باكستان تفصل 262 طيارا بسبب الاشتباه في تزوير شهاداتهم

قال وزير الطيران الباكستاني غلام ساروار خان أن بلاده فصلت 262 طيارا ربما تكون شهاداتهم مزورة.

image

وزير الطيران الباكستاني غلام ساروار خان يتحدث خلال مؤتمر صحفي في إسلام آباد في 24 يونيو 2020.

أخبار الآن | باكستان reuters

 

قال وزير الطيران الباكستاني غلام ساروار خان أن بلاده فصلت 262 طيارا ربما تكون شهاداتهم مزورة.

وأضاف خان إن الطيارين بينهم 141 من الخطوط الجوية الباكستانية الدولية و10 من سيرين إيرلاين وتسعة من إير بلو.

وأشار إلى أن الباقين ينتمون إلى أندية طيران أو خدمات طائرات مستأجرة، وقال إن جميع شركات وأندية الطيران أبلغت أن “أوراق اعتمادهم مشكوك فيها ويجب ألا يسمح لهم بالطيران”.

وقال خان إن السلطات تحقق منذ سنوات في التواطؤ بين الطيارين ومسؤولي الطيران المدني للالتفاف على الامتحانات.

وأضاف أن جميع هؤلاء الطيارين اتهموا بأنهم جاءوا بمن يؤدي واحدا أو أكثر من الامتحانات بدلا منهم، وأن طيارين جاءوا أحيانا بمن يؤدون بدلا منهم الامتحانات الثمانية المطلوبة لمنح شهادة قائد طائرة.

ولفت خان الى أن الهدف من عملية التطهير هو جعل صناعة النقل الجوي الباكستانية موثوقا بها، وقال “أعتقد أن هذا سيساعد في طمأنة المنظمات الدولية بأننا صححنا أخطاءنا”.

وأضاف أنه تم التأكد بالفعل من أن 28 من الطيارين حصلوا على مؤهلاتهم بطريق غير مشروع وإنهم سيواجهون اتهامات جنائية، وأضاف أن خمسة على الأقل من مسؤولي الطيران المدني أوقفوا عن العمل ويجري بحث تقديمهم للمحاكمة.

ومن جهتها، قالت شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية المملوكة للدولة والتي تتبعها الطائرة إنها ستفصل الطيارين الذين يحملون مؤهلات مشكوكا فيها.

وكان تقرير أولي بشأن تحطم طائرة إيرباص في جنوب باكستان الشهر الماضي قد كشف أن الحادث -الذي أودى بحياة 97 شخصا- نجم عن خطأ بشري للطيارين اللذين كانا يتناقشان بشأن التطورات الأخيرة لجائحة كوفيد-19.

 

تحطم طائرة ركاب باكستانية على متنها 107 ركاب فوق منطقة سكنية ملاصقة للمطار
تحطمت طائرة باكستانية تحمل 107 أشخاص، الجمعة، قرب منطقة سكنية بمدينة كراتشي، حسبما قال متحدث باسم شركة الخطوط الباكستانية.

 

مصدر الصورة: Getty images

للمزيد:

وزير باكستاني: 40% من الطيارين في البلاد لديهم تراخيص ”مزيفة“

نقاش حول كورونا وراء تحطم الطائرة الباكستانية

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.