Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بيانات تشير إلى عودة ظهور داعش في العراق وسوريا وأفريقيا

image

أخبار الآن | دبي|بيانات تحليلية- سانيا رحمان

استفاد تنظيم داعش من انتشار جائحة كوفيد 19 لزيادة عدد هجماته. وتظهر البيانات القابلة للتتبع علنًا أنه بعد أن بدأت حالات Covid19 في الازدياد في العراق ، زادت الهجمات الإرهابية المرتبطة بداعش أيضًا في أبريل ومايو من هذا العام.

 

بيانات تشير إلى عودة ظهور داعش في العراق وسوريا وأفريقيا

شهد العراق قفزة مفاجئة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في أواخر مارس وأوائل أبريل ، وبعد ذلك بدأت هجمات داعش في الازدياد. ويوضح الرسم البياني أدناه إجمالي عدد الحالات في العراق:

بيانات تشير إلى عودة ظهور داعش في العراق وسوريا وأفريقيا

وذكر تقرير قدّم إلى مجلس الأمن الدولي في يوليو / تموز من العام الجاري ، أن داعش استغل الثغرات الأمنية التي تسبب بها الوباء في سوريا والعراق . وذكر التقرير ، الذي وضعه فريق المراقبة التابع للأمم المتحدة ، أن داعش "يُظهر ثقة في قدرته وبطريقة وقحة على العمل بشكل متزايد في منطقته الأساسية السابقة".

أضاف التقرير أن عدد هجمات داعش قد زاد بشكل كبير في أوائل عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019. وقال فريق المراقبة التابع للأمم المتحدة: "استغل الثغرات الأمنية الناجمة عن الوباء والاضطرابات السياسية في العراق لإعادة إطلاق تمرد في الأرياف ، وكذلك عمليات متفرقة في بغداد ومدن كبيرة أخرى ".

ووجد التقرير أن قيود السفر تحدّ من تنقل الإرهابيين وقدرتهم على التواصل وتمويل أنشطتهم.

ومع ذلك ، وخلال هذا الإغلاق ، كان لدى داعش ما وصفه التقرير ب "جمهور أسير" و "إذا ما تم استخدام ذلك بنجاح لأغراض التخطيط والتجنيد ، فمن المحتمل أن يؤدي تخفيف القيود في المناطق غير الخاضعة للنزاع إلى زيادة في الهجمات , بمجرد أن تصبح الأهداف متاحة مرة أخرى .

وذكر التقرير أيضًا أن هناك حوالي 10 آلاف مقاتل من داعش في سوريا والعراق ، ولديهم احتياطيات تقدر بنحو 100 مليون دولار.

كما استهدف داعش بشكل مباشر المواقع العسكرية العراقية والأمريكية ، ما أسفر عن مقتل العديد من أفراد الأمن.

وقد تفاقم الوضع بسبب حقيقة أن النظام الصحي في العراق في أزمة. وذكرت رويترز أن هناك نقصا في الأدوية والكادر الطبي لإدارتها ، وأن الأطباء يفرون من البلاد بالآلاف.

ووفقًا لرويترز ، فقد كان أكثر من 85٪ من الأدوية المدرجة في قائمة الأدوية الأساسية في العراق إما ناقصة أو غير متوفرة تمامًا في عام 2018. وفي الوقت نفسه ، يوجد في العراق 2.1 ممرضة وقابلة فقط لكل 1000 شخص. يوجد في العراق أيضًا 1.1 سرير مستشفى و 0.8 طبيب لكل 1000 شخص.

في "صوت الهند" ، وهي مجلة دعائية لداعش توزع في الهند ، طلب التتنظيم الإرهابي من متابعيه نشر Covid19 بين غير المسلمين, ومن الواضح هنا أن داعش كان يحاول الاستفادة من الوباء قدر الإمكان من أجل اكتساب المزيد من السلطة.

وسط كل هذا ، حذر رئيس المخابرات العسكرية العراقية الفريق سعد العلاق في مقابلة مع "CNN" من أن داعش لا يزال يمثل تهديدًا للعراق.

هذا وقد استفاد تنظيم داعش من انتشار الوباء في دول غير العراق. وعلى سبيل المثال , في سوريا وغرب إفريقيا (التي تضم نيجيريا والنيجر والكاميرون وبوركينا فاسو) ، تصاعدت الهجمات بمجرد أن بدأت حالات Covid19 في الازدياد.

تظهر الرسوم البيانية أدناه ارتفاعات كبيرة في كل من حالات Covid19 وهجمات داعش في نهاية مايو. انقر على زر  "التالي" للتنقل بين المخططين:

 

بصرف النظر عن استخدام الوباء للمضي قدمًا في أجندتهم ، استفاد تنظيم داعش أيضًا من انسحاب القوات الأمريكية من العراق. بعد أن بدأت القوات الأمريكية في الانسحاب في أبريل من هذا العام ، زادت الهجمات التي يقودها داعش إلى حوالي 171. وكانت هذه زيادة بنحو 119٪ عن الشهر السابق ، حيث بلغ عدد الجمات 78 هجوما فقط . وفي إحدى قواعد الجيش الأمريكي الواقعة بالقرب من كركوك ، تم تسليم قاعدة K-1 الجوية للقوات العراقية في 29 مارس. إثر ذلك ، شهدت المدينة تصاعدًا كبيرًا في الهجمات,  وبمدل إجمالي للهجمات وصل الى 39 هجوما في كركوك وحدها. تمكن داعش من زيادة عملياته بشكل كبير في المدينة.

 

 

في مارس من هذا العام ، بدأ التحالف الدولي  بقيادة الولايات المتحدة في إعادة القواعد إلى قوات الأمن العراقية ، مشيرا إلى التقدم الذي تم إحرازه في الحرب ضد داعش. يظهر الرسم البياني أدناه أن داعش هاجم مناطق مختلفة في العراق حوالي 173 مرة في أبريل ، ونحو 244 مرة في مايو. يأتي ذلك في وقت بدات فيه القوات الأمريكية بنقل القواعد إلى القوات المسلحة العراقية في 4 أبريل / نيسان.

ومع ذلك فإن تنظيم داعش كثّف هجماته في أيار (مايو) عندما ارتفع إجمالي الهجمات فجأة إلى 244 ، وهو ما تضاعف تقريبًا عن الشهر السابق ، بزيادة قدرها 42.69٪.

لم تتضاعف الهجمات في جميع أنحاء العراق فحسب ، بل تضاعفت أيضًا في العديد من المناطق ذات الأهمية لداعش.

الرسم البياني أدناه يوضح أماكن تلك الهجمات :

 

 

 

يمكننا أن نرى أن ديالى وكركوك وبغداد والأنبار وصلاح الدين كانت أكثر المناطق تضرراً.

دجلة والجزيرة "محافظات" احتلها داعش. تشمل دجلة المناطق المحيطة بنهر الزاب والحضر والشرقاط والقيارة. بينما تضم ​​محافظة الجزيرة مناطق بالقرب من تلعفر ، المهلبية ، البعاج ، الزمر وتل أبتا.

وفي ما يعلن الجيش العراقي أنه قادر على السيطرة على تمرد داعش ، إلا أن الأمر ليس ممكنا في الوقت الحالي, ففي منتصف عام 2020 ، زادت هجمات داعش بشكل كبير ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى قيام الجيش العراقي بتحويل موارده لفرض حظر التجوال والإغلاق للحد من انتشار فيروس كورونا . هذا الأمر استغله داعش لتعزيز وجوده.

على الرغم من أننا سنحتاج إلى مزيد من البيانات من أنشطة داعش المستقبلية لاكتساب المزيد من الأفكار ، إلا أنه يبدو أيضًا أن داعش بدأ في الظهور ، بعد عام من إعلان هزيمة خلافته المزعومة . بعد "هزيمة" داعش في عام 2017 ، بدا أن التنظيم الإرهابي انتقل إلى مناطق نائية وأقل كثافة سكانية. مع الهجمات شبه اليومية في ديالى والهجمات المكثفة في كركوك ، أصبح من الواضح أن تنظيم داعش يعود إلى الظهور ببطء في العراق.

