كوفيد-19 يجتاح بلد المليار.. لماذا انهارت الهند في مواجهة الفيروس؟

الهند تشهد كارثة كوفيد-١٩.. كيف وصلنا إلى هنا؟

image

كوفيد-19 يخنق الهند

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة بيانات تحليلية

‏أهم المعلومات

200 ألف حالة وفاة في المجمل
300 ألف إصابة يوميا على مدار الأسبوع الماضي
0.53 سرير لكل 1000 شخص
تطعيم 8.47٪ فقط من سكان الهند

أرقام مخيفة لوفيات فيروس كورونا في الهند

أفادت وكالة رويترز، اليوم الأربعاء، أن عدد ضحايا فيروس كورونا في الهند تجاوز 200 ألف حالة وفاة في المجمل. وشهدت الموجة الثانية إصابة ما لا يقل عن 300 ألف شخص بالفيروس كل يوم على مدار الأسبوع الماضي، ما أدى إلى إغراق المرافق الصحية ومحارق الجثث.

ويقترن هذا أيضًا بنقص أسرة المستشفيات وإمدادات الأكسجين والانهيار الكامل لنظام الرعاية الصحية.

كيف شهدت البلاد فجأة مثل هذه المستويات غير المسبوقة من العدوى؟

في فبراير، عندما بدى أن الحالات قد بدأت في الانخفاض، عاد الفيروس بشكل كبير في أواخر مارس، وهذه المرة تم العثور على نوع جديد، حيث من السابق لأوانه القول ما إذا كان البديل الجديد للفيروس “B.1.617” مسؤول عن الزيادة السريعة في العدوى، ولكن يتم التعامل معه كسبب محتمل.

وفي الوقت نفسه، انتشر النوع الهندي إلى دول أخرى، والذي تم اكتشافه في ألمانيا وبلجيكا والمملكة المتحدة وسويسرا والولايات المتحدة وأستراليا وسنغافورة. أبلغت وزارة الصحة البريطانية عن 77 حالة من النوع الهندي.

 

 

وأشار النشطاء والصحفيون والخبراء إلى الأحداث الرئيسية في البلاد التي ربما تكون مسؤولة عن هذا الارتفاع الدراماتيكي الجديد في الإصابات. الأولى هي الانتخابات في ولايات البنغال الغربية وتاميل نادو وآسام وكيرالا وفي إقليم اتحاد بودوتشيري.

وتنقسم الانتخابات في الهند دائمًا إلى مراحل، حيث يُتوقع خروج الملايين للتصويت. حدث هذا في جميع الولايات التي كانت تنتخب حكومات جديدة هذا العام.

لم يقتصر الأمر على عدم قيام الحكومة بإلغاء الانتخابات أو تأخيرها، بل نظمت الأحزاب السياسية مسيرات نشطة في عدة مناطق وشجعت الناس على الخروج والحضور، ولم يتم التقيد الصارم بارتداء قناع الوجه والتباعد الاجتماعي.

علاوة على ذلك، شوهد رئيس الوزراء ناريندرا مودي نفسه في عدة مناسبات وهو لا يرتدي قناعا. في تجمع انتخابي في ولاية البنغال الغربية، تفاخر أيضًا بحصوله على نسبة مشاركة كبيرة وعدد الأشخاص الذين حضروا التجمع.

ثانيًا، مضى أحد الأعياد الدينية الكبرى في الهند والمسمى “كومبه ميلا” على الرغم من الدعوات لتأجيله. يقام المهرجان في ولاية أوتار براديش الأكثر اكتظاظًا بالسكان في الهند، حيث يجتمع المصلين للغطس في المياه المقدسة لنهر جانجا، وتحول هذا الحدث إلى حدث فائق الانتشار حيث أثبت مئات الأشخاص نتائج إيجابية في الموقع.

في غضون 5 أيام، كانت نتيجة اختبار حوالي 1700 شخص إيجابية في مواقع مختلفة من المهرجان. كما ثبتت إصابة العشرات من العاملين في مجال الرعاية الصحية بالفيروس.

كوفيد-19 يجتاح بلد المليار.. لماذا انهارت الهند في مواجهة الفيروس؟
احتفال “كومبه ميلا” في هاريدوار. المصدر: رويترز

كان من المقرر أن يستمر المهرجان حتى الأسبوع الأول من مايو، لكنه سينتهي رسميًا في 30 أبريل بعد أن ناشد رئيس الوزراء ناريندرا مودي إنهاء الاحتفالات.

ومع ذلك، أشار الكثيرون إلى أن هذا النداء جاء بعد فوات الأوان، بعد أن تحول الحدث بالفعل إلى موزع فائق للفيروس،  فالعديد من المواقع الآن تبدو فارغة ومهجورة، لكن الاحتفالات في بعض المناطق لا تزال مستمرة.

