ماليزيا تفرض إغلاقاً شاملا ودول جنوب شرق آسيا تكافح موجات كورونا الشرسة

image

طابور من المواطنين في ماليزيا ينتظرون أخذ جرعة من لقاح كورونا (رويترز)

كوالالمبور (أ ف ب) - 01/06/2021 . 10:21

ماليزيا تفرض إغلاقاً شاملا ودول جنوب شرق آسيا تكافح موجات من سلالات كورونا المتحورة

فرضت ماليزيا إغلاقًا صارمًا على مستوى البلاد يوم الثلاثاء لمكافحة تفشي فيروس كورونا المتفاقم ، حيث تكافح البلدان في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا مع عودة ظهور الحالات التي تقودها المتحورات المعدية.

وتعد ماليزيا من بين الدول الأكثر تضررا من الموجة الأخيرة لتفشي الفيروس في آسيا , إذ سجّلت 40 في المئة من نحو 2800 وفاة جرّاء كوفيد خلال شهر أيار/مايو وحده.

وسجّل البلد الذي يعد 32 مليون نسمة أكثر من 570 ألف إصابة، فيما أعلن أعدادا قياسية يومية للحالات الأسبوع الماضي.

إضافة إلى المتحورات الجديدة، فقد كثُر تفشي المرض من خلال التجمعات خلال شهر رمضان المبارك وعطلة عيد الفطر ، غالبًا في تحد لقواعد فيروس كورونا.

وبموجب ما وصفته السلطات بـ “الإغلاق التام” الساري اعتبارًا من يوم الثلاثاء ، يمكن فقط للشركات الأساسية – مثل المتاجر الكبرى والعيادات الطبية – العمل ، ولا يمكن للناس الخروج إلا للضرورات، ومعظم المدارس مغلقة.

 حظر السفر بين معظم أنحاء البلاد لأشهر عدّة

بينما كانت هناك دعوات متزايدة لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة ، فإن الإغلاق سيوجه ضربة جديدة للعديد من الشركات التي كافحت للبقاء واقفة على قدميها خلال العام الماضي.

وقالت ليليان تشوا، التي سيتعين عليها إغلاق صالون تصفيف الشعر الخاص بها خارج العاصمة كوالالمبور، “تأثير فيروس كورونا على الشركات الصغيرة مثل عملي مدمر”.

وقال رجل يبلغ من العمر 42 عاما لوكالة فرانس برس أن “الحكومة تفرض الإغلاق لكن الفيروس ينتشر في الهواء وعليهم تسريع التطعيمات”.

أقل من ستة في المائة من سكان ماليزيا تلقوا حتى الآن جرعة لقاح واحدة على الأقل

ونجا جزء كبير من المنطقة من الموجة الأولى للوباء العام الماضي بسبب إغلاق الحدود بسرعة وفرض القيود.

وتمت الإشادة بفيتنام لإبقائها عدد الإصابات منخفضا العام الماضي ، لكن حالاتها زادت بأكثر من الضعف في الشهر الماضي، ما دفع المسؤولين إلى تعليق وصول الأجانب في بعض المطارات وتنفيذ التباعد الاجتماعي في مدينة هوشي منه.

وفي تايلاند، ترتفع أعداد الإصابات خصوصا في السجون المكتظة فيما تسجّل البلاد أكثر من 4000 إصابة يوميا.

وسنغافورة الغنية – التي بالكاد شهدت أي انتقال محلي لأشهر – شددت القيود في مايو بعد زيادة في الحالات، مع إبداء السلطات مخاوف بشأن المتغيرات.

وفرضت الفلبين إغلاقًا جديدًا في مانيلا وحولها في مارس حيث كافحت المستشفيات للتعامل مع الفيروس ، على الرغم من تخفيف القيود مع انخفاض الإصابات.

إلى ذلك، كانت معدلات الإصابة مستقرة نسبيًا مؤخرًا في إندونيسيا والتي تضررت بشدة العام الماضي في بداية الوباء.

 

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.