Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

المفاوضات مع الجهاديين .. لعبة "الغميضة" التي تمارسها الحكومة في مالي

04/11/2021 . 20:24

Featured Image

تمبكتو (أخبار الآن)

حكومة مالي تكلف المجلس الإسلامي الأعلى بالتفاوض مع تنظيم القاعدة

  • إياد أغ غالي أمير جماعة نصرة الإسلام والمسلمين وأمادو كوفا أمير كتائب ماسينا هما المحاوران.
  • الهدف الأساسي من المفاوضات هو وقف إراقة الدماء في البلاد.

كان الإعلان عن المحادثات مع الجماعات الجهادية في مالي فرضته توصيات الحوار الوطني الشامل الذي عقد في كانون الأول / ديسمبر 2019 في ظل نظام إبراهيم بوبكر كيتا المخلوع.

بعد انقلاب أغسطس الماضي وانقلاب مايو 2021 الذي أدى إلى تشكيل حكومة انتقالية، عادت القضية (اي الحوار مع الجماعات المتشددة) إلى طاولة المفاوضات للسلطات الانتقالية. إن فكرة الدخول في مفاوضات مع الجماعات المتطرفة يعارضها بعض شركاء مالي الاستراتيجيين في مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله.

والقادة الجهاديون المشاركون هم إياد أغ غالي زعيم تحالف نصرة الإسلام والمسلمين التابع للقاعدة وأمادو كوفا زعيم كتائب ماسينا إحدى أهم مكونات هذا التحالف.

المؤسسة الدينية التي كلفت، على الأقل بشكل غير رسمي، ببدء المناقشات هي المجلس الإسلامي الأعلى في مالي المنظمة الجامعة للمجتمع المسلم في مالي.

المجلس الإسلامي الأعلى في مالي يعمل على استراتيجية التفاوض مع تنظيم القاعدة

وبحسب المنظمة الدينية، فإن المسؤولين عن المجلس يعملون بالفعل على هذا التفاوض منذ كانون الأول (ديسمبر) 2020. "

وفي الفترة من كانون الأول (ديسمبر) الماضي إلى آذار (مارس)، بدأ وفد من المفوضية السامية للهجرة الإسلامية محادثات مع الجماعات الجهادية المسلحة في منطقة نيونو.

وقال موفا حيدرة، عضو المجلس الإسلامي الأعلى المقرب من القضية، إن هذه المبادرة أسفرت عن اتفاق جلب الهدوء إلى المنطقة لمدة أربعة أشهر" وتابع المصدر نفسه، أن مجموعات الجماعات الجهادية العاملة في البلاد، من الشمال إلى الجنوب، ومن الشرق إلى الغرب عبر الوسط، قد تعهدت جميعها بالولاء لقادة الجهاديين المذكورين.

وتابع عضو المجلس الإسلامي الأعلى قائلا: "لقد وضعنا لائحة لكلا الجانبين خلال مفاوضاتنا الأخيرة في نيونو، سواء بين الجهاديين أو "صيادو دونزو donzos"، ونعتقد أن أمادو كوفا وإياد أغ غالي بما انهما يحملان الجنسية المالية فإننا سنتمكن من فهم بعضنا البعض".

لم يبق المحللون بمعزل عن هذا الموضوع، الذي هو حاليا محور النقاش في البلاد. بالنسبة للسيد ديكو الوكيل السابق لوزارة المصالحة، يعتبر التفاوض مع الجماعات المالية الراديكالية مبادرة جيدة بل وأولوية.

واستذكر أيام كان في الوزارة قبل شهرين، وقال: "كنا قد أدرجنا في خطة عملنا أن الحكومة يمكن أن تتفاوض مع الجماعات المتطرفة من أصل مالي للتخفيف من الأزمة ".

لا يزال محاورنا متشككًا بشأن شرعية الأشخاص المفوضين، ومصداقية الفاعلين الذين سيتم تعيينهم، واحتمال وصول الفاغنر، الأمر الذي قد يعرض، في رأيه، نجاح هذه العملية للخطر.

