Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

السودان.. 65 قتيلاً في النيل الأزرق والبرهان يأمر بتشكيل لجنة تحقيق

17/07/2022 . 22:45

Featured Image

هروب النساء والأطفال من الاشتباكات القبلية في النيل الأزرق- تويتر

النيل الأزرق (أ ف ب)

عشرات القتلى في اشتباكات قبلية جنوبي السودان والسلطات تفرض حظراً للتجول

  • دعم عسكري للسيطرة على الاشتباكات القبلية في النيل الأزرق
  • البرهان يدعو إلى لجنة تحقيق في الصراع القبلي

بلغت حصيلة الاشتباكات القبلية بولاية النيل الأزرق جنوب شرق السودان والتي استمرت مدى الأسبوع الماضي 65 قتيلا، بحسب ما أفاد الأحد وزير الصحة بالولاية.

وقال وزير الصحة في النيل الأزرق جمال ناصر في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من الدمازين عاصمة الولاية "بلغ عدد القتلى حتى آخر إحصائية للجنة الطوارئ بالإقليم 60 قتيلا و163 جريحا، بينهم 13 حالة حرجة سيتم نقلها إلى الخرطوم".

ودعا رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان إلى تشكيل لجنة تحقيق إلى تشكيل لجنة للتحقيق في أحداث الاشتباكات القبلية بولاية النيل الأزرق.

كما أعلن البرهان إرسال وات عسكرية للسيطرة على الاشتباكات.

وكانت لجنة الأمن بالولاية أكدت في بيان ليل الجمعة السبت وقوع اشتباكات بين قبيلتي البرتي والهوسا في مناطق قيسان والرصيرص وبكوري وأم درفا وقنيص، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

والاحد، خرجت تظاهرات في الخرطوم وولاية ود مدني ضد المجلس العسكري وكان في مقدمّ شعاراتها ولاية النيل الأزرق على خلفية ما تشهده من عنف قبلي.

وأفاد شهود عيان بأن قوات عسكرية انتشرت الأحد في منطقة الرصيرص بولاية النيل الأزرق والتي كانت شهدت أحداث عنف السبت، ما دفع السلطات الأمنية إلى فرض حظر تجول بالمنطقة من الساعة 18.00 إلى الساعة 06.00 بالتوقيت المحلي.

وأصدر حاكم الولاية أحمد العمدة قرارا "بحظر التجمعات والمواكب لمدة شهر" اعتبارا من الجمعة.

وكان مسؤول طبي بمستشفى الرصيرص اشار السبت الى "نفاد أدوات الإسعافات الأولية".

من جهتها، طالبت لجنة اطباء السودان المركزية المؤيدة للديموقراطية "وزارة الصحة الاتحادية بالتدخل العاجل وضرورة فتح جسر جوي مع الولاية لتلبية معينات العمل وإجلاء المرضى الذين يحتاجون إلى خدمات علاجية متقدمة".

وكانت اللجنة أشارت في بيان الجمعة إلى أن "هذه الأحداث المؤسفة وقعت وسط صمتٍ مريب وتعتيم إعلامي من قبل حكومة ولاية النيل الأزرق، وعجز تام عن القيام بواجبها القانوني ومسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية تجاه المواطنين".

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.