Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

طالبان تدخل الرعب إلى بيوت مُجندات سابقات

01/01/2022 . 22:54

Featured Image

مسيرة خلال حفل تخرج مجندات الشرطة الأفغانيات في مركز تدريب الشرطة في هيرات، صورة أرشيفية

كابول (صوت أمريكا)

أفغانستان.. تتحدث الأفغانيات عن تغير حياتهن في ظل حكم طالبان

  • خدمت أكثر من 6300 امرأة في قوات الدفاع والأمن
  • 4253 امرأة خدمن في الشرطة و1913 في الجيش

رعب في أفغانستان، تعيش النساء عمومًا وبعضهن خصوصًا؛ قالت جميلة (28 عاما) وهي ضابطة عسكرية أفغانية سابقة في مدينة هرات الغربية: "أشعر أنني في السجن، على الرغم من وجودي في المنزل. لا أستطيع العمل أو الخروج، أنا خائفة جدًا".

وخدمت أكثر من 6300 امرأة في قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية السابقة. وهن الآن لا يواجهن تهديدات لحياتهن كأفراد سابقين في الجيش فحسب، بل يواجهن أيضًا القيود التي تفرضها طالبان عليهن كسيدات.

أضافت جميلة- وهو اسم وهمي، حيث لم ترغب في الكشف عن اسمها الحقيقي خوفا من الانتقام: "ليس لدينا أمل في أن تتغير الأمور. لا أعتقد أن النساء العسكريات الأفغانيات لهن مستقبل في ظل حكم طالبان".

فرضت جماعة طالبان، التي استولت على السلطة بعد انهيار الحكومة الأفغانية في 15 أغسطس الماضي، قواعد قمعية على النساء، بما في ذلك منعهن من العمل، والتعليم الثانوي، والسفر لمسافات طويلة وحدهن.

 

أفغانستان
قوات المساعدة الأمنية الدولية داخل طائرة هليكوبتر مع القوات الجوية الأفغانية في مطار كابول الدولي، في كابول، 2013

 

واتهمت هيومن رايتس ووتش، والأمم المتحدة، الجماعة المتشددة في نوفمبر/تشرين الثاني بقتل أكثر من 100 مسؤول أمني أفغاني سابق، بإجراءات موجزة على الرغم من وعدها بالعفو العام بعد وصولها إلى السلطة بأيام.

خدمت جميلة لمدة 10 سنوات في فيلق ظافر (النصر) 207 في الجيش الوطني الأفغاني، ومقره في مقاطعة هرات. وتقول إنها تسمع الآن أخبارا كل يوم عن شخص آخر قتل أو اختفى.

 

قالت جميلة: "أخشى أن يعثروا عليّ (طالبان) ويقتلوني".

 

وعلى الرغم من تأكيدات كبار قادة طالبان بأن الجماعة لا تخطط لعمليات قتل انتقامية، قالت جميلة إنه لا يمكن الوثوق بكلمتهم.

وكانت النساء اللواتي خدمن في القوات الأمنية، البالغ عددهن أكثر من 6300 امرأة، جزءا صغيرا من القوة التي يبلغ قوامها 300 ألف امرأة في البلاد، ولكن حياتهن المهنية مثلت تحولا ثقافيا كبيرا لأفغانستان.

وفي يوليو الماضي، أفاد المفتش العام الخاص لإعادة إعمار أفغانستان في واشنطن، أن 4253 امرأة خدمن في الشرطة، و1913 في الجيش، و146 في القوات الجوية.

قالت جميلة: "لقد انتقلنا من مكان إلى آخر لتجنب التعرف علينا".

وكانت الخدمة في الجيش الأفغاني تشكل دائما خطرا كبيرا على النساء، اللاتي عارضت أسرهن عملهن في بعض الأحيان.

وأوضحت جميلة، وهي أم لطفلين، في حوار نشره موقع "صوت أمريكا"، أن عائلتها عارضت انضمامها إلى الجيش. وقالت إنهم يلومونها على المصاعب التي يواجهونها الآن.
يقولون لي انك انضممت الى الجيش ولهذا حياتنا في خطر.

أفغانستان
جنديات من القوات الجوية الأفغانية في المطار الدولي في كابول 2013.

وقبل سقوط كابول في يد طالبان، قتل العديد من النساء والموظفين الحكوميين والناشطين الاجتماعيين في هجمات مستهدفة.

من ناحيتها، قالت حسناء جليل، نائبة وزير شؤون المرأة الأفغانية السابقة، والتي شغلت أيضا منصب نائب وزير الداخلية في الفترة من ديسمبر 2018 إلى يناير 2021، إن النساء الأفغانيات اللاتي عملنَ في قطاع الأمن معرضات لخطر كبير.

وقالت: "النساء (في قطاع الأمن)، لأن عددهن كان منخفضًا، يمكن التعرف عليهن بسهولة، أعتقد أنهن أكثر عرضة للخطر".

وأضافت أن هناك مبادرات جارية لنقل بعض النساء العسكريات الأفغانيات السابقات، إلى مكان أكثر أمانًا، "لكن العملية، لأقول لكم بصراحة، متناثرة وبطيئة للغاية".

وأوضحت: "هذا هو السبب فى أننا نفقدهم واحدا تلو الآخر"، في إشارة إلى عمليات القتل المستهدفة للأفراد العسكريين الأفغان السابقين.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.