عاجل

"متحالفون ضدّ الإرهاب"من السعوديّة ومعها

أخبار الآن | دبي - الامارات العربية المتحدة (جمانة عيسى)

بالفكر والإعلام ومحاربة التمويل والعسكر ، تقف السعودية ومعها 40 دولة لتطلق من الرياض تحالفا ، قلّ نظيره بالزخم والاهتمام والأولويّة، لمحاربة الإرهاب والقضاء عليه .

 فالعاصمة السعوديّة تشهد يوم الأحد ، السادس والعشرين من تشرين الثاني 2017 ، افتتاح أعمال الاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، والذي يفتتحه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز وليّ العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، بمشاركة وزراء الدفاع من الدول الأعضاء في التحالف.

الاجتماع يعرّف بدور مركز التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي بادرت المملكة بتأسيسه في الخامس عشر من ديسمبر 2015 ليكون الذراع التنفيذيّة للتحالف لتحقيق أهدافه المنشودة بعدما سخّرت المملكة كلّ إمكانيّاتها  وقنواتها الدبلوماسية للاطلاع على النجاحات التي حققتها الدول الإسلامية على المستوى الوطني في محاربة الإرهاب بهدف تعميمها واستفادة كل دولة من تجربة الأخرى حسب إمكانيّاتها.

هذا الاجتماع هو الانطلاقة الرسمية لعمليّات التحالف الذي يظهر جليّا اهتمام المملكة ومن معها بمحاربة الفكر المتطرّف ، الذي يعتبر ظاهرة من أكبر التحديات التي تواجه العالم.

 وفيما تتطلّب مجابهة الإرهاب حزما وعزما والكثير من الموارد ، تأتي هذه المظلّة الإسلاميّة التي تحارب من يدّعون الإسلام والذين يحاولون خطفه وتشويه صورته ، لتعمل على أربع جبهات :

فكريّا ،إذ يركّز التحالف على المحافظة على عالميّة رسالة الإسلام السمحة المعتدلة الوسطيّة.

وإعلاميّا ، لتبيان الأخطاء والمغالطات اللا متناهية التي تنشرها مواقع الإرهابيّين عبر وسائل التواصل وإيهام المغرّر بهم بصدقيّتها، والمبتغى تحصين الشباب المسلم من خلال التنسيق بين أعضاء التحالف لإطلاق مبادرات فكريّة وإعلاميّة، وتطوير الآليّات للتعامل الإعلاميّ مع الفكر الإرهابيّ المتطرّف ودحره إعلاميّا ووضع خطط عمليّة للتصدّي للحسابات والمواقع الإلكترونيّة التابعة للمنظّمات الإرهابيّة.

وقطع تمويل الإرهابيّين بالتعاون فيما بين الدول الأعضاء لتشكيل أطر تسهّل تبادل المعلومات لقطع شريان الحياة لهذه المنظّمات من خلال تجفيف منابعه والتخطيط والعمل على توفير الموارد الكافية لمحاربته والتواصل والتنسيق مع الجهات الدوليّة لملاحقة مموّليه في مقابل تمويل المبادرات التي تحارب الفكر الإرهابيّ في مجالات متعدّدة منها التعليم والثقافة والاقتصاد.

وعسكريّا ، من خلال العمل على تنسيق الجهود العسكريّة العمليّاتيّة لمواجهة الإرهابيّين في أيّ دولة عضو في التحالف وفقا لإمكانيّاتها وتسهيل بناء القدرات العسكريّة للدول الأعضاء لمحاربة الإرهاب، وتسيير عمليّات عسكريّة وتبادل معلومات لاجتثاث الإرهاب وتدريب وتأهيل الوحدات الخاصّة للدول الأعضاء وردع التنظيمات الإرهابيّة من خلال التنسيق العسكريّ لدول التحالف كقوة واحدة عظمى ضدّ الإرهاب .

ولتحقيق أهدافه بشكل أوسع، أطلق التحالف الإسلاميّ العسكريّ لمحاربة الإرهاب موقعاً إلكترونياً خاصاً على شبكة الإنترنت، بثلاث لغات هي: العربية، والإنجليزية، والفرنسية ليصل الصوت والوعي إلى أكبر قدر من المتصفّحين ما يشكّل منصّة لنشر بيانات رسمية عن عمل التحالف ضمن مجالات عمله .

يذكر أن التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب تأسّس في قلب الرياض، وبمبادرة من المملكة العربية السعودية،  بهدف توحيد جهود كلّ الدول الإسلامية في مواجهة الإرهاب، بينما رفضت الانضمام إليه إيران والعراق وسوريا والجزائر !!

"فهل من مُذَّكِّر؟" !..........

 

اقرأ أيضا:
الدول الأربع تضيف كيانين و11 فردا إلى قوائم الإرهاب

الولايات المتحدة تصنف كوريا الشمالية دولة راعية للارهاب



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...