Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تستغل كورونا.. ترفض الحوار.. وتفرض الضرائب.. حكاية جماعة الشباب الإرهابية من البداية إلى مشارف النهاية

image

أخبار الآن | مقديشيو - الصومال - 28/01/2021 . 14:54

زعمت جماعة الشباب الصومالية، هذا الأسبوع، أنها قتلت 61 شخصا، من عناصر الأمن في هجمات منسقة في الصومال، ولدعم مزاعمها، نشرت الجماعة صورا دموية لجنود قتلى في بركة من الدماء.

وتعد تلك الهجمات هي الأحدث في معركة دامية استمرت 15 عاما ضد القوات الصومالية وشركائها الدوليين.

وقد شاركت الجماعة منذ عام 2008 في أكثر من 8400 من أحداث العنف، وتم ربطها بأكثر من 22 ألف قتيل.

وتمتلك الجماعة ما بين 7000 و9000 مقاتل، بالإضافة إلى شبكة واسعة من المؤيدين والمخبرين والمتعاونين الآخرين في جميع أنحاء الصومال.

وجاء هجوم الشباب الأكثر دموية في أكتوبر 2017، عندما انفجرت شاحنتان محملتان بالمتفجرات في شوارع مزدحمة، مما أسفر عن مقتل أكثر من 500 شخص في واحدة من أسوأ الهجمات الإرهابية المسجلة.

يقدم هذا التقرير تاريخًا موجزًا للمجموعة، ويسلط الضوء على قادتها الثلاثة منذ تشكيلها، كما يستعرض أماكن تواجد الجماعة في عام 2021.

تستغل كورونا.. ترفض الحوار.. وتفرض الضرائب.. حكاية جماعة الشباب الإرهابية من البداية إلى مشارف النهاية
تفجير مقديشيو / أكتوبر 2017

لمحة تاريخية

تتخذ الجماعة الإرهابية، من شرق إفريقيا، مقراً لها وتعرف باسم الشباب، واسمها الرسمي جماعة الشباب المجاهدين، كجناح تنفيذي لاتحاد المحاكم الإسلامية (ICU).

كان الاتحاد عبارة عن مجموعة من المحاكم الشرعية التي بدأت في الظهور أوائل التسعينيات، ووحدت نفسها في عام 1999 وسط فراغ في السلطة واضطراب عبر سنوات من الحرب الأهلية.

وشكل اتحاد المحاكم الإسلامية إدارة منافسة للحكومة الاتحادية الانتقالية في الصومال.

وحتى عام 2006، سيطر اتحاد المحاكم الإسلامية على معظم أراضي جنوب الصومال وسكانه، بما في ذلك العاصمة وهي المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان، وتحديدا بين أواخر 2006 وأوائل عام 2007.

وعانى اتحاد المحاكم الإسلامية من هزائم كبيرة على يد القوات الإثيوبية، التي تدخلت بناءً على طلب الحكومة الاتحادية الانتقالية، بعدما فقدت معظم الأراضي التي كانت تسيطر عليها، ونتيجة لذلك، ذهب أعضاء أقل تشددًا في اتحاد المحاكم الإسلامية إلى المنفى في إريتريا وجيبوتي، وهناك شكلوا التحالف من أجل إعادة تحرير الصومال، وهي مجموعة سياسية تصالحت وأبرمت صفقة لتقاسم السلطة مع الحكومة الاتحادية الانتقالية.

تستغل كورونا.. ترفض الحوار.. وتفرض الضرائب.. حكاية جماعة الشباب الإرهابية من البداية إلى مشارف النهاية
خريطة توضح انتشار ونفوذ اتحاد المحاكم الإسلامية في الصومال عام 20067 - ويكيبيديا

في هذه الأثناء، أعاد المتشددون من اتحاد المحاكم الإسلامية وضع الشباب كمجموعة إسلامية متشددة، وأعلنوا الجهاد ضد "أعداء الإسلام"، مما يعني إثيوبيا، الدولة ذات الأغلبية المسيحية، وأيضاً حكومة الصومال، بما في ذلك أعضاء اتحاد المحاكم الإسلامية السابقين الذين انضموا إليها.

ومنذ منتصف 2006، بدأت جماعة الشباب في شن هجمات مميتة على أهداف مدنية وعسكرية، وجندت متشددين من دول مجاورة، بالإضافة إلى مقاتلين أجانب بما في ذلك من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا.

وحققت الجماعة مكاسب إقليمية سريعة حيث استولت على مناطق خسرها في البداية اتحاد المحاكم الإسلامية، بما في ذلك مقديشو ومدينة كيسمايو الساحلية الجنوبية.

