المزارات الدينية الوهمية في العراق ، جهل مقدس و تجارة رابحة
بالعراقي مع سجد
المزارات الدينية الوهمية في العراق ، جهل مقدس و تجارة رابحة
/

المزارات الدينية الوهمية في العراق ، جهل مقدس و تجارة رابحة

سجد الجبوري

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة في الحلقة الأولى من بودكاست بالعراقي مع سجد ، نناقش تفاصيل و خبايا ظاهرة المزارات الدينية الوهمية في العراق ، خاصة بعد الحادثة الأخيرة لانهيار قطارة الإمام علي. ...

تابعوا البرنامج على تطبيقات البودكاست

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة

في الحلقة الأولى من بودكاست بالعراقي مع سجد ، نناقش تفاصيل و خبايا ظاهرة المزارات الدينية الوهمية في العراق ، خاصة بعد الحادثة الأخيرة لانهيار قطارة الإمام علي.
ضيف الحلقة : الصحفي العراقي عمر الجنابي
إعداد و تقديم : سجد الجبوري
الهوية البصرية من تصميم: مديحة طه
التسجيل و الهوية الصوتية من تصميم: محمد علي

نص الحلقة :

"بالعراقي مع سجد بودكاست راديو الآن "

 

 

"دور طالعتلي فد وحدة جديدة اسمها خضروات بنت الحسن"

"بربك الامام الحسن عنده بنية اسمها خضراوات ؟!

"خمسة ناجين انقذتهم سواعد رجال الدفاع المدني بعد ان علقوا في حادثة انهيار قطارة الامام علي في محافظة كربلاء"

سجد : "المزارات الوهمية في العراق جهل مقدس وتجارة رابحة "

 

سجد : "الخضروات بنت الحسن وكمون ومربط الامام حمزة وقطارة الامام علي

هذه ليست اسماء كُتبت من وحي خيالنا انما هي مراقد دينية منتشرة في وسط و جنوب العراق يقصدها الناس لطلب الحاجات منها كما يقولون,هذا الملف ليس وليد اليوم لكن حادثة انهيار مرقد قطارة الامام علي في محافظة كربلاء التي راح ضحيتها عشرات الاشخاص بين قتيل وجريح فتحت الباب على مصراعيه للبحث في جدلية هذه المزارات والمراقد الدينية التي لا يجرأ كثيرون حتى وان كانوا من المختصين في العراق على التطرق لهذه المواضيع والتشكيك بحقيقتها حتى وان كان مبنيا على ادلة بسبب قدسيتها ،وتهمة (انت عدوالدين والمذهب جاهزة)

فقطارة الامم علي هي عبارة عن تل وصخور فيه انبوب ماء محفور بالخفاء ويبيعون علبة الماء الذي يخرج من الانبوب على انه ماء مبارك ب5000 دينار عراقي  هذا ما قاله الصحفي العراقي حسام الكعبي الذي ذهب وقام بتصوير مكان الحادثة فلنستمع "

حسام الكعبي : " سلام عليكم ورحمة الله وبركاته الآن اقف فوق التلة مباشرة الي سقطت قبل يومين على مزار القطارة وقطارة الامام علي كما تسمى او كما يطلق عليها هذا مزار القطارة وهذه المنطقة بالظبط انا اقف فوق التلة التي سقطت على الناس وتسببت بعدد من الضحايا اكثر من عشرة تضرروا من سقوط هذه التلة طبعا الغريب بالموضوع انه انا شاهدت أشياء غريبة وربما الفلاحين الخبراء بالزراعة الاخوة المهندسيين الزراعيين اتفقوني هذه المنطقة الي هي بالظبط  كما اشرت قبل قليل فوق المزار الي هي عبارة عن صخور وتلال رملية وما تعرف "بالطارات" هذه المنطقة الأرض بها نسبة من الرطوبة وهذا يدل على وجود أنبوب من المياه او ما شابه لانه هو احنا في فصل الصيف اكيد امطار ماكو ، بعد قليل روحنا يعني لنشوف باقي المنطقة شنو ممكن نشوف شنو ممكن نشاهد هذه القطارة هي نفسها المفروض القطارة من تحت الأرض يعني يظهر الماء وفجأة نكتشف القطارة العجيبة هذه القطارة العجيبة ياسادة هذا ويانا شوفوا bottle(أنبوب ماء محفور بالخفاء هذا الانبوب هو هذا القطارة العجيبة الي يبيعون بيها ال(زجاجة

