Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الصين تُخضع نساء الايغور لعمليات إجهاض

الايغور هم أقلية عرقية. وتشير التقديرات إلى أن ما لا يقل عن 12 مليون من الايغور يعيشون في اقليم شينجيانغ الذي يتمتع بحكم ذاتي.

image

تجمع حاشد للايغور خارج السفارة الصينية في لندن ، إنجلترا ، في 5 يوليو 2019. المصدر: Getty images

أخبار الآن | الصين – lifenews

 

وصف أحد أعضاء البرلمان المعاملة اللإنسانية التي تتعرض لها نساء الايغور في الصين والتي تشمل الإجهاض والتعقيم القسريين. حيث قالت النائب المحافظة في بريطانيا، فيونا بروس، في حديثها خلال مناقشة حول التنمية الدولية والعنف القائم على النوع الاجتماعي، الرعب الذي تجبر النساء الايغور على تحمله.

الايغور هم أقلية عرقية. وتشير التقديرات إلى أن ما لا يقل عن 12 مليون من الايغور يعيشون في اقليم شينجيانغ الذي يتمتع بحكم ذاتي.

قالت فيونا بروس: "إنه لأمر مروّع أن نسمع كيف تم انتهاك نساء من مجتمع الايغور كجزء من حملة الحكومة الصينية الوحشية ضد الايغور.

وأضافت "هذه الانتهاكات تظهر خلال وسائل منع الحمل القسرية ، وفحوصات الحمل ، والإدخال الإلزامي لأجهزة داخل الرحم ، والتعقيم القسري والإجهاض. نسمع أن هذا يحدث على نطاق واسع لمئات الآلاف من النساء".

وتابعت "إن مجرد إنجاب الكثير من الأطفال هو سبب رئيسي لإرسال الأشخاص إلى معسكرات الاعتقال. يتلقى العديد منهم أحكامًا بالسجن لسنوات ، وفي بعض الحالات عقود لمجرد إنجابهم عدة أطفال ".

تشير التقارير إلى أن معدل المواليد الايغور قد انخفض بنسبة 60٪ في بعض المناطق منذ بدء نظام التطهير العرقي من قبل الحكومة الشيوعية في الصين.

وفي وقت سابق من هذا العام ، كشفت طبيبة عملت لدى الحكومة الصينية عن الرعب الذي شهدته في ظل النظام.

وصفت المرأة كيف شاهدت وشاركت في ما لا يقل عن 500 إلى 600 عملية جراحية لنساء الايغور. وشملت العمليات الإجهاض القسري والتعقيم القسري وإزالة الأرحام.

 

نهج الصين في قمع الإيغور ضمن وثائقي خاص لأخبار الآن
في جولة سياحية بإحدى مدن مقاطعة شينجيانغ في الصين، استطلعت موفدة أخبار الآن جوانب من حياة أبناء الإقليم من أقلية الإيغور المسلمة، راصدة كيف تسعى بكين إلى سلخ أبناء ذلك الإقليم عن هويتهم وثقافتهم.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.