Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

المبعوث الروسي حول الاتفاق النووي الإيراني: "سيكون لدينا اتفاق منتصف الأسبوع المقبل"

05/03/2022 . 01:00

Featured Image

مندوب روسيا لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ميخائيل أوليانوف خلال الاجتماع الطارئ لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن أوكرانيا ، في فيينا ، النمسا ، في 2 مارس 2022 (رويترز)

فيينا (رويترز)

إيران ليست مستعدة لخوض مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة

  • التوصل لإتفاق في المحادثات قد يتم خلال ساعات

قال كبير المفاوضين الروس في محادثات لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين القوى العالمية وإيران يوم الجمعة إنه يعتقد أن التوصل لاتفاق ممكن منتصف الأسبوع المقبل.

وقال ميخائيل أوليانوف للصحفيين "على حد علمي ، فإن الإيرانيين ليسوا مستعدين لإجراء محادثات مباشرة (مع الولايات المتحدة)."

"سيكون لدينا اتفاق ربما في منتصف الأسبوع المقبل ، نحن نتحدث عن الجهود الأخيرة قبل عبور خط النهاية."

كما  قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل يوم الجمعة إن من المتوقع التوصل لاتفاق في مطلع الأسبوع في المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 .

وقال بوريل للصحفيين في بروكسل “يحدوني الأمل أن يكون بإمكاننا التوصل (لاتفاق) مطلع الأسبوع.

كما أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان استعداده للحضور إلى فيينا حيث بلغت المفاوضات بين طهران والقوى الكبرى لإحياء الاتفاق النووي مراحل حاسمة، بحال التوصل لتفاهم يحترم "الخطوط الحمر" لإيران.

وتجري إيران والقوى المنضوية في اتفاق العام 2015، أي فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا، مباحثات لإحياء التفاهم الذي انسحبت الولايات المتحدة أحاديا في 2018.

وبلغت المباحثات التي تشارك فيها واشنطن بكل غير مباشر، مرحلة متقدمة لكن بدون حسم كل التباينات.. وطالبت دول غربية بانجازها هذا الأسبوع خصوصا في ظل تسارع أنشطة إيران النووية.

وقال أمير عبداللهيان خلال اتصال مع جوزيب بوريل، وزير خارجية الاتحاد الأوروبي الذي يتولى تنسيق المباحثات إن "حضور وزراء الخارجية في فيينا والإعلان عن اتفاق نهائي مرتبط بالاحترام الكامل للخطوط الحمر المعلنة من قبل إيران، بما يشمل الضمانات الاقتصادية الفاعلة".

وأضاف وفق الخارجية الإيرانية، "أنا مستعد للذهاب الى فيينا عندما يقبل الغربيون خطوطنا الحمر المتبقية".

 

 

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.