الماء ب٥٠٠٠ للزائرين على انه ماء مبارك هو محفور بشكل مخفي شوف الجريمة باو هذا البوري  محفور جاي من بير، البير بيه ماتور ومولده بدون ما يشوفه الزائر هذا تحت الأرض الانبوب الماء و من ثم ينزل هذا أنبوب الماء طبعا هو كان مخفي  تحت الأرض "

 

سجد : " ما علاقة السياسة والفساد المستشري في العراق بهذه المزارات ؟

تستطيع في العراق ان تفتح أي مشروع حتى وان كان وهميا او بدون اوراق اصولية وموافقات من المؤسسات المعنية عن طريق الرشوة او دعم وحماية جهات سياسية واخرى مسلحة متنفذة ،وحتى ان فُضح فساد المشروع بين الجمهور وفي وسائل الاعلام ومواقع التواصل فبوجود الدعم السياسي لن تنجح اي جهة رقابية او قضائية في القبض على الفاسد وهذا ماحصل في موضوع المزارات فهي تُبنى وتدشن بلا حسيب ولارقيب وعندما يقع المحظور يتبرأ الجميع منها كما تبرأوا من القطارة مع الجدير بالذكر ان هناك صورا تثبت ان محافظ كربلاء الحالي عندما كان يشغل منصب رئيس مجلس المحافظة بالاضافة الى مسؤولين اخرين افتتحوا قطارة الامام علي قبل سنوات وهذا يعني ان الفساد في العراق مقنن ومشرعن ولا جدوى من الحديث عن محاسبة من يقومون ببناء هذه المزارات والمراقد قبل المحاسبة الحقيقية لكل المسؤولين الذين سمحوا بانشاء القطارة ومزارات اخرى بدون موافقات اصولية واتباع اجراءات السلامة "

 

سجد :" ما سبب الايمان المطلق بالمزارات من دون البحث عن الحقيقة

يتوجه الناس الى المزارات والمراقد للترويح عن انفسهم ولاعتقادهم بانها تقربهم الى الله اكثر ولتحقيق وتلبية مطالبهم الدنيوية ،هذه الفكرة سائدة في معظم الدول وليس فالعراق فقط ولكن الفوضى وسوء الادارة سمح للنفوس الضعيفة وتجار الازمات باستغلال عواطف الناس وحبهم لاهل البيت للنصب والاحتيال عليهم ،

وهذا ما اكده رئيس مركز فكر للحوار مجيد العقابي الذي ذكر في لقاء تيلفزيوني ان هناك مراقد وهمية تنسب لاهل البيت تجبى منها الاموال وتعطى لمسؤولين في الدولة العراقية"

 

"هل يعقل ان مراقد وهمية تجبي منها الأموال وتُعطي للحكومة وهي لاصحة لها ولا تُنسب لأهل البيت "

 

سجد : " وان الوقف الشيعي افتتح مراقد وهمية لا صحة لها ومنها مرقد الشريفة بنت الحسن وهو مرقد مشهور جدا في العراق ويتوافد اليه ملايين الزوار سنويا"

 

الشيخ مجيد العقابي : "اكو مرقد  طلع ٢٠١٤ وانا أول من تصدى له  كانو  يحضروا الجماعة والوقف صار على راس تأسيس هذا والله انا سالت بالمرقد "

مذيع البرنامج : "اي مرقد ؟"

 

الشيخ مجيد العقابي :"مرقد أقول "شريفة بنت الحسن " لابس عمامة ولازم أقول بجرأة مرقد شريفة بنت الحسن لاصحة له واتحدي اكبر واحد يجيب للمرقد شريفة بنت االحسن مصدر واحد زين هذه ثلاث اكو شريفة بالحلة شنو رايك صراع بالجروب نحن عندنا مركز للجروبات الدينية صراع وياهم عليه عمنا ثبتونا أبو المرقد قالي والله ما عندي "

"زين"

"قال بينزلون الجماعة لطميات ويصدرون لها على آنها كانت مع الامام الحسين وماتت في الطريق عمي مين وين بتجيبو هاي الكلام "

