Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بوكو حرام تثبت استهدافها للمدنيين المسلمين في تشاد و النيجر

image

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة (بيانات تحليلية - سانيا رحمان)

تركّز بوكو حرام حالياً على استهداف المدنيين في تشاد والنيجر، وخلال الـ5 سنوات الماضية، كثف التنظيم الإرهابي هجماته ضد المدنيين في البلدين. تشاد والنيجر جزء من مجموعة دول الساحل الخمس التي تشكلت في عام 2014 لمكافحة الإرهاب في موريتانيا ومالي والنيجر وتشاد وبوركينا فاسو.

يوضح الرسم البياني أدناه أنه منذ تشكيل مجموعة دول الساحل الخمس في عام 2014 ، زادت بوكو حرام من الهجمات ضد المدنيين في تشاد والنيجر. وفي عام 2019 هاجم التنظيم المدنيين 101 مرة ، وهو أعلى معدل في تاريخ البلدين.

وقد هاجموا المدنيين في النيجر وتشاد 66 مرة خلال الفترة من يناير إلى يوليو من هذا العام، مما زاد المخاوف من أن الجماعة قد تواصل هجومها ضد الأبرياء في الأشهر المقبلة.

 

تُظهر البيانات المأخوذة من "مركز النزاع المسلح ومشروع تحليل بيانات الأحداث" (ACLED) أن أسوأ هجوم مدني شنته بوكو حرام منذ 2014 كان في مايو من هذا العام، حيث قتلت الجماعة في 10 مايو 2020 حوالي 20 من الرعاة في قرية غوغون في ديفا في النيجر.

 

وفي الوقت عينه، لا تزال النساء يشكلن الضحايا المفضلة لبوكو حرام، إذ حدثت الهجمات وعمليات الاختطاف القسري حوالي 37 مرة في السنوات الخمس الماضية. وهذا الأمر ليس مفاجئًا، نظرًا لأن بوكو حرام تختطف النساء مرارًا وتكرارًا لإرسالهن بالقوة في مهام انتحارية.

ذكر تقرير صدر عام 2019 عن "مؤشر الإرهاب العالمي" أن:

"الملف الديموغرافي لبوكو حرام فريد من نوعه بين الجماعات الإرهابية لكونه يضم نسب عالية وغير عادية من النساء والأطفال. ثلثا الانتحاريين من بوكو حرام هم
إناث، وواحد من أصل ثلاثة منهم يعد قاصراً".

كذلك، فإن الهجمات على أصحاب المتاجر والعمال المحليين تقترب من النصف بانتظام.

يعطي الرسم البياني أدناه تفصيلاً لجميع أنواع المدنيين الذين هوجموا في تشاد والنيجر - وهو تذكير صارخ بأن بعض الفئات الأفقر في المجتمع مثل القرويين والرعاة والصيادين هم أيضًا من أكثر الفئات عرضة لهجمات بوكو حرام. كما يعد عمال الإغاثة والعاملون الصحيون أيضًا من أكثر الفئات ضعفاً واستهدافاً في تشاد والنيجر.

 

في حين أن الهجمات الأكثر دموية كانت ضد القوات العسكرية، فقد أظهرت البيانات أن بوكو حرام استهدفت المدنيين أكثر من القوات العسكرية والأمنية لتشاد والنيجر في الفترة الممتدة بين 2015-2020.

لقد قاموا بأنواع مختلفة من أعمال العنف ضد المدنيين الأبرياء، منها: الهجمات المباشرة مثل قطع الرؤوس والاختطاف والاختفاء القسري والنهب وتدمير الممتلكات والهجوم بالمدفعية واستخدام المتفجرات والانتحاريين.

بدوره "مركز إفريقيا للدراسات الاستراتيجية" أوضح أيضًا أن بوكو حرام تصعد من هجماتها في تشاد، خصوصاً حول حوض بحيرة تشاد.

في مارس من هذا العام ، شن مسلحو بوكو حرام هجومًا معقدًا على القوات التشادية المتمركزة في قاعدة في بوهوما. واستمر الهجوم 7 ساعات وأسفر عن مقتل 98 جنديًا تشاديًا وإصابة عدد أكبر بكثير.

