عاجل

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

الأخوان ملص.. من مسرح منزلي في دمشق إلى هوليوود

أخبار الآن | باريس - فرنسا (مصطفى عباس)

إنطقت أعمالهما الطموحة من مسرح منزلي في العاصمة دمشق وصولا إلى هوليود عاصمة الفن، التي كُرم فيها الأخوين ملص عن فلمهما "البحث عن عباس كيارستمي (Abbas Kiarostami)" الذي حصد جائزة هوليود للأفلام القصيرة، الفلم الوثائقي القصير بطله شاب سوري ثائر معجب بالمخرج الإيراني عباس كيارستمي، ويبحث عنه ليعرف موقفه من الثورة السورية. 

وقبل ذلك نال التوأم  جائزة عن فلم قصير أيضاً اسمه (( 115 )) في مهرجانٍ   للأفلام القصيرة في مدينة ريمس الفرنسية. 

" نحن أنجزنا فلماً اسمه " البحث عن عباس كيارستامي " وهو فلم وثائقي مدته 12 دقيقة، شارك بعشر مهرجانات ستة مهم مسابقات رسمية وحصد جائزتين، جائزة دهاقة فيلم من السودان ، وجائزة international film festival .. هذا الفلم هو مجهود شخصي ، انا محمد اشتغلناه، وكان المونتير آمن العرند، واعتقد انه أول خطوة سينمائية لنا .. لأننا بالأصل دراستنا مسرح "

من جهته قال الفنان محمد ملص:  "فلم البحث عن عباس كيارستامي هو فلم درامي ووثائقي بذات الوقت .. محمد امام الكميرا وشخصية الرئيسية في الفلم .. نحن نتلكم عن شخص يبحث عن عباس كيارستامي في باريس .. ولكن هو يبحث عن المثقف الإيراني وموقفه من الثورة السورية ، وهذه الشخصية تذهب للسفارة الإيرانية صورنا تهريب عدة لقطات .. وتذهب الى عدة مواقع  في الشوارع وتقول من يعرف عباس كيارستامي مين يدلني على عنوانه كي أقابله وأسأله لماذا لم تتكلم عن الثورة السورية .. وفي الطريق تقابلنا مع أناس حقيقيين غير متفق معهم، واستغلينا هذا الموضوع لكي يكون الفلم يشبه الوثائقي .

وأردف محمد: عملنا فلم قصير 5 دقايق .. اسمه 115 حصدنا فيه جائزة افضل ممثل لمحمد أقضل فلم .. والآن عندنا أفلام جديدة نشتغل عليها .. وأخرها أيام الكرز وهو أول فلم وثائقي طويل لنا صورناه في معرة النعمان .. والآن يتم عرضه في بريطانيا .

فلم الـ (( 115 )) معنى رقم 115 في فرنسا له أهمية كبيرة .. وهو الرقم الذي يتصل اللاجئ عليه كي يجد سريراً ينام فيه .. ففي هذا الفلم شخصية رئيسية اسمه شارلي يتصل على الرقم 115 كي يجد مكانا ينام فيه .. ونحن من خلال الاسم نجري مفارقة بين شارلي الفرنسي وشارلي السوري اللاجئ .. ولان شارلي يبقى سهراناً في الليل .. فإنه لا يرى الشمس .. ويبقى يتساءل لماذا لا يوجد في فرنسا شمس .. فأي لاجئ يفقد وطنه يفقد الشمس والضوء والدفئ "



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...