Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تضرّر ما بين 800 و1500 شركة نتيجة عملية قرصنة روسية

06/07/2021 . 12:16

طالب القراصنة، يوم الاثنين، بمبلغ 70 مليون دولار من عملة البيتكوين مقابل استرجاع البيانات المسروقة.

Featured Image

صورة تعبيرية. المصدر: storyblocks

فلوريدا (reuters)

تضرر ما بين 800 و1500 شركة نتيجة عملية القرصنة

أعلنت شركة تقنية أمريكية تعرضت لهجوم إلكتروني مؤخرا إن ما بين 800 و1500 شركة تعمل معها حول العالم تضررت نتيجة عملية القرصنة.

وقال فريد فوكولا، الرئيس التنفيذي لشركة "كاسيا" ومقرها فلوريدا، والتي تزود الشركات الصغيرة والمتوسطة حول العالم بأدوات البرمجة, إنه كان من الصعب تقدير التأثير الدقيق لهجوم، يوم الجمعة، لأن هؤلاء المتضررين كانوا في الأساس عملاء الشركة.

 

عملية القرصنة تُعطل أنظمة شركات صغيرة

 

وأدت عملية القرصنة إلى تعطل أنظمة شركات صغيرة ومكاتب وعيادات تدعمها الشركة في القارات الخمس، لكن الاضطراب ظهر بشكل أكبر في السويد، كما انفصلت المدارس ورياض الأطفال في نيوزيلندا عن الإنترنت، واضطرت المئات من محلات السوبر ماركت إلى الإغلاق لأن آلات النقد بها تعطلت.

وطالب القراصنة، يوم الاثنين، بمبلغ 70 مليون دولار من عملة البيتكوين مقابل استرجاع البيانات المسروقة.

والقراصنة هم مجموعة مرتبطة بروسيا وتُعد من بين أكثر المبتزين انتشارا في العالم، وفقاً لرويترز.

وعندما سئل عما إذا كانت شركته ستتحدث إلى القراصنة أو تدفع لهم أموالا، قال الرئيس التنفيذي لـ"كاسيا": "لا يمكنني التعليق بـ" نعم "أو" لا "أو"ربما"... لا تعليق على أي شيء يتعلق بالتفاوض مع الإرهابيين بأي شكل من الأشكال".

وقال فوكولا إنه تحدث إلى المسؤولين في البيت الأبيض، ومكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي)، ووزارة الأمن الداخلي بشأن القرصنة، وأكد أن الهجوم لم يؤثر على شركات كبيرة.

وكان الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أكد أن الولايات المتحدة لن تتوانى عن الرد إن تبين ضلوع روسيا في هجمات الفدية الإلكترونية المتطورة التي استهدفت الولايات المتحدة مؤخرا.

ويقول خبراء إن "كاسيا" تقدم خدمات تكنولوجيا المعلومات لحوالي 40 ألف شركة حول العالم.

وسط كثرة الإختراقات الرقمية.. كيف تحافظ على سرية بياناتك في الإنترنت؟

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.