Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الصدفة لعبت دروها.. نجاة عائلة أوكرانية من قصف محطة قطار كراماتورسك

10/04/2022 . 11:52

لفيف - أوكرانيا (اسوشيتد برس)

قصة عائلة أوكرانية نجت من القصف الروسي على محطة كراماتورسك للقطارات

  • عائلة أوكرانية نجت بالصدفة من هذا الهجوم
  • قتل عشرات المدنيين في قصف روسي على محطة قطارات كراماتورسك
  • الهجوم استهدف محطة قطارات يستخدمها الأوكرانيون للفرار من شرق البلاد

قبل أن ينسى العالم مشاهد القتل في بوتشا، ظهرت عشرات الجثث ملقاة على الأرض وملطخة بالدماء في محطة كراماتورسك للقطارات شرقي أوكرانيا.

قتل خمسون شخصا بينهم خمسة أطفال الجمعة في الهجوم الصاروخي الذي استهدف محطة القطارات هذه حيث كانت تجري عمليات إجلاء مدنيين، على ما أعلن حاكم المنطقة.

عائلة أوكرانية نجت بالصدفة من هذا الهجوم لان سيارة الأجرة التي كان من المفترض أن تقلهم إلى المحطة يوم الجمعة تأخرت ، فانتظروا سيارة أخرى.

أنزلتهم سيارة الأجرة الثانية في المحطة بعد ثلاث دقائق من الهجوم.

قال إيفان سيدورينكو ، الناجي من هجوم قطار كراماتورسك : "رأينا سيارات تحترق ، وبقايا صاروخ تحترق ، وأشخاصًا يفرون من هناك".

كراماتورسك
إيفان سيدورينكو ، الناجي من هجوم قطار كراماتورسك

نجا إيفان مع زوجته وابنته ، بعد أن وصلوا إلى محطة قطار لفيف مساء السبت بعد رحلة طويلة من كراماتورسك إلى دنيبرو بالحافلة ، ثم إلى بوكروفسك حيث استقلوا القطار إلى لفيف.

وقال إيفان إن هناك نحو ألفي شخص في محطة قطار كراماتورسك يوم الخميس قبل يوم من الانفجار.

زيلينسكي يطالب برد عالمي صارم

قالت السلطات الأوكرانية إن صاروخا أصاب محطة قطار كراماتورسك حيث تجمع الآلاف يوم الجمعة ، مما أسفر عن مقتل 52 على الأقل وإصابة العشرات في هجوم على حشد معظمه من النساء والأطفال كانوا يحاولون الفرار من هجوم روسي جديد وشيك.

طالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي برد عالمي صارم على هجوم محطة القطارات يوم الجمعة ، ووصفه بأنه أحدث علامة على ارتكاب القوات الروسية جرائم حرب ، ويأمل في حث الداعمين الغربيين على تصعيد ردهم لمساعدة بلاده في الدفاع عن نفسها.

ونفت روسيا مسؤوليتها واتهمت الجيش الأوكراني بإطلاق النار على المحطة في محاولة لإلقاء اللوم على موسكو في قتل المدنيين.

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.