لم تعد شدة هجماتهم مماثلة لتلك التي كانت لديه في ذروة ما يسمى بالخلافة في 2014-2015. ومع ذلك ، يبدو أن التنظيم غيّر تكتيكاته وأخذ قوات الأمن على حين غرة. على سبيل المثال ، في محافظة صلاح الدين ، أدى هجوم لداعش في 2 مايو / أيار إلى مقتل ما لا يقل عن 10 من عناصر ميليشيا الحشد الشعبي ، ما أدى إلى اندلاع معركة استمرت أربع ساعات. وأظهرت لقطات فيديو أيضًا أن داعش يتحرك بأعداد أكبر ، ما يشير إلى أنه القوات العراقية قد لا تتمكن من ضبطهم .

من البيانات يمكننا أن نفهم أيضًا أن العراق لا يزال المنطقة الأكثر أهمية واستراتيجية لداعش ، حيث تركزت غالبية الهجمات في العراق. ولغاية 20 آب / أغسطس ، شن تنظيم داعش 934 هجوماً إجمالاً في العراق .

وبعد العراق , فإن الدول التي شهدت هجمات لداعش هي سوريا ودول في ولاية غرب إفريقيا الإسلامية (ISWAP) التي تشمل نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون بوركينا فاسو ومالي.

 

 

 

 

 

في سوريا ، استهدف داعش بالدرجة الأولى الرقة وحمص وحماة ودمشق وحلب ودرعا ومدن في دير الزور ومحافظة الحسكة. توضح الخريطة أدناه نشاط داعش الحالي في سوريا:

 

 

 

ومع ذلك ، على الرغم من أن العراق لا يزال معقلًا لداعش ، يبدو أن التنظيم الإرهابي يحقق مكاسب أكبر في إفريقيا. وشنت ولاية غرب أفريقيا الإسلامية التابعة للتنظيم نحو 251 هجوما هذا العام في المنطقة ، خلف نحو 1700 قتيلا وجريحا . تُظهر الخريطة أدناه الهجمات التي شنها داعش من خلال الجماعات التابعة له جنبًا إلى جنب مع حركة الشباب وجماعة نصرة الإسلام والمسلمين (JNIM) في إفريقيا من السنوات 2017 إلى يوليو 2020.

تم أخذ البيانات من مشروع بيانات مواقع النزاع المسلح وأحداثها (ACLED):

بيانات تشير إلى عودة ظهور داعش في العراق وسوريا وأفريقيا

يمكننا أن نرى من الخريطة أن داعش قد شق طريقًا عميقًا في دول غرب ووسط إفريقيا. ويبدو أن التنظيم قد تفوق على القاعدة في إفريقيا في أوائل عام 2020 بعد شن سلسلة من الهجمات المميتة ضد القوات العسكرية في النيجر ومالي وبوركينا فاسو.

وشهدت جماعة نصرة الإسلام والمسلمين ، وهي جماعة جهادية تابعة لتنظيم القاعدة ، انشقاق بعض أعضائها وانضمامهم الى داعش ، وهو ما احتفلت به الصحف الدعائية للتنظيم . علاوة على ذلك ، فقد خسرت جماعة نصرة الإسلام والمسلمين التابعة للقاعدة بعض أعضائها البارزين - الجزائري يحيى أبو الحمام والتونسي أبو إياد التونسي في عام 2019.

تجدر الإشارة الى أن التنافس بين القاعدة وداعش في إفريقيا يزيد من زعزعة الاستقرار في منطقة هشة بالفعل.

يبدو أن هذه المرحلة تشهد عودة لداعش ، في ظل ارتفاع في حالات Covid19 في جميع أنحاء إفريقيا والعراق وسوريا. ومع التراجع الأمريكي إلى عدد قليل من القواعد العسكرية الكبيرة ، وترك مواقع الجبهة للقوات العراقية التي قد لا تكون قادرة على منع هجمات داعش المتفرقة.

إضافة الى ذلك, ومع عزم الولايات المتحدة خفض عدد قواتها بمقدار الثلث في العراق ، من المتوقع أيضًا أن يتسبب ذلك في زيادة هجمات داعش.

الى ذلك, يُظهر وصول Covid19 إلى العراق وسوريا والدول الإفريقية أيضًا , أنه بينما كانت قوات الأمن منشغلة في مراقبة حظر التجوال ، كان داعش يستعيد ببطء وبشكل خفي ما يعتبره أرضه المفقودة.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.