ووسط تصاعد العنف، دشن الاتحاد الإفريقي بعثة في الصومال (أميسوم) في فبراير 2007، بدعم من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وذلك لدعم حكومة الصومال من أجل المساعدة في استقرار البلاد.

وتم تصنيف جماعة الشباب وقادتها على أنهم إرهابيون أجانب من قبل الولايات المتحدة، مع وضعهم على قائمة العقوبات من قبل الأمم المتحدة في عام 2008، كما حظرتهم المملكة المتحدة في 2010.

تستغل كورونا.. ترفض الحوار.. وتفرض الضرائب.. حكاية جماعة الشباب الإرهابية من البداية إلى مشارف النهاية
صورة أرشيفية لبعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميسوم) / غيتي

بعد ذلك بعامين،  أعلنت الجماعة الولاء للقاعدة، في خطوة تمثل طابعا رسميا بعيدا عن الشائعات التي ترددت بشأن العلاقة بين المجموعتين.

وجاء ذلك بعد أن بدأت الجماعة في فقدان السيطرة على المراكز الحضرية الكبرى، بسبب قوة بعثة الاتحاد الإفريقي (أميسون) والتي  قوامها 20 ألف جندي، وكذلك الضربات الجوية الأمريكية؛ رغم ذلك، حافظت الجماعة على سيطرتها على مناطق ريفية واسعة في جميع أنحاء الصومال، والتي تستخدمها كملاذات آمنة من تلك الهجمات المميتة في الصومال وكينيا وأوغندا وجيبوتي.

في عام 2016، عندما أعلن تنظيم داعش، الخلافة في سوريا والعراق، وبدأ بعض أعضاء الشباب في حث قيادة الجماعة على احترام واجبهم الديني من خلال مبايعة الخليفة الجديد، أي زعيم داعش، أبو بكر البغدادي.

وبعدها، أصبح واضحا أن تلك المناشدات لم تلق آذاناً صاغية، حيث انقسمت عدة خلايا تابعة لجماعة الشباب التي تتكون من عدة مئات من المقاتلين، وأعطت البغدادي البيعة، تبع ذلك تنافس داخلي وعنف، تم من خلاله استهداف المجموعة الرئيسية وقتل أعضاء موالين لتنظيم داعش.

و رغم استمرار الاشتباكات بين الفصائل حتى عام 2020، لكن أيضا استمر كلا الفصيلين بقتل المدنيين وضرب أهداف حكومية وغربية، بما في ذلك القوات الأمريكية.

مؤسسو حركة الشباب وقادتها

منذ تشكيلها، كان لحركة الشباب ثلاثة قادة مختلفين، وهم آدم حاشى عيرو وأحمد عبدي غودان وأحمد عمر.

كما سنرى أدناه، قُتل الزعيمان السابقان بغارات جوية أمريكية أدت إلى تعيين الرئيس الحالي، ونستعرض بإيجاز من هم هؤلاء الأشخاص.

تستغل كورونا.. ترفض الحوار.. وتفرض الضرائب.. حكاية جماعة الشباب الإرهابية من البداية إلى مشارف النهاية
آدم حاشي عيرو

يُعتقد أن آدم حاشي عيرو، هو أول زعيم لجماعة الشباب، حيث قاد التنظيم منذ بداياته كجناح عسكري لاتحاد المحاكم الإسلامية.

قبل حركة الشباب، كان عيرو قائدًا لجماعة الاتحاد الإسلامي (AIAI)، وهي جماعة أخرى تُعتبر متطرفة عنيفة تم حلها في عام 1997.

وفي أواخر التسعينيات، تلقى عيرو تدريبات في معسكرات القاعدة بأفغانستان، وقيل إنه التقى مع أسامة بن لادن.

في وقت لاحق، عاد عيرو إلى الصومال وانضم إلى المجموعة التي أصبحت اتحاد المحاكم الإسلامية فيما بعد.

قاد عيرو جماعة الاتحاد الإسلامي (AIAI) قبل الانضمام إلى اتحاد المحاكم، مما يشير إلى أن جماعة الشباب ربما كانت موجودة بشكل ما قبل العمل كجناح عسكري لاتحاد المحاكم الإسلامية، ومع ذلك، تطورت جماعة الشباب بشكل أساسي كجزء من اتحاد المحاكم الإسلامية، وساعد عيرو في تجنيد وتدريب مقاتليها.

وفي عهد عيرو، شنت جماعة الشباب هجمات وحشية قوبلت بإدانة المجتمعات المحلية والدولية.

ودافع عيرو عن ربط النضال الصومالي بأجندة جهادية عالمية، حيث بدأ في تحويل المجموعة نحو هذه الأجندة قبل مقتله في غارة جوية أمريكية في 1 مايو 2008.

تستغل كورونا.. ترفض الحوