Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

في الصين.. احتجاجات وقيود ودعوات لرحيل شي جين بينغ

27/11/2022 . 13:07

دبي (أخبار الآن)

اتساع رقعة الاحتجاجات في الصين ضد الحكومة

  • سُمع المئات يطلبون استقالة الرئيس شي جينبينغ
  • أي انتقاد مباشر للحكومة والرئيس يؤدي إلى عقوبات قاسية

اشتدت الاحتجاجات ضد قيود كوفيد-19 في الصين قد اشتدت بعد حريق أدى إلى مقتل 10 أشخاص في مبنى سكني في أورومتشي، وتمثل الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها الصين بسبب سياسات الإغلاق الناجمة عن مكافحة فيروس كورونا المستجد تحديا كبيرا للرئيس الصيني.

إذ تُظهر مقاطع الفيديو خروج آلاف الأشخاص إلى الشوارع لإحياء ذكرى الضحايا والاحتجاج على قيود كوفيد في مدينة شنغهاي، وسُمع المئات يطلبون استقالة الرئيس شي جين بينغ وألقى كثير من الناس باللوم على إغلاق المباني السكنية في اندلاع الحريق.

ونفت السلطات الصينية أن تكون السبب على الرغم من أن سلطات أورومتشي أصدرت اعتذارًا في وقت متأخر من يوم الجمعة - تعهدت بمعاقبة أي شخص يتخلى عن واجبه.

وشوهد بعض الناس أثناء التجمع في شنغهاي يضيئون الشموع ويضعون الزهور للضحايا.

الصين
صورة صيني يضع الزهور لضحايا الحريق (رويترز)

وسمع آخرون يرددون شعارات مثل "شي جين بينغ ، تنحى" و "الحزب الشيوعي ، تنحى". كما حمل البعض لافتات بيضاء فارغة.

مثل هذه المطالب هي مشهد غير عادي داخل الصين، حيث يمكن أن يؤدي أي انتقاد مباشر للحكومة والرئيس إلى عقوبات قاسية كما صرخ بعض المتظاهرين بالشتائم على الشرطة التي اصطفت في الشوارع حيث تجمع الناس.

وقال أحد المتظاهرين لوكالة أسوشييتد برس للأنباء إن أحد أصدقائه تعرض للضرب على أيدي الشرطة في مكان الحادث، بينما تعرض اثنان آخران للرش بالفلفل وأظهرت مقاطع فيديو لأجزاء أخرى من الاحتجاج الشرطة وهي تراقب الناس وهم يحتجون.

في أماكن أخرى، في العديد من الجامعات الصينية، ظهرت صور ومقاطع فيديو على الإنترنت لطلاب يحتجون. يبدو أن أكبر تجمع كان في جامعة نانجينغ للاتصالات.

 

وكان عاملون صينيون في أكبر مصنع لهواتف "آيفون" في العالم قد تعرضوا للضرب والاحتجاز على يد الشرطة خلال احتجاجات بسبب نزاعات بشأن عقودهم وسط ضوابط مكافحة فيروس كورونا، حسبما أفاد موظفون وأظهرت مقاطع مصورة نشرت على مواقع تواصل اجتماعي صينية.

كان حريق أورومتشي سيناريو كابوسًا للعديد من الصينيين الذين تعرضوا لقيود واسعة النطاق في الأشهر الأخيرة - محبوسين في شقة أحدهم دون أي وسيلة للهروب، وفقًا لبعض الروايات. اعترضت السلطات على هذا ، لكنها لم تمنع الغضب العام والقلق من الانتشار.

العالم يحتفل بكأس العالم والصين "تحبس شعبها"

وفي الوقت الذي يحتفل فيه العالم بكأس العالم دون أي قيود تذكر، يخضع الصينيون لقيود صارمة تضيق الخناق عليهم كل يوم أكثر إذ سئم الملايين من 3 سنوات من القيود على الحركة واختبارات كوفيد اليومية.

وانتشر الغضب في جميع أنحاء الصين، من المدن الكبرى إلى المناطق النائية مثل شينجيانغ والتبت، على القيود الصارمة التي تضعها الحكومة في إطار سياسة "صفر كوفيد"، التي تتبعها منذ سنوات، إلا أنها أثبتت فشلها، حيث تسجل الصين مئات الإصابات اليومية خلال الفترة الماضية.

الصين

ارتفاع الإصابات بالتوازي مع التشديد في صرامة الإجراءات

وتُعد استراتيجية "صفر-كوفيد'' السياسة الأخيرة من نوعها بين الاقتصادات الكبرى في العالم ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى مستويات التطعيم المنخفضة نسبيًا في الصين وجهود حماية كبار السن.

وعلى الرغم من الإجراءات الصارمة، سجلت أرقام الحالات في الصين هذا الأسبوع أرقامًا قياسية على الإطلاق منذ بدء الوباء.

قالت لجنة الصحة الوطنية، الأحدـ إن الصين سجلت ارتفاعا قياسيا في إصابات كورونا بلغ 39.7 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا أمس السبت، منها 3709 إصابات مصحوبة بأعراض و 36 ألف إصابة بلا أعراض.

وسجلت الصين 35.1 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا الجمعة منها 3474 إصابة مصحوبة بأعراض و31.7 بلا أعراض.

وباستثناء الحالات الوافدة، سجلت الصين 39.5 إصابات محلية جديدة منها 3648 مصحوبة بأعراض و35.8 بلا أعراض ارتفاعا من 39.4 ألف إصابة الخميس.

وتم تسجيل حالة وفاة جديدة مقارنة مع عدم تسجيل أي وفيات الجمعة، ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 5233.

وتعتبر هذه الاحتجاجات هي الأحدث في سلسلة متسارعة من المظاهرات الجماهيرية ضد إجراءات الصين الخاصة بعدم انتشار كوفيد ، والتي أصبحت أيضًا أكثر جرأة في انتقاد الحكومة والرئيس شي.

تسببت عمليات الإغلاق المفاجئ في الغضب في جميع أنحاء البلاد - وأثارت قيود كورونا على نطاق أوسع هذه الاحتجاجات العنيفة في عدد من الولايات.

لكن مع تزايد هذا الغضب، أصبحت الاحتجاجات ضد إجراءات كوفيد مشهدا مألوفا بشكل متزايد لكن حتى مظاهرات نهاية هذا الأسبوع غير معتادة في هذا الوضع الطبيعي الجديد ، سواء من حيث أعدادها أو في انتقادها المباشر للحكومة والرئيس شي جين بينغ.

وتأتي هذه الاضطرابات في الوقت الذي بدأ فيه، شي، ولايته الثالثة سكرتيرا للحزب الشيوعي الحاكم ورئيسا للبلاد على مدى خمس سنوات أخرى، والتي كان قد وعد أن يجعل بلاده خلالها أكثر قوة ومناعة في المجال الاقتصادي في حين تقول المؤشرات عكس وعوده تماما وفق المحللين.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية