Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

القوات المشتركة متعددة الجنسيات تقضي على أبرز قيادات داعش في بحيرة التشاد

14/05/2022 . 18:28

Featured Image

مصرع قياديين من داعش الإرهابي في بحيرة التشا- غيتي

بحيرة التشاد (أخبار الآن)

مصرع قياديين من داعش في غارة جوية

  • مقتل باكو جورجور وأبي إبراهيم زعماء الإرهاب في بحيرة التشاد
  • قصف بري وجوي للقوات المشتركة يخلف عشراة القتلى من الإرهابيين
  • خلايا إرهابية نائمة تشن هجمات ضد القوات التشادية

قضت قوات المهام المشتركة متعددة الجنسيات، السبت، في ضربات جوية على زعيم تنظيم داعش الإرهابي في غرب إفريقيا، وباكو جورجور وأبي إبراهيم، في شمال شرق نيجيريا، على مقربة من بحيرة تشاد.

وأدت عملية مكافحة التمرد الإقليمية المستمرة في مناطق المعركة المشتركة بين قوات الصحراء الصحراوية في معاقل بوكو حرام في تشاد، إلى القضاء على عشرات الإرهابيين.

أفاد زكازولا مكاما، خبير مكافحة التمرد في بحيرة تشاد، أنه تم القضاء على المسمى "باكو جورجور وأبو إبراهيم" في قصف بري وجوي منسق، استمر أسبوعًا بقيادة المخابرات الجوية، من قبل فرقة العمل الجوية في تومبوم جاكي، في منطقة الحكومة المحلية في أبادام بولاية بورنو.

وكان جورجور، عضوًا في مجلس الشورى، وقائدًا لقوات "لجماعة داعش ولاية غرب أفريقيا" الإرهابية، والتي تتألف من أربعة رؤساء العمليات، وأربعة أمراء، و 16 قائدًا برتبة نقيب، إضافة إلى عناصر القوات الخاصة.

فيما كان أبا إبراهيم قائدا سابقا و "خليفة جماعة" لجماعة "ولاية غرب أفريقيا" الإرهابية، وتولى زمام القيادة من سلفه أبو داود المعروف أيضًا باسم أبو حفصة الأنصاري، حيث ترأس الخلافة الرابعة لولاية داعش الإرهابي في غرب إفريقيا وبحيرة تشاد، ومنطقة تومبوما وتمبكتو العامة.

القوات المشتركة متعددة الجنسيات تقضي على أبرز قيادات داعش في بحيرة التشاد

تم استبدال أبا إبراهيم لاحقًا بساني شورام، البالغ من العمر 45 عامًا والذي أصبح خامس شخصية معترف بها رسميًا في غرب أفريقيا، كقيادة رسمية لداعش.

كان رئيس الأركان السابق لمامان نور، وقيل إنه لعب دورًا مهمًا في الانقسام الداخلي لبوكو حرام للانفصال مع أبو بكر شيكاو لجماعة "داعش ولاية غرب أفريقيا".

تعاون لاحقًا مع أبو مصعب البرناوي والقادة العشرة الرئيسيين للقضاء على مامان نور بسبب الصراع على السلطة والخلافات على القيادة.

في مايو 2021 ، قاد كل من أبو ابراهيم وجورجور بوكو، أكثر من 1500 في هجوم كبير ضد بوكو حرام، والتي أسفر عن مقتل أبو بكر شيكاو بينما أجبر 17 من قادته على الاستسلام ودفعوا التحالفات لسيادة جماعة دعش في المنطقة.

وشغل كلا القياديين الإرهابيين مناصب قيادية رئيسية في ولاية "مثلث تمبكتو"، قبل أن يتم تعيين أبو عسية أميرول فيا مسؤولاً عن غابة سامبيسا.

بسبب قسوته، تم تعيين جورجور أيضا في منصب أمير الجيش، بعد وفاة ساينا مالام بابا، القائد الأعلى لجماعة تومبون أودوجي الإرهابية في بحيرة تشاد.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن مقتل القائدين كان بمثابة ضربة كبيرة لتنظيم داعش في غرب إفريقيا.

على الرغم من الهزائم الأخيرة في ساعات القتال ميدنيا، استمرت الخلايا النائمة في شن هجمات في أجزاء كثيرة من البلاد بما في ذلك تارابا وأداماوا وكادونا وكوجي التي استلهمتها داعش وأيديولوجيتها.

وكانت القوات المشتكرة، قتلت، في وقت سابق من مايو، عشرون إرهابياً خلال ثلاثة أيام في حوض بحيرة تشاد التي تمتد إلى تشاد والنيجر والكاميرون ونيجيريا.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.