سجد : " من الذي يمنح القدسية للمزارات والمراقد؟

ينتشر مفهوم القدسية في البلدان الاكثر تخلفا والتي تعيش حالة من الفوضى لان المسيطرين على مقاليد الحكم في هذه البلدان يعملون بطرق مباشرة وغير مباشرة على الهاء الناس بخرافات و اضفاء القدسية على كل شي لكي يشعروا بالخطر المحيط بهذه المقدسات ويحاولون حمايته بشتى الوسائل ويحاولون خلق عدو وهمي لهم ينشغلون به لكي لا يفكروا بحياتهم المأساوية التي يعيشونها فلماذا لا يبحث الناس في حقيقة وجود هذه المزارات او على الاقل يستمعوا لكلام المختصين ومنهم المحقق الباحث حسين الموسوي(ابو سعيدة) الذي نفى في كتابه "بنات االمعصومين" وجود مراقد ومزارات باسماء بنات الحسن واعتبرها وهمية الغرض منها الكسب غير المشروع وتجهيل المجتمع

اذا لماذا انتشرت المزارات الوهمية بعد عام ٢٠٠٣ وهل هي مازارات دينية ام دكاكين تمول بعض السياسيين والمتنفذين يشرف المسؤولون بالوقف الشيعي  وآخرون حكوميون على افتتاح بعض المزارات ويتبرءون منها عندما يتضح انها وهمية

لماذا لايتم التحقيق معهم ومحاسبتهم ولماذا لايتم اصدار فتاوي دينية تحرم بناء المزارات بدون استحصال الموافقات الرسمية هذه الأسئلة سنقوم بطرحها على الصحفي العراقي "عمر الجنابي " "

 

عمر الجنابي : " المزارات الدينية الوهمية او المزارات الدينية الغير متأكد من وجود شخصيات حقيقية داخل قبور او اضرحة في هذه المزارات هي ليست وليدة العشرين سنة الأخيرة في العراق  هناك كثير من المزارات الدينيه اللي موجده منذ عشرات السنين ربما بعضها يعود أثرها لمئات السنين للاسف لم يتم التحقق بشكل جدي وبشكل منطقي من وجود هذه المزارات أو من وجود شخصيات حقيقة داخل هذه المزرات ربما ما حدث في مقام النبي يونس عليه السلام في الموصل بعد تدمير تنظيم داعش للمزار ووجد الثوره المجنح جاثم علي ركبتيه في هذا التل التاريخي ربما هذا دليل واضح علي ظهور التحقيق في كثير من المزارات لكن بطبيعه الحال الوضع العراقي ووضع المنطقة وما تعيشه البلاد من صراعات طائفيه ودينيه وعراقيه بالتأكيد تحول دون حتي التفكير في  التحقيق في وجود كثير من المزارات الدينيه ليست فقط التي يغتادها المسلمين الشيعه لكن حتي المسلمون السنه أو حتي الاديان والطوائف الاخري هناك كثير من المازرات أو المراقد الدينيه بحاجه للتحقق من وجودها تاريخيا أما بعد 2003فالعراقي يعيش حاله من الفوضي وحاله من عدم الاستقرار وحاله من ضياع الدوله ومعالم الدوله وبالتالي هذا انعكس بشكل سلبي علي كثير أو معظم مفاصل الحياة والمجتمع والدولة نفسها صارت تعاني من نظام فوضوي نظام لا يمكن إعتباره بأي شكل من الأشكال نظام قياده لكل مفاصل الدوله وبالتالي كانت كل المراقد أو المزارات الدنية إحدي الاشكاليات التي تنمو بشكل سريع وبشكل مفجع للمجتمع وهذا له انعاكاسات سلبية علي النسيج الإجتماعي علي الفطره علي التفكير علي كثير من الأمور والافكار التي بدت تنمو مع بناء هذه المزارات والمراقد يعني هناك مسار يقدسون عمود للكهرباء وماكنه للحصاد وغيرهم يقدسون أسماء نسبت لآل البيت مثل الخضروات والفواكهه والكمون وغيرها من الاسماء التي لا تمت بأي صله أو بأي شكل من الأشكال لأل البيت عليهم السلام وهنا لا توجد جهه تحقق ولا توجد جهه تدير الملف هذا المعقد والشائك والذي المفترض  أن تكون هناك دوله قادره علي ادارته لكن المشكله هنا الدوله ذاتها يقودها من يقومون بناء هذه المراقد وهذه المزارات المشكله في العراق أن النظام السياسي في العراق هو نظام نسخ لا هو نظام ديموقراطي ولا هو ثيرقراطي ولا هو إشتراكي غير معروف المعالم النظام العراقي هناك كثير من القرارات يعيدون بها رجال رجال الدين هناك كثير من القرارات يعيدون بها لقرار مركزي اقليمي هناك في يعني كما هو معروف في ايران تعمل بنظام شبه اشتراكي وأقرب للإشتراكيه من الثيوقراطيه يعني هو مزيج بين الإشتراكيه والثيوقراطيه يقوم هذا النظام علي إداره الملف من تحت الطاوله ملف كثير من البدان من ضمنها العراق أقصد بلدان المنطقه وهذا أثر بشكل سلبي أيضا علي القرارات الصادره هنا لا يمكن لقرار بأي شكل من الاشكال تجاه هذه المزرات وبالتالي كثرت المزارات الدينيه الوهميه وكثرت مرتادين هدذه المزارات علي اعتبار أن هذه المزرات تنشأ في مجتمعات ضخ لها كم كبير من الأفكا التي تدعو الي هيجان عاطفي تدعو الي هيجان فكري بإتجاه موجهه هناك عشرات القنوات الفضائيه هناك الكثير من رجال الدين الذين بشكل أو بأخر هم وراء نمو هذه المراقد وإرادات هذه المراقد طبعا بطبيعه الحال تذهب تجاه هؤلاء وهناك جهه مركزيه مستفيده من الوضع الراهن۔

