Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

من الهجوم إلى الدفاع.. كيف فشلت طالبان في دورها الجديد؟

image

مقاتل طالبان من مقاطعة ورداك، في أثناء زيارته كابول لأول مرة- أفغانستان 8 أكتوبر 2021. (رويترز)

أفغانستان warontherocks - 30/11/2021 . 11:24

حركة طالبان نشرت أكثر من 1000 جندي مشاة إضافي لتنفيذ القتال

 

  • توتر مع تنظيم ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية" في أفغانستان
  • السلطات الجديدة بين مواجهة الهجمات وتثبيت أركان الدولة التي وصلت إلى الحكم بالسلاح

في الأشهر الأخيرة، ازدادت جهود حركة طالبان- التي وصلت للحكم في أفغانستان بعد سنوات من التمرد- لسحق تنظيم ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية" في أفغانستان بوحشية، وبشكل متزايد. حيث تم تعليق أعضاء التنظيم المشتبه بهم في العلن أو قطع رؤوسهم.

وزادت السلطة الجديدة من وتيرة الغارات الليلية القاتلة، ونشرت أكثر من 1000 جندي مشاة إضافي لتنفيذ القتال في مقاطعة نانغهار. هذه التكتيكات لا ترحم، ولسوء الحظ بالنسبة لطالبان- إنها لا تجدي نفعًا.

وبعد وصولهم إلى الحكم، لم يتمكن سوى عدد قليل من الناس من الاعتراض على فعالية نهج التنظيم في التمرد. ولكن الآن، مع انسحاب القوات الأجنبية، يبدو أن المجموعة غارقة في التحدي الهائل المتمثل في الحفاظ على تماسكها، وتشكيل حكومة جديدة وإطار للسياسات الحاكمة، وتحقيق الاستقرار في البلاد، والتعامل مع الاقتصاد المنهار وتضاؤل الخدمات الاجتماعية.

وتكافح الحركة التي وصلت إلى الحكم بالتمرد؛ لمكافحة تمرد متزايد من تنظيم "الدولة الإسلامية" في أفغانستان (المعروف أيضا باسم الدولة الإسلامية-خراسان)، كما يتضح من 54 هجوما على الأقل شنها التنظيم بين منتصف سبتمبر وأواخر أكتوبر. بعد أن حققت طالبان نجاحا كمتمردين، فشلت فشلا ذريعا كمتمردين مضادين، غير قادرين على صد هجمات تنظيم الدولة الإسلامية ضد المراكز السكانية وموظفيها.

وكلما طال الوقت الذي تستغرقه الحركة لهزيمة التمرد الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية، زاد التهديد الذي سيهدد موقفهم الجديد كحاكم لأفغانستان، لسببين رئيسيين.

أولا، سيشكل تنظيم الدولة الإسلامية تحديا متزايدًا بمرور الوقت لشرعية طالبان كحركة جهادية وحكومة على حد سواء.

وثانيا، كلما زاد الوقت والاهتمام اللذين يتعين على طالبان تخصيصهما لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية، قل ما سيكون لديهم من أجل الحكم والشواغل الحاسمة مثل الأمن الغذائي وتجنب الانهيار الاقتصادي. ولمعالجة هذه

القضايا، سيتعين على طالبان تطوير نهجها إزاء تنظيم الدولة الإسلامية من نهج مكافحة الإرهاب الذي يركز أساسا على القمع الوحشي، إلى نهج يشمل عناصر مكافحة التمرد مثل توفير السلع مقابل الموافقة السياسية المحلية.

كما يتعين على طالبان أن تقرر ما إذا كانت ستقبل، أو إلى أي مدى، المساعدة من الحكومات والمؤسسات الأجنبية — المساعدة التي يمكن أن تستفيد منها وتقيدها في الوقت نفسه في معركتها ضد الدولة الإسلامية.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.