Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

مقابل دعمها في أوكرانيا.. إيران تطلب مساعدة نووية من روسيا

04/11/2022 . 22:54

Featured Image

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (2-يمين) يرافقه رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي (يمين) يحضر حدثًا خلال "يوم التكنولوجيا النووية" في العاصمة طهران. أ ف ب

واشنطن (سي إن إن)

مصادر استخباراتية: إيران تسعى للحصول على مساعدة نووية من روسيا

  • من المحتمل أيضا أن تقدم موسكو المشورة لطهران

تسعى إيران للحصول على مساعدة من روسيا لتعزيز برنامجها النووي، حيث تبحث عن خطة بديلة في حالة فشل التوصل لاتفاق نووي دائم الغرب بحسب مسؤولين في المخابرات الأمريكية

وبحسب تقرير لشبكة "سي إن إن" الأمريكية نقلاً عن مصادر استخباراتية مطلعة فإن إيران طلبت مساعدة روسيا في الحصول على مواد نووية إضافية وتصنيع وقود نووي.

وأضافت الشبكة أنه "ليس من الواضح ما إذا كانت روسيا قد وافقت على تقديم المساعدة أم لا، على الرغم من أن موسكو كانت قد عارضت منذ فترة طويلة حصول إيران على سلاح نووي".

وقال مسؤولون أمريكيون للشبكة إن الاقتراح الإيراني جاء في ظل شراكة موسعة بين إيران وروسيا تضمنت في الأشهر الأخيرة إرسال إيران طائرات بدون طيار ومعدات أخرى إلى روسيا لاستخدامها في حربها في أوكرانيا.

وأضافوا أن من المحتمل أيضا أن تقدم موسكو المشورة لطهران بشأن كيفية قمع الحركة الاحتجاجية التي تجتاح إيران منذ نحو شهرين.

مقابل دعمها في أوكرانيا.. إيران تطلب مساعدة نووية من روسيا

وبحسب الشبكة يراقب البيت الأبيض بقلق أي مجالات جديدة للتعاون بين إيران وروسيا، مشيرة إلى أن أي مساعدة روسية سرية لإيران يمكن أن تعزز جهود طهران الرامية لإنتاج سلاح نووي وتشكل أيضا تحولا كبيرا في السياسة الروسية.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي أدريان واتسون لشبكة "سي إن إن" إن الولايات المتحدة ستكون "حازمة في مواجهة أي تعاون يتعارض مع أهدافنا المتعلقة بعدم الانتشار النووي".

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أشار الأسبوع الماضي إلى أن إيران تتطلع إلى روسيا للحصول على مساعدة في برنامجها النووي مقابل المساعدة العسكرية التي قدمتها لموسكو.

لكن المعلومات الاستخباراتية التي حصلت عليها الولايات المتحدة لا تشير إلى وجود مقايضة صريحة بين الجانبين، وفقا للمصادر.

وتقول الشبكة إنه "بدلا من ذلك، يبدو أن انفتاح إيران تجاه روسيا مدفوع جزئيا على الأقل باعتقاد كبار المسؤولين الإيرانيين بصعوبة التوصل لاتفاق نووي جديد أو ربما عدم إمكانية استمراره طويلا في حال تم التوصل إليه".

وقالت مصادر مطلعة على المعلومات الاستخبارية الأمريكية إن مخاوف إيران المتعلقة بالاتفاق النووي كانت أكثر جدية خلال الصيف الماضي، حيث بدا أنها تقترب من التوصل لصفقة نووية جديدة مع الولايات المتحدة.

وكانت مخاوف إيران تتعلق باحتمال انسحاب أي إدارة أميركية مستقبلية من الصفقة، كما فعلت إدارة ترامب في 2018، لذلك سعت إلى عقد اتفاق جانبي مع روسيا يسمح لها بإعادة بناء برنامجها النووي بسرعة إذا لزم الأمر.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الشراكة المتنامية بين إيران وروسيا عاملا في خروج محادثات الاتفاق النووي عن مسارها، قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن "من الواضح أن الصفقات الجانبية بين روسيا قوضت بشكل أساسي هيكل الاتفاق النووي لعام 2015 وقللت من إمكانية العودة لهذا الاتفاق".

وهناك جمود حاليا في المحادثات غير المباشرة بين طهران وواشنطن بشأن إحياء الاتفاق، وقال مسؤولون إن نقطة شائكة مهمة تعرقل تلك المساعي وهي مطلب إيراني بإنهاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحقيقا في آثار يورانيوم عثر عليها في مواقع غير معلنة.

وبعد الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير ، بدأ المسؤولون الروس أقل اهتمامًا بالصفقة. في يونيو ، رفضت روسيا قرارًا اقترحته الوكالة الدولية للطاقة الذرية ينتقد إيران لفشلها في التعاون مع عمليات التفتيش على آثار اليورانيوم التي تم العثور عليها في بعض المواقع النووية غير المعلنة في البلاد ، وهي نقطة شائكة حرجة ساهمت في خروج المحادثات عن مسارها. في نفس الشهر ، بدأ وفد روسي في القيام بزيارات إلى مطار في إيران لفحص الطائرات بدون طيار التي تمتلك أسلحة - والتي اشترتها روسيا الآن واستخدمتها في أوكرانيا بالمئات.

وأكد المسؤولون الأمريكيون في الأيام والأسابيع الأخيرة أن مفاوضات الاتفاق النووي كلها ماتت ، على الأقل في الوقت الحالي. جعلت حملة القمع الوحشية والعنيفة التي يمارسها النظام الإيراني على المتظاهرين ودعم العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا من الصعب على كبار مسؤولي إدارة بايدن تصور إبرام صفقة مع طهران من شأنها أن توفر لها مكاسب مالية غير متوقعة في شكل تخفيف للعقوبات.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص لإيران ، روب مالي ، يوم الإثنين ، إنه بينما تظل الولايات المتحدة ملتزمة بالدبلوماسية لتقييد برنامج إيران النووي ، فإن المسؤولين الأمريكيين لن "يضيعوا وقتنا" بشأن الاتفاق النووي "إذا لم يحدث شيء. "

وبدلاً من ذلك ، تركز الولايات المتحدة الآن على المجالات التي يمكن أن تكون مفيدة ، كما قال مالي ، مثل دعم المتظاهرين في إيران والبحث عن طرق لوقف نقل الأسلحة الإيرانية إلى روسيا. وأشار إلى أن الولايات المتحدة لا يزال لديها "تفضيل للدبلوماسية" في التعامل مع إيران. لكنه أضاف: "سنستخدم أدوات أخرى ، وفي الملاذ الأخير ، خيار عسكري إذا لزم الأمر ، لمنع إيران من حيازة سلاح نووي".

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية