Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

3 قتلى في هجوم على قاعدة عسكرية هندية في كشمير

03/10/2017 . 15:20

أخبار الآن | كشمير - الهند (ا ف ب)

أعلنت الشرطة الهندية ان متمردين مشتبها بهم اقتحموا قاعدة عسكرية في الشطر الخاضع لادارة الهند من كشمير، ما ادى الى اشتباكات بالاسلحة النارية اسفرت عن قتل جندي واثنين من المهاجمين.

واُصيب اربعة من القوات شبه العسكرية بجروح عندما قام ثلاثة متمردين على الأقل بإلقاء قنابل يدوية وأطلقوا النار من أسلحة رشاشة على البوابة الرئيسية لقاعدة "قوةِ أمن الحدود" قرب سري ناغار القريبة من مطار سرينا غار قبيل الفجر.

وقال المفتش العام في الشرطة منير احمد خان لوكالة فرانس برس "قتل اثنان من المهاجمين حتى الان، بقي واحد منهم".

إقرأ: منصب وزيرة للدفاع لأول مرة في تاريخ الهند

واستؤنفت الرحلات الجوية في المطار الرئيسي في وقت لاحق بعد تعليقها لفترة قصيرة، بحسب ما ذكر المدير العام للشرطة اس بي فايد لوكالة فرانس برس.

لكن تبادل اطلاق النار مستمر بين القوات الحكومية ومتمرد لا يزال حيا داخل القاعدة حيث احد مجمعاتها له جدار مشترك مع المطار.

واكد مسؤولو المطار في وقت سابق ان رحلة دخلية واحدة على الاقل من نيودلهي الغيت.

وكشمير مقسمة بين الهند وباكستان منذ انتهاء الاستعمار البريطاني في 1974 لكن الدولتان تطالبان بالسيادة عليها بالكامل، ومنذ عقود تقاتل مجموعات متمردة نحو 500 الف جندي هندي منتشرين في المنطقة سعيا للاستقلال او ضم المملكة السابقة في الهيملايا الى باكستان.

ويأتي هجوم الثلاثاء غداة قتل خمسة متمردين مشتبه بهم بنيران الجنود الهنود قرب المنطقة الحدودية التي تقسم المنطقة بين الهند وباكستان.

وتصر نيودلهي على أن باكستان تبدأ بإطلاق النار عبر الحدود لمساعدة المتمردين في المنطقة الخاضعة للإدارة الهندية في كشمير على شن هجمات على قواتها، وقتل طفلان الاثنين ايضا خلال تبادل لاطلاق النار بين القوات الهندية والباكستانية، بحسب السلطات الهندية.

وتنفي اسلام أباد الاتهامات وتشير إلى أنها تقدم الدعم الدبلوماسي فقط للحراك الكشميري من أجل حق تقرير المصير.

إقرأ أيضاً:

أقوى عشرة زلازل مدمرة ضربت العالم خلال العقدين السابقين

مقتل ثلاثة ناشطين في اشتباك مع جنود هنود في كشمير

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية