Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

"كل ممرضة تعتني بـ24 طفلاً": يواجه مستشفى الأطفال في كابول عجزا في الكوادر الطبية

image

مستشفى أنديرا غاندي للأطفال في كابول يعاني وسط انهيار النظام الصحي  - رويترز

كابول (رويترز) - 27/10/2021 . 17:22

مستشفى أنديرا غاندي للأطفال في كابول يعاني وسط انهيار النظام الصحي 

  • النقص الحاد في الموظفين هو الذي يسبب الضغط الأكبر
  • تقوم كل ممرضة برعاية 24 طفلاً

في مستشفى الأطفال الرئيسي في كابول، يمكن رؤية انهيار النظام الصحي في أفغانستان في أعين الموظفين المنهكين الذين بقوا في المدينة

بينما تملأ حشود من الأمهات والأطفال المرضى وسوء التغذية غرف الانتظار في مستشفى إنديرا غاندي للأطفال، يقوم الطاقم الطبي بحشر ثلاثة أطفال في حاضنة واحدة ويتضاعف ذلك العدد في الأسرّة الدافئة للرضع.

ويتعين على الممرضات الذين اعتنوا في السابق بثلاثة أو أربعة أطفال، الآن رعاية 20 أو أكثر للتعويض عن غياب الموظفين الذين فروا من البلاد عندما استولت طالبان على السلطة في آب\أغسطس الماضي.

على الرغم من انخفاض عدد ضحايا الانفجارات وجرحى الحرب منذ انتهاء القتال، فإن مستشفيات  تصارع تداعيات أزمة اقتصادية سريعة الانتشار وهددت الملايين بالجوع.

وتقول وكالات الأمم المتحدة إن ما يصل إلى 95٪ من السكان ليس لديهم ما يكفي من الطعام بانتظام، وحذر رئيس منظمة الصحة العالمية الشهر الماضي من أن النظام الصحي على وشك الانهيار مع نضوب المساعدات الدولية.

أدى عدم وجود دعم لمشروع الخدمات الصحية Sehatmandi الذي تبلغ تكلفته 600 مليون دولار والذي يديره البنك الدولي، إلى جعل آلاف المرافق غير قادرة على شراء الإمدادات ودفع الرواتب، مما يهدد الخدمات الصحية على جميع المستويات من عيادات القرى إلى المستشفيات التي تقدم عمليات الولادة القيصرية.

بالنسبة للفريق الطبي، فإن النقص الحاد في الموظفين هو الذي يسبب الضغط الأكبر

لاسيما أنهم لم يتقاضوا رواتبهم منذ شهور وغالبا ما يكافحون حتى لدفع أجرة سيارتهم للعمل.

تقول مروة مشرفة التمريض في قسم الحضانة "طلبنا للحكومة الحالية هو زيادة عدد طاقمنا لأن كل ممرضة مسؤولة عادة عن حوالي أربعة أطفال والآن، وبسبب نقص الموظفين، تقوم كل ممرضة برعاية 24 طفلاً. عبء العمل كبير جدًا"

قال الدكتور محمد لطيف باهر، مساعد مدير مستشفى أنديرا غاندي، إن المسؤولين من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) قدموا بعض المساعدة ولكن هناك حاجة إلى المزيد بسرعة لسد النقص في الأدوية والإمدادات لعلاج الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية.

وتابع باهر: "الآن نطلب منهم إيلاء المزيد من الاهتمام لمستشفانا لأننا نواجه نقصًا في الأدوية والغذاء، ونحن بحاجة إلى مزيد من المساعدة العالمية".

أرزو ، التي أحضرت ابنتها صوفيا البالغة من العمر ثمانية أشهر لتلقي العلاج ، فقدت بالفعل أحد أطفالها الخمسة بسبب مرض متعلق بسوء التغذية وليست على استعداد لفقدان طفل آخر.

وقالت "بعت قطعة حديد وأحضرت ابني إلى هذا المستشفى لتلقي العلاج".

يذكر أن مستشفى أنديرا غاندي ، الذي تم بناؤه خلال الحقبة السوفيتية في عام 1985 ومولته أموال المساعدات الهندية، به 360 سريرًا ولكنه يعمل بشكل يزيد عن طاقته بسبب نقص العيادات العاملة في المقاطعات المحيطة بكابول.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.