وتعليقا على الموضوع، قال إبراهيم مايغا، المحلل الأمني:

اختيار المجلس الإسلامي الأعلى بدلا من لجنة حوار موسعة، بما في ذلك مجموعة من "الخبراء"، قد يكون غير مثمر

يوضح أن المنظور الديني قد يكون مبسطا ومضللًا. ومع ذلك، يبدو أنه وجه اختيار المجلس الإسلامي الأعلى كلاعب في هذه المفاوضات. هذا الاختيار بحد ذاته يحدد النهج ونوع العرض الذي يجب تقديمه للمجموعات شديدة التقسيم، أي المجموعات التي يمتلك أعضاؤها دوافع متنوعة ومختلفة، كما يقول مايغا في تحليله.

الحكومة الانتقالية بين التراجع وعدم الانسجام

في بيان صحفي صدر يوم الخميس 21 أكتوبر، يبدو أن الحكومة المالية تتراجع عن هذه القضية الشائكة التي لا تزال تقسم الماليين. وفي بيانها الإخباري الصادر في ذلك اليوم، ذكرت الحكومة أنه حتى الآن "لم يتم تفويض أي منظمة وطنية رسميًا للتفاوض مع أي جماعة مسلحة على الإطلاق …" وأضافت أنها تحيي النوايا الحسنة لأولئك الذين اتخذوا هذه الخطوة.

تأتي هذه المذكرة الإعلامية من دولة مالي، التي تجاهلت مؤتمر التفاهم الوطني و DNI، في وقت تشهد فيه أزمة دبلوماسية مع الدولة الفرنسية، التي لا يزال موقفها ثابتًا بشأن استعداد دولة مالي للتفاوض مع الجماعات الجهادية. إن إنكارها لم يغير ذرة واحدة، وخير مثال على ذلك تحييد ناصر الترجي رئيس كتيبة غورما في 21 أكتوبر.

من هو ناصر الترجي؟

انضم ناصر الترجي إلى صفوف تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” في عام 2012، في أثناء سيطرة الجماعات الجهادية على تمبكتو.

وكان ناصر الترجي الرجل الثاني في كتيبة “غورما سيرما”،إحدى فصائل تنظيم، موالٍ لـ”القاعدة”وقائد كتيبة تابعة لجماعة “نصرة الإسلام والمسلمين”. وقائده هو "أبو حمزة الشنقيطي"، زعيم "كتيبة سيرما" الجهادية التابعة لتنظيم القاعدة .

ويعتبر ناصر الترجي أحد العوامل الرئيسية لتوسيع التهديد الإرهابي في مالي، وكذلك في شبه منطقة الساحل.

ويعتبر الشنقيطي العقل المدبر للكثير من الهجمات التي نفذتها جماعة "نصرة الإسلام والمسلمين" التابعة لـ"القاعدة" في معسكرات بوليكيسي وبوني، بالإضافة إلى الهجمات ضد الجيش المالي على محور كونا دوينتزا وبوني.

ناصر الترجي مارس مسؤوليات عملياتية مهمة داخل الكتيبة، وكان متخصصًا بشكل خاص في زرع العبوات الناسفة والألغام”.

في الوقت نفسه، في دلتا النيجر الداخلية، تستمر المواجهات بين الجماعات الجهادية والصيادين التقليديين الذين تطلق عليهم تسمية "دونزو" في التصاعد في مدينة جينيه حيث وقع خلال المواجهات عدد كبير من القتلى.

مدينة جينيه تقع بالمنطقة الوسطى لجمهورية مالي. ظلت البلدة ومساجدها على مدى قرون حلقة اتصال أساسية بين دول المغرب العربي وجنوب الصحراء الكبرى بلاد السودان، ومركزا هاما لنشر الإسلام وتدريس القرآن وعلومه في القارة الأفريقية.

مع خروج قوة "برخان" في مالي، التي تتبلور مع رفع قواعدها العسكرية في كيدال، ومع وجود الفاغنر، بالإضافة إلى مع التصريحات السلطات المتناقضة، والرغبة الحكومية الواضحة لتمديد الفترة الانتقالية والتفاوض مع الجهاديين. وأيضا، رغم معارضة الشركاء، كل هذه المعطيات تجعل العبء ثقيلا على كاهل الحكومة التي تريد ان تنفصل عن الماضي المليء بعدم الاستقرار إلا أنها تبقى عاجزة عن تنفيذ آمالها السياسية هذه بسبب افتقارها لوسائل التنفيذ.

السؤال الذي يطرح نفسه في المرحلة الراهنة، هل ستمضي الحكومة قدما فيما بدأت به؟ هل ستكون مع سياسة التفاوض؟ أم ستختار سياسة اللا تفاوض؟

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية