وأضافت أنجيليك كوتزي، بحسب ما أوردت صحيفة "تلغراف" البريطانية، أنها انتبهت لوجود المتحور الجديد عندما بدأ مرضى يتوافدون على عيادتها المزدحمة في العاصمة بريتوريا في وقت سابق من نوفمبر الجاري.

وكانت هناك أعراض غير منطقية تظهر على هؤلاء المرضى المصابين بمرض "كوفيد-19"، الذي يسببه فيروس كورونا.

وكان المصابون من فئة الشباب ومن أعراق وخلفية مختلفة، والقاسم المشترك بينهم هو الإرهاق الشديد.

واللافت في الأمر، إصابة طفل في السادسة من عمره يعاني من ارتفاع شديد في معدل النبض.

وقالت الطبيبة إن لا أحد من المصابين كان يعاني من فقدان حاستي التذوق أو الشم، كما هو معروف في بقية متحورات كورونا الأخرى.

وصرحت: "كانت أعراضهم مختلفة جدا وخفيفة جدا عن تلك التي عالجتها من قبل"