كيم جونغ-أون يغير لقبه.. ما علاقة المجتمع الدولي بهذا القرار؟

شارت الوكالة يوم الأربعاء إلى كيم بلقب "الرئيس" في تقرير حول زيارته إلى قصر كومسوسان بمناسبة الذكرى 79 لميلاد والده الراحل كيم جونغ-إيل.

image

كيم جونغ-أون - رويترز

أخبار الآن | كوريا الشمالية - AsiaTimes

زعيم كوريا الشمالية يقرر تغيير لقبه!

قامت وسائل الإعلام في كوريا الشمالية بإستخدام لقب “رئيس president” رسميا للزعيم كيم جونغ-أون، بدلاً من “chairman”، في خطوة يراها بعض الخبراء بمثابة محاولة تهدف لتحسين صورة البلاد وتصويرها كدولة طبيعية للمجتمع الدولي.

واستخدمت وكالة الأنباء الكورية الشمالية اللقب الجديد للمرة الأولى لكيم جونغ-أون في مقال باللغة الإنكليزية، يوم الخميس الماضي، خلال تغطية إخبارية لرسالة قائد كوبا إلى الزعيم كيم.

كما أشارت الوكالة يوم الأربعاء إلى كيم جونغ-أون بلقب “الرئيس” في تقرير حول زيارته إلى قصر كومسوسان بمناسبة الذكرى 79 لميلاد والده الراحل كيم جونغ-إيل.

واعتاد الإعلام الشمالي على استخدام لقب “رئيس هيئة شؤون الدولة chairman”، وهي أعلى هيئة حاكمة بالشمال، لقبا رئيسيا لكيم باللغة الإنكليزية.

كما استخدم أيضا لقب “الأمين العام” لحزب العمال الحاكم بعدما منح كيم اللقب الجديد خلال مؤتمر الحزب الشهر الماضي.

سبب تغيير اللقب؟

من المؤكد أنه لم يطرأ أي تغيير على لقب كيم باللغة الكورية، ويبدو أن التغيير الأخير يقتصر على اللغة الإنكليزية.

ورأى بعض الخبراء أن استخدام اللقب الجديد هو محاولة من كيم لتقديم كوريا الشمالية نفسه كـ”دولة طبيعية” إلى المجتمع الدولي.

وقال ليونيد بيتروف، متخصص بالشؤون الكوري الشمالية وزائر في جامعة أستراليا الوطنية، لآسيا تايمز: “إذا تغيرت الترجمة الإنكليزية فقط، فلن تكون هناك آثار على السياسة المحلية على الإطلاق”.

ومع ذلك ، فإن زعماء العالم – بدءًا من الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب – كانوا يشيرون رسميًا إلى زعيم كوريا الشمالية باسم “الرئيس كيم”. بموجب البروتوكولات الدبلوماسية، إلا أن ذبك قد يتغير الآن.

ويقدم عنوان كيم الجديد دليلًا على التفكير الجاري في أروقة السلطة في بيونغ يانغ حول الكيفية التي تريد الدولة أن يرى العالم فيها كيم.

كيم جونغ-أون يغير لقبه.. ما علاقة المجتمع الدولي بهذا القرار؟
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون. المصدر: غيتي

إرث اللقب

لسبب واحد، يمكن اعتبار اللقب الجديد بمثابة انتزاع إرث والده وجده.

استخدم جد كيم، لقب “القائد العظيم” ومؤسس الدولة كيم إيل سونغ، وعلى الرغم من وفاته في عام 1994 إلا أنه يبقى “الرئيس الأبدي” لكوريا الشمالية. كما استخدم والده كيم جونغ إيل، المعروف بـ “الزعيم العزيز”، لقب “رئيس لجنة الدفاع الوطني”، ويحتفظ أيضًا بهذا اللقب بعد الوفاة.

كما أن لقب كيم الجديد يأتي بعد أسابيع فقط من تبنيه لقب “الأمين العام لحزب العمال الكوري” في نهاية مؤتمر الحزب الثامن في يناير (كانون الثاني).

وكان لقب الأمين العام يحمله كل من كيم الأول وكيم الثاني قبل وفاتهما، ولا يزال كيم الثاني محتفظًا به اذ أنه “الأمين العام الأبدي” للحزب.

ومن المؤكد أن القليل من الأجانب سيكونون على دراية بكل هذه التسميات. لذا فإن إستخدام لقب “الرئيس” يهدف لإستهداف المجتمع الدولي.

كان إجماع التعليقات في وسائل الإعلام الكورية الجنوبية هذا الأسبوع على أن تبني كيم لقب “الرئيس” هو تكتيك لجعل الدولة أكثر طبيعية في نظر المجتمع العالمي. في حين أن هذا التكتيك مجرد خطوة نظرية، فقد يكون لها معنى آخر.

وقال جو ميونغ هيون، مراقب كوريا الشمالية في معهد آسان في سيول: “يحاول كيم تغيير المفاهيم الدولية منذ نزهة رائعة في سنغافورة (مع ترامب في عام 2018)”.

وأضاف “أعتقد أنه استمرار لهذا الجهد”.

