Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

أم ترفع دعوى ضد مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتحار ابنتها

23/01/2022 . 12:14

Featured Image

كاليفورنيا (بي بي سي )

انتحار طفلة.. واللوم على مواقع التواصل الاجتماعي

  • رفعت والدة سيلينا رودريغيز دعوى ضد شبكات التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"سناب شات" بتهمة "عدم وجود حماية كافية" من دفع ابنتها إلى الانتحار
  • حار الطفلة سيلينا كان سببه "التصمم الخاطئ، والإهمال غير المعقول في منتجات فيسبوك وسناب شات"
  • عانت  سيلينا رودريغيز من اضطرابات في الأكل وإيذاء النفس

سيلينا رودريغيز البالغة من 11 عاماً انتحرت ووالدتها تلقي اللوم على مواقع التواصل الإجتماعي. فقد رفعت والدة سيلينا رودريغيز دعوى ضد شبكات التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"سناب شات" بتهمة "عدم وجود حماية كافية" من دفع ابنتها إلى الانتحار في يوليو 2021.

وتم تسجيل القضية الخميس الماضي في محكمة بشمال كاليفورنيا، والتهمة تضم التسبب بـ"القتل الخطأ" ضد شبكات التواصل، بحسب تقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست" Washington Post.

وتشير أوراق الدعوى إلى أن انتحار الطفلة سيلينا كان سببه "التصمم الخاطئ، والإهمال غير المعقول في منتجات فيسبوك وسناب شات".

وأضافت أن عمالقة التكنولوجيا "قاموا بتصميم شبكات التواصل الاجتماعي التي تشكل خطورة بشكل غير معقول، وبما يسبب الإدمان للمستخدمين".

ولم تصدر تعليقات من شركتي "ميتا" أو "سناب" حول القضية، مؤكدين أن منصاتهم مصممة لحماية القاصرين وأنهم يضيفون بشكل دائم ميزات لحماية المستخدمين الشباب.

وقالت وثائق المحكمة إن سيلينا عانت لأكثر من عامين من إدمانها الشديد على استخدام "إنستغرام" المملوكة لشركة "ميتا" (فيسبوك سابقا) و"سناب شات" المملوكة لشركة "سناب"، وهو ما تسبب لها بحرمان شديد من النوم بسبب التنبيهات والإشعارات المستمرة على مدار الـ24 ساعة.

وتسبب قضاء سيلينا أوقات طويلة على شبكات التواصل الاجتماعي بزيادة اكتئابها، خاصة خلال فترة جائحة كورونا.

وأشارت أوراق المحكمة إلى أن "الطفلة استجابت لرسائل وصلت لها، وردت بصور جنسية لها، وتم تسريبها لاحقا في نطاق مدرستها، ما جعلها عرضة للسخرية والإحراج"، وهو ما تسبب بتغييها بشكل أكبر عن المدرسة.

وعانت  سيلينا رودريغيز من اضطرابات في الأكل وإيذاء النفس، وبالنهاية الانتحار، رغم أنها تلقت علاجا نفسيا لإدمانها في عدة مناسبات.

وأكدت الدعوى أن كلا من "ميتا" و"سناب" مسؤولتان عن التسبب والمساهمة في أزمة الصحة العقلية المتزايدة التي يعاني منها الأطفال والمراهقين.

ويُذكر أن "فيسبوك" قبل أن تغير الشركة اسمها لـ"ميتا"، واجهت دعاوى قضائية عدة تتعلق بألعاب الأطفال الإلكترونية والترويج للحقد والانقسامات وإيذاء الأطفال، الأمر الذي نفته الشركة مراراً.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.