Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

لاعبة كرة قدم أفغانية: مستقبل النساء انتهى بعد "كابوس" طالبان

فانوس بصير لاعبة كرة أفغانية رويترز

باريس (رويترز) - 31/08/2021 . 15:09

لاعبة كرة قدم أفغانية: ليس هناك مستقبل للمرأة في أفغانستان.. في الوقت الحالي 

  • تم إغلاق فريق كرة القدم الوطني، وإجلاء عدد كبير من اللاعبين والموظفين
  • غادرت آخر رحلات الإجلاء يوم الاثنين من أفغانستان.

لم تر اللاعبة فانوس بصير مستقبلا لها في ظل حكم طالبان، وذلك بصفتها لاعبة سابقة في المنتخب الأفغاني لكرة القدم للسيدات

هربت بصير، وهي الآن في مركز استقبال للاجئين في فرنسا، حزينة على الحياة التي تركتها وراءها.

وقالت خارج مركز الاستقبال حيث وصلت بعد أن تم إجلاؤها من كابول على متن رحلة إجلاء فرنسية "كان لدينا الكثير من الأحلام لبلدنا ومستقبلنا ومستقبل النساء في هناك".

روت بصير "كان هذا كابوسنا ، أن تأتي طالبان وتحتل كل أفغانستان".

وتابعت، ليس هناك مستقبل للمرأة ... في الوقت الحالي.

في عام 2010، انضمت بصير إلى فريق كرة قدم وطني ناشئ حيث كانوا يتدربون في ملعب متهدم. وبدأت بصير في المشاركة في بطولات في الخارج.

وتُظهر صورها في أيام لعبها، وهي ترتدي ملابس كرة القدم، ورأسها مكشوف، وتبتسم وذراعيها ملفوفتان حول زملائها في الفريق.

الآن عادت طالبان، تم إغلاق فريق كرة القدم الوطني، وإجلاء عدد كبير من اللاعبين والموظفين الحاليين على متن طائرة عسكرية أسترالية.

وحث قائد سابق للفريق اللاعبين الذين ما زالوا في أفغانستان على حرق معداتهم الرياضية وحذف حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي لتجنب انتقام طالبان.

توقف بصير، البالغة من العمر 25 عامًا، عن اللعب للمنتخب منذ عدة سنوات ، ومنذ ذلك الحين تدير فريقًا للسيدات. في حين عملت أيضًا كمهندسة مدنية.

وقالت ، عندما سيطرت طالبان على العاصمة كابول في 15 أغسطس، لم أخرج إلى الخارج لعدة أيام. وعندما خرجت، كنت أرتدي البرقع الذي يغطي وجهي وجسمي بالكامل.

يذكر أن في المرة الأخيرة التي حكمت فيها حركة طالبان أفغانستان، مُنعت النساء من ممارسة الرياضة أو العمل خارج المنزل، وكان عليهن تغطية أنفسهن من الرأس إلى أخمص القدمين في الأماكن العامة.

أُطيح بالحركة المتطرفة في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001، والآن بعد 20 عامًا استولت على السلطة مرة أخرى وأجبرت على إنهاء المهمات العسكرية الأجنبية، مما أدى إلى إجلاء عشرات الآلاف من الأفغان المستضعفين. وكانت غادرت آخر الرحلات يوم الاثنين.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.