ويعد نوعا نادرا من العدوى الفطرية التي رُصدت لدى بعض المصابين بكوفيد-19، ويتسبب في نمو ما يشبه الخيوط داخل الأوعية الدموية وحولها، ويمكن أن تكون مهددة للحياة لدى فئآت من البشر ، مثل مرضى السكري، أو المصابين بنقص المناعة الشديد .

وبالعادة تصيب البكتيريا الجيوب الانفية أو الدماغ أو الرئتين، إلا أنها قد تمتد لتصل الى مناطق أخرى من الجسم مثل الجهاز الهضمي.

وينصح المختصون أولياء أمور الأطفال بالانتباه الى أبرز أعراض الإصابة بهذه البكتيريا مثل، ظهور قشور سوداء حول الأنف، وعدم وضوح الرؤية، وألم في الصدر وسعال وضيق في التنفس ، وصداع وتورم الجبهة أو جانب واحد من الوجه.