Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

أمل، دمية تتخطى الحدود واللغة لتسلط الضوء على معاناة الأطفال اللاجئين

في عشرين دقيقة
أمل، دمية تتخطى الحدود واللغة لتسلط الضوء على معاناة الأطفال اللاجئين
/

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة

انتهت الرحلة، ووصلت "أمل الصغيرة"، بعد مسيرة طويلة انطلقت في 27 يوليو/تموز الماضي من مدينة غازي عنتاب التركية القريبة من الحدود السورية. إلى مدينة مانشستر، محطتها الأخيرة، التي صادفت يوم الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني، وهكذا  تكون قد قطعت 8000 كلم في رحلة ملحمية استغرقت 14 أسبوعا، عبرت خلالها ثماني دول أوروبية منها اليونان وإيطاليا وبلجيكا وسويسرا وألمانيا وفرنسا.

 

 

"أمل الصغيرة" ليست طفلة عادية فهي دمية خشبية عملاقة يبلغ طولها 3.5 مترات، قطعت بحر المانش الذي عبره عشرات الآلاف من طالبي اللجوء فارين من الصراعات والحروب والخوف من الملاحقة والاعتقال.

 

تعرفوا إلى قصة أمل كاملة مع براء صليبي وضيوفها في هذه الحلقة:

إبراهيم مسلماني موسيقي سوري وباحث متخصص في  الموسيقى  السورية القديمة مؤسس ورئيس مؤسسة  نفس للثقافة و الفنون التي شاركت رحلة أمل في محطتها الأولى.

د. آمنة  خولاني ناشطة  بمجال حقوق الإنسان من حركة عائلات من أجل الحرية ومؤدية صوت أم الدمية أمل.

الناشطة الاجتماعية ليندا حمادة تابعت الرحلة باهتمام عبر السوشيال ميديا وشاركتنا رأيها.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.