انتقادات الحكومة

ورد حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم على الانتقادات من خلال إصدار أوامر لعمالقة وسائل التواصل الاجتماعي مثل Twitter و Instagram المملوكين لفيسبوك بحذف التغريدات والمنشورات التي تنتقد حكومته، وامتثل الموقعين لطلبات الحكومة.

لكن وسط كل هذا، فإن نظام الرعاية الصحية في البلاد ينهار، والمراكز الحضرية في الهند مثل دلهي ومومباي هي الأكثر تضرراً وإمدادات الأكسجين تنفد في جميع أنحاء البلاد.

ولم تحتفظ الهند أيضًا بقاعدة بيانات لوفيات كوفيد_19 بسبب نقص الأكسجين مما يجعل من الصعب قياس مدى سوء الوضع.

وفقًا لـ Indian Express، تبلغ الطاقة الإنتاجية اليومية للأكسجين في الهند 7،127 طنًا متريًا وزادت احتياجاتها من الأكسجين الطبي بنسبة 76 في المائة في 10 أيام – من 3842 طنًا متريًا في 12 أبريل إلى 6785 طن متري في 22 أبريل.

مع وجود بضع مئات من الأطنان المترية التي لا يزال يتعين توفيرها، ولكن دولة بعد أخرى كانت تشكو من نقص حاد.

علاوة على ذلك، فإن عدد أسرة المستشفيات أقل بكثير مقارنة بأي دولة متقدمة، حيث يبلغ 0.53 سريرًا لكل 1000 شخص.

وتصاعدت المخاوف أيضًا من أن العدد الحقيقي للعدوى من المحتمل أن يكون أعلى من ذلك بكثير. توقفت العديد من المراكز الطبية عن اختبار SARS-CoV-2 تمامًا. هذا ينطبق بشكل خاص على المستشفيات والعيادات في ولاية أوتار براديش التي كانت واحدة من أكثر المناطق تضرراً.

محارق الجثث غارقة

 

كوفيد-19 يجتاح بلد المليار.. لماذا انهارت الهند في مواجهة الفيروس؟
حرق جثث ضحايا كوفيد -19 في موقع حرق جثث في دلهي. المصدر: رويترز

وسجلت الهند أيضًا أكبر عدد من الوفيات اليومية بلغ 2806 حالة وفاة. وتظهر الصور المروعة من رويترز ووسائل الإعلام المحلية الأخرى أن الناس يموتون بأعداد كبيرة، ربما أكثر مما تظهره الإحصاءات الرسمية. تظهر مناطق حرق الجثث عشرات الجثث تحترق في وقت واحد.

على هذا النحو، كثف المجتمع الدولي مساعداته للهند، حيث تعهدت الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وروسيا وسنغافورة وألمانيا وباكستان بإمداد الأكسجين والخزانات واختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل واللقاحات وأجهزة التنفس الصناعي وغيرها من المعدات الطبية.

اللقاحات هي الحل

سجل الهند في تلقيح سكانها كان سيئًا حيث تم تطعيم 8.47٪ فقط إما جزئيًا أو كليًا.

 

 

وكان جزء من السبب هو الحظر الذي فرضته الولايات المتحدة الأمريكية على صادرات المواد الخام إلى الهند اللازمة لإنتاج لقاح AstraZeneca. ومع ذلك، مع إنهاء الولايات المتحدة لهذا الحظر، من المفترض أن تشهد الهند ارتفاعًا في معدلات التطعيم.

سبب آخر هو أن الهند وافقت مؤخرًا فقط على استخدام لقاحات أجنبية الصنع. حتى الآن، يتم إعطاء AstraZeneca فقط – التي تباع باسم Covishield في الهند – ولقاح Covaxin الهندي الخاص. ومع ذلك، فإن التغييرات السياسية التي تم إجراؤها في أبريل تعني أنه يمكن أيضًا إعطاء لقاحات أجنبية الصنع. أول من حصل على الموافقة في الهند كان Sputnik V. الروسي.

ستستورد مختبرات دكتور ريدي الكبرى الصيدلانية ومقرها حيدر أباد الدفعة الأولى من 125 مليون جرعة إلى الهند خلال هذا الربع. سيتم زيادة الإمدادات في الربع المقبل فقط عندما تبدأ ست شركات هندية في صنع اللقاح تحت إشراف الدكتور ريدي.

حتى ذلك الحين، ستعتمد الهند في الغالب على اثنين من المرشحين المعتمدين مسبقًا، Covaxin و Covishield. وتقول الدولة إنها تهدف إلى تطهير 250 مليون شخص ذي أولوية بحلول نهاية يوليو.

شاركنا رأيك ...

hnaktv
modanisa

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.