كيم يحتفظ بألقاب “خاصة” في بيونغ يانغ

يعتبر كيم زعيمًا أكثر انفتاحًا من والده، الذي تحدث علنًا مرة واحدة فقط وظل شخصية بعيدة جدًا عن مواطنيه.

ومع ذلك ، كثيرًا ما يتم تصوير الابن وهو يقدم إرشادات فورية للمسؤولين المرعُبين، أو تصوره الكاميرات بين جمهوره، وهي نفس تكتيكات العلاقات العامة التي استخدمها السياسيون الغربيون لعقود.

وبشكل غير رسمي، في المناقشات الداخلية في كوريا الشمالية، لا يزال يشار إليه باسم “الجنرال / المارشال”، في إشارة إلى خلفيته كخريج في أكاديمية كيم إيل سونغ العسكرية.

لكن في الخارج، فإن اللقب الرئاسي يضعه بموازاة ليس فقط نظرائه الغربيين مثل جو بايدن الأمريكي ومون جاي إن في كوريا الجنوبي، ولكن أيضًافي موازاة زعماء الدول الشيوعية وما بعد الشيوعية، مثل الرئيس الصيني شي جين بينغ والروسي فلاديمير بوتين.

وقال ميونغ هيون: “أعتقد أن كيم جونغ أون يسير في نفس الاتجاه الذي فعله شي جينغ بينغ بالألقاب، أعتقد أنه يريد أن يُعامل بالطريقة التي يُعامِل بها المجتمع الدولي شي”.

شي هو الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني، ورئيس اللجنة العسكرية المركزية ورئيس جمهورية الصين الشعبية. لكن على الرغم من أنه يحل ثلاث مراكز، إلا أن لقبه الأكثر شيوعًا في الخارج هو “الرئيس الصيني”.

قد يكون من المفاجئ أن يعلم الكثيرون أن كيم ليس – على الأقل بحكم القانون – رئيس دولة كوريا الشمالية. الرئيس الشرفي لكوريا الشمالية هو “تشوي ريونج هاي” بصفته رئيساً للجنة الدائمة لمجلس الشعب الأعلى.

ومع ذلك ، لا أحد ينخدع. لطالما كان آل كيم بحكم الأمر الواقع القادة الأعلى.

كيم جونغ-أون يغير لقبه.. ما علاقة المجتمع الدولي بهذا القرار؟
من لقاء الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في فيتنام. المصدر: غيتي

تقديس كيم جونغ-أون

في دولة ربما تفتخر بأنها تمتلك أكثر آليات السيطرة الاجتماعية والسياسية شمولية على وجه الأرض، تبدو قيادة كيم مستقرة. حتى أكثر المعارضين في الخارج تفاؤلاً والذين يراقبون البلاد لم يروا أي علامات على وجود معارضة داخلية.

ومع ذلك، قد لا تتحول شرعية كيم إلى بطل. في بلد تتحدث فيه وسائل الإعلام الحكومية (لا يوجد غيرها) بشكل روتيني بعبارات حادة عن “النضالات الثورية” و “المسيرات الشاقة” ، لم يتقن كيم الثالث بعد أزمة كبرى.

بدأ كيم الأول الحرب الكورية المروعة في الفترة من 1950 إلى 1953 ، والتي فشلت خلالها قواته في غزو كوريا الجنوبية ولم تكن قادرة على منع القاذفات الأمريكية من تدمير بلادهم. تولى كيم الثاني زمام القيادة في وقت كان فيه الاقتصاد يتدهور، وكان مئات الآلاف يموتون من المجاعات وكانت هناك توقعات بانهيار النظام.

إلا أن كيم الثالث أنفق رأس مال سياسي كبير على القمة العالمية مع ترامب عام 2018، لكنه لم يفز بأي عائد كبير. منذ أوائل عام 2020 ، غرقت كوريا الشمالية فيما قد يكون أشد أزمة اقتصادية لها منذ التسعينيات. ويرجع ذلك إلى الضربة الثلاثية لإغلاق الحدود المرتبط بكوفيد والعقوبات العالمية والكوارث الطبيعية في العام الماضي.

قد يكون هذا هو السبب في أن كيم الحالي ليس مستعدًا لإقحام نفسه في عبادة الشخصية بين الأب والجد.

وبدوره قال لين تورك، الدبلوماسي الأمريكي السابق الذي تعامل مع قضايا كوريا الشمالية، لصحيفة آسيا تايمز: “أعتقد أن كيم ليل يعرف أن شعبه يعلم أنه لا يوجد أساس لإضفاء الطابع الأسطوري عليه كما كان الحال بالنسبة لوالده وجده”.

وأضاف “الدولة تعلم الشعب تاريخ كيم جونغ أون الثوري في المدارس ، وداخل الحزب فإن عبادة الشخصية هائلة”.

 

كوريا الشمالية تستفز جارتها الجنوبية بأسطول طائرات من دون طيار
كشفت تقارير إعلامية إلى توجه كوريا الشمالية إلى تصنيع أسطول من الطائرات من دون طيار، تنفيذا لرغبة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون التي أعلنها خلال مؤتمر الحزب الثامن الأخير.

شاركنا رأيك ...

hnaktv
modanisa

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.