Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الصين تصادر ممتلكات الإيغور وتبيعها على "علي بابا"

متظاهر يطالب بوقف قمع الصين للإيغور - Getty

شينجيانغ (The Wall Street Journal) - 26/09/2021 . 07:27

السلطات الصينية تعرض ممتلكات الإيغور للبيع عبر منصة "علي بابا"

 

عرضت السلطات الصينية ممتلكات بعشرات ملايين الدولارات تعود لرجال أعمال من الإيغور معتقلين للبيع بالمزاد عبر الإنترنت وخصوصا منصة "علي بابا".

بحسب صحيفة The Wall Street Journal الأمريكية، السبت، فقد عرضت محاكم شينجيانغ، منذ عام 2019، ما لا يقل عن 150 ملكية، تتراوح بين أجهزة منزلية وعقارات وأسهم شركات مملوكة لما لا يقل عن 21 شخصاً وتبلغ قيمتها الإجمالية 84.8 مليون دولار للمزاد على مواقع تجارة إلكترونية.

وقد جمعت ممتلكات الإيغور المعروضة للبيع منظمة مشروع الإيغور لحقوق الإنسان، وأكدتها الصحيفة، التي راجعت وثائق المحكمة وسجلات الشركات، ولم ترد حكومة شينجيانغ الصينية على طلب للتعليق.

وقالت منظمة الإيغور الحقوقية إنها سجلت مصادر مرتبطة ارتباطاً واضحاً بحالات قضائية تتضمن تهماً تتعلق بالإرهاب والتطرف، وسجلت أيضاً حالات لأشخاص وصفتهم وسائل الإعلام الحكومية الصينية بالمتطرفين، أو أفادت عائلاتهم بأنهم اُتهموا بممارسة التطرف.

يقول باحثون غربيون وجماعات حقوقية إن السلطات الصينية تتخذ من هذه الاتهامات ذريعة لتنفيذ سياسات تستهدف الأقليات في شينجيانغ على نطاق واسع.

وسلّطت الممتلكات المعروضة في المزاد الضوء أيضاً على ما يقول الإيغور إنه جانب آخر من جوانب حملة الصين، تفكيك الشركات والثروة الشخصية التي يملكها رجال الأعمال الإيغور.

ممتلكات بيعت على موقع "علي بابا"

كان من بين الممتلكات المعروضة للبيع في المزاد عقار مكون من أربعة طوابق في غرب مدينة كاشغر، بالقرب من أهم معلم في المدينة، مسجد "عيد غا" الذي يبلغ عمره حوالي 600 عام، وكان المبنى مملوكاً لمُصدِّر إيغوري ثري يدعى عبد الجليل هليل.

بيع العقار بالمزاد العلني على موقع التجارة الإلكترونية Taobao التابع لمجموعة Alibaba Group Holding Ltd، ولم ترد شركة علي بابا على طلبات التعليق.

وتسلط سجلات المزاد الضوء أيضاً على تفكيك أعمال الإيغور التجارية مثل تجارة عائلة حمدول، التي كانت تمتلك عدداً من العقارات في مدينة كورلا بوسط شينجيانغ، منها برجان متماثلان كانا يطلان على نهر يمر عبر المدينة، وفقاً لعمرجان حمدول، رجل الأعمال الإيغوري الذي يبلغ من العمر 31 عاماً ويعيش الآن في تركيا.

كان شقيقا حمدول، روزي وميمت، يشرفان على ثروة العائلة حتى اعتقالهما عام 2017. وقال حمدول إنه لم يسمع أي خبر منهما بعدها.

في 2019 و2020، عرضت محكمة شينجيانغ المحلية العديد من عقارات روزي حمدول للبيع بالمزاد، وكان أحد هذه العقارات وحدة سكنية في أورومتشي، ومطعم في كورلا عُرض بسعر 1.6 مليون دولار، لكنه لم يفز بأي عرض، وكانت واجهة المطعم مزينة بزخارف وثريات الإيغور التقليدية، وفقاً للصور المدرجة في عرضه بالمزاد.

أُدرجت أيضاً للبيع في المزاد حصة روزي حمدول البالغ قيمتها 40.5% في الشركة العقارية التي شيدت البرجين في كورلا، وبيعت بمبلغ 300 ألف دولار.

ولا يعرف عمرجان حمدول التهم الموجهة لشقيقيه، فيما قال إنه يعتقد أن الحكومة الصينية تستهدف الإيغور الأغنياء عن طريق اتهامهم برعاية الإرهاب.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.