو المطارات".

وتابع باري: "إن استخدام ما يطلق عليه أحيانًا الطائرات بدون طيار الفتاكة، أو الذخائر الهجومية المباشرة، تم في بعض الأحيان بالتنسيق مع هجمات الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز".

وختم الخبير حديثه بالقول: "مثل هذا التنسيق يعقد مهمة الدفاع ضد أي هجوم، لأنه يتعين عليك تحديد الأهداف وتتبعها والاشتباك معها عبر مجموعة واسعة من الارتفاعات وأنظمة السرعة، وبالنسبة إلى المدافعين الجويين، هذه مشكلة شريرة بالفعل، وهي مشكلة من المرجح أن تصبح أكثر إلحاحًا."

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.