سلط هذا الهجوم ، وفقًا لمركز إفريقيا للدراسات الاستراتيجية ، الضوء على "التحسينات المقلقة في القدرات القتالية والاستخباراتية لبوكو حرام.

في مارس من العام الماضي ، قتلت بوكو حرام 88 مدنيا في المناطق الحدودية في النيجر. أدى هذا الارتفاع في أعمال العنف المميتة من قبل بوكو حرام ضد المدنيين إلى نزوح الآلاف داخليًا ، ومنذ عام 2015 ، لجأ أكثر من 250 ألف شخص في النيجر إلى منطقة ديفا في النيجر.

ووفقًا للبيانات التي نشرتها المفوضية السامية لمنظمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، بلغ العدد الحالي للنازحين داخليًا في النيجر حوالي 265.522. وفقط في شهر مايو من هذا العام ، زاد عدد النازحين داخليًا بنحو 40 ألفًا.

 

تقرير مؤشر الإرهاب العالمي لعام 2019 أشار إلى أن بوكو حرام كانت المنظمة الإرهابية الأكثر دموية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى في عام 2018. كما أدرجت بوكو حرام ضمن الجماعات الإرهابية الأربع الأكثر دموية في العالم إلى جانب تنظيم داعش في خراسان، وداعش في بلاد الشام، وطالبان.

مع إستمرار التشاد والنيجر في محاربة تهديدات جماعة بوكو حرام، تستمر بقية دول الساحل G5 في محاربة التنظيمات الإرهابية الأخرى. تنظيم داعش في إقليم إفريقيا الغربية وتنظيم داعش في الصحراء الكبرى، تبين أنهم من أكثر التنظيمات الإرهابية دموية في المنطقة. و كل من تنظيم القاعدة في المغرب العربي وجماعة نصرة الإسلام والمسلمين و تنظيم أنصار الإسلام تستشيط غضبا في منطقة الساحل.

توضح الخريطة أدناه الهجمات التي شنتها هذه الجماعات في منطقة الساحل على المدنيين منذ عام 2014 حتى 1 آب 2020:

 

صنف مؤشر الإرهاب العالمي أيضًا الدول الأكثر تعرضًا لخطر تأثير الإرهاب:
بوكو حرام تثبت استهدافها للمدنيين المسلمين في تشاد و النيجر

 

احتلت مالي المرتبة 13 من بين جميع دول العالم. في الواقع ، ارتفعت مالي بمقدار 9 نقاط عن العام السابق لتصبح أكثر عرضة للإرهاب. وجاءت النيجر في المركز الثالث والعشرين ، وبوركينا فاسو في المركز 27 ، وتشاد في المركز 38. وارتفعت بوركينا فاسو أيضًا 10 نقاط في المؤشر ، مما يدل على أن التأثير الإرهابي قد ازداد بشكل كبير في البلاد.

واحتلت موريتانيا المرتبة الأدنى - حيث حصلت على المرتبة 138. وهذا يعني أن لديها واحدة من أقل آثار الإرهاب في أي مكان في العالم.

ويمكن أن ينعكس هذا أيضًا في الإنفاق العسكري لهذه البلدان.

تُظهر الرسوم البيانية أدناه الإنفاق العسكري لمجموعة دول الساحل الخمس في الفترة من 2012-2019 بالمليون دولار أمريكي.

 

بما أن مالي وبوركينا فاسو كان لهما تأثير أكبر للإرهاب ، فإن نفقاتهما العسكرية تتزايد باطراد.

وفي الوقت نفسه ، انخفض الإنفاق العسكري لتشاد بشكل كبير في السنوات الـ5 الماضية ، بينما كانت النيجر تتقلب في نفس الفترة الزمنية.

فقط موريتانيا ، التي لم تتأثر بشدة بالنشاط الإرهابي ، كان لديها إنفاق أقل مقارنة بباقي منطقة الساحل.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.