بطبيعة الحال هناك أموال تدار  للمراقد الدينية والمزارات وهذه الأموال لابد من جهة مستفيدة منها هناك يحصل على أراضي بعلم الحكومات المحلية للمحافظات وبعلم الجهات الدينية متنفذة في كل منطقة وبالتالي هذه الأموال تذهب الى جهة مستفيدة اذا لم تكن هذه المزارات دكاكين و مصدر مال كبير لماذا تنتشر ؟ ولماذا يتم تجهيل المجتمع بالتعلق بهذه المزارات ولماذا يوجد رجال دين داخل كل مزار من هذا المزارات ،لماذا يتم افتتاحها بشكل رسمي وتاخذ حيز ومساحة وتسويق داخل بعض دور العبادة وبالتالي هاي المزارات يوجد هناك من يستفيد منها لكن الهم الأكبر هو ليس الهم المادي بل هو الهم المعنوي الذي يفتك بالمجتمع العراقي هناك جهة مركزية هي مستفيدة بالنتيجة من تجهيل المجتمع من تعليق المجتمع بكثير مزارات الوهمية وبالتالي هذه الجهة هي تغض البصر عن الريع المادي الي تقدمها المزارات للجهات التي تدير المزارات يعني هناك استفادة من جهتين و الجهة المستفيدة هي بالتأكيد الجهة المنفذة والجهة الراعية

