Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تريندينغ سبورت | حفيظ دراجي يستفز جماهير تونس.. وطارق ذياب يرد

20/12/2021 . 22:15

Featured Image

المعلق الجزائري حفيظ دراجي. المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي

تريندينغ سبورت

حفيظ دراجي يتسبب في أزمة كبرى بعد نهائي كأس العرب

أثار المعلق الجزائري حفيظ درّاجي أزمة كبرى بعد تتويج منتخب بلاده بلقب كأس العرب إثر فوزه علي منتخب تونس بهدفين دون رد بعد التمديد للأشواط الإضافية، في المباراة النهائية التي أقيمت مساء السبت الماضي.

وأشعل درّاجي غضب الجماهير التونسية بسبب تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر عقب نهاية المباراة بفوز محاربي الصحراء.

ونشر المُعلِّق الجزائري صورة تُطهر سقوط ثلاثة لاعبين من المنتخب التونسي على أرضية الملعب وأمامهم لاعب من المنتخب الجزائري، وأرفقها بتعليق كتب فيهمحارب الصحراء مر من هنا، كما كتب درّاجي في تغريدته: ”تحيا الجزائر، وهو ما اعتبرته الجماهير التونسية استفزازًا وإهانة غير مقبولة.

وبعد موجة الهجوم التي تعرّض لها المُعلِّق الجزائري، اضطر لحذف التغريدة، ولكن لم يمنع الحذف انتشار التغريدة وتداولها على نطاق واسع جدًا بين الجماهير العربية، لتنهال الانتقادات على درّجي وتطالب اتهامات من مختلف الجماهير.

ولم يكن الهجوم من جانب الجماهير فقط، بل جاء رد الفعل الأعنف من جانب نجم المنتخب التونسي السابق طارق ذياب، والذي يعمل كمحلل فني في نفس القناة الفضائية التي يعمل بها درّاجي.

ونشر طارق ذياب عبر حسابه الرسمي على تويترسكرين شوتمن تغريدة درّاجي، وكتب مُعلِّقًا عليها: ”شكرًا على حسن أخلاقك واحترامك لزملائك يا حفيظ، وألف مبروك للمنتخب الجزائري“.

تريندينغ سبورت | حفيظ دراجي يستفز جماهير تونس.. وطارق ذياب يرد
تغريدة النجم التونسي طارق ذياب

وحاول درّاجي تهدئة الأجواء ومصالحة الجماهير التونسية، حيث قام بنشر مجموعة من صور المواجهة بين الجزائر وتونس في نهائي كأس العرب عبر حسابه الرسمي على موقع فيسبوك.

وكتب المُعلِّق قائلًا: ”إلى منتخب تونس.. كنت منافسًا ولم تكن عدوًاروح المقاومة لديك أعطتنا القوة.. تحديك زادنا إلهامًا.. حتى وإن أردنا التفوق عليك فلن نهينك.. بل نحييك لأننا نكبر بك.. وفي الأخير الإنسانية والروح الرياضية هي التي تتفوق وتتألق دومًا".

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.