بفضل عمل الدين الوقف الشيعي واطراف عديدة متنفذة اظنها فصال مسلحة بظنها جهات استخباراتية دولية هنا مقصود الجهات الإقليمية التي نجح بشكل اوبآخر بتصدير فكر ديني للعراق فكر انتقامي فكر ما فيه فكر يدعو الى التجنيد والتسليح وعسكرة المجتمع وبالتالي يتم افتتاح هذه المزارات بشكل رسمي كما ذكرت هناك جهة مستفيدة ماديا وجهة مستفيدة استراتيجيا على اعتبار انه المستفيد في النهاية من تغيير فكر المجتمع من تجهيل المجتمع من عسكرة المجتمع هي الجهة التي تسعي تصدير مشروعها للعراق وبالتالي هذه المزارات ما تكشف حقائقها مثل قطارة الامام علي ومثل أسماء كثيرة مثل الأسماء التي عددت لبنات الحسن يعتبر اكثر من ١٥ اسم هي في مناطق متعددة لم يصلها حتي اهل البيت في دخولها للعراق وأسماء اخري منسوبة الي اهل البيت ومنسوبة الي رجال صالحين ومنسوبة الى بعضها الى ..... وبعضها الي شرب الماء وبعضها الى المبيت ومزارات ما انزل الله بها من سلطان كل الغاية من هاي المزارات والتعلق الفكري  والذهني والعاطفي بهذه الاحداث بهدف نشر الدوافع الانتقالية والصراعات المجتمعية وكذلك بث روح وفكر و ايدلوجية تناسب المشروع الإقليمي و لطبيعة الحال ما ان تكشف حقائق هذه المزارات او تحدث حادثة مثل انهيار احد المزارات في بابل او حتى انهيار آخر في حادثة القطارة الأخير يتم التبرؤ من وجود هذه المزارات بالرغم من وجود صور و بيانات رسمية لافتتاح رجال الدين معروفين تابعين لجهات رسمية لهذه المزارات وبالتالي لا يسمح لاحد بالتشكيك لا يسمح لاحد بالحديث عن هذه الأمور يتم تجريم وشيطنة وربما حتي تهديد وقتل من يتحدث بهذا الملف لانه هذا الملف هو من اخطر الملفات التي تواجها المجتمع العراقي وخصوصا المجتمع في مناطق الفرات الأوسط والجنوب ويتم الآن تصديرها لمناطق اخري للجهات الرسمية

معظم الجهات الدينية و المنتفعة من وجود هذه المزارات و هذه المراقد وتنامي الفكر القائم على تقديس رجال الدين او الذين يرعون هذه المراقد لا يستطيعون ابدا التشكيك بوجود أي مرقد

لأن ذلك سيفتح الباب علي التشكيك بكثير من المزارات والمراقد وبالتالي هذا يؤثر علي وجود شرعيه هؤلاء  أقصد رجال الدين الذين اذا قال ما سوقوا لوجود حكايه وقصص وروايات لا تمت لآل البيت أو لا تمت للرجال الصالحين أو لا تمت للأحداث التارخيه بصله وبالتالي هم يعتاش علي وجود هذه المزارات ويعتاش علي تنميتها وبالتالي هذه تضيف لهم الكثير من القدسيه والشرعيه والإمتداد داخل المجتمع وكذلك يحرصون علي وجود هاله إعلاميه وهاله دينيه كبيره حولهم وبالتالي مردود وجود هذه  والتعلق الناس بالأحداث التارخيه وان كانت مذيفه وبالشخصيات وإن كانت غير حقيقه فيري رجال الدين أن كل ما زادت هذه المراقد كل ما زادت إرادتهم وكلما زادت هاي المراقد زادت شرعيتهم وذادت الهاله الكبيره الدينيه والإعلاميه والمجتمعيه حولهم وبالتالي هذا يزيد من حصانتهم في المجتمع وأخشي أخشي أن يكون العراق في عصر بابوي جديد ربما خلال أقل من ثلاثون سنه إذا ما استمر الحال علي ماهو عليه الأن  قد نذهب إلي حكم ثيوقراطي بشكل كامل ويكون الحكم لرجل الدين الذي يعتاش علي وجود مازرات دينيه وعلي وجود حكايه غير حقيقه يعتاش علي وجود الصراع الفكري والديني داخل المجتمع وهذا سيؤدي الي تفكك نسيج المجتع العراقي ويؤدي اليه ربما الي مايطمح اليه صاحب المشروع وهو بالتالي اللاعب الإقليمي الذي يسعي الي تصدير مشاريع وأفكاره عبر هذه الادوات ۔""

سجد :" يتضح لنا من ما سبق أن أزمة التجهيل متعمدة في العراق لغايه سياسيه ودينيه وماليه تمارسها جهات منتفعه ولا تريد زرع الوعي في نفوس الناس لأنها ستفقد كل مكتسباتها وهنا يظهر دور الدولة بكافة مؤسستها إبتداء من وزارة التربية والتعليم لأن بقاء الحال علي ما هو عليه الآن يعني مزيد من الجهل والفقر۔"

"انتظرونا كل إثنين في بودكاست جديد نتحدث فيه عن قصص لم تروي ولم يسلط الضوء عليها في العراق تابعوا بودكاست بالعراقي معي أنا سجد الجبوري ۔

 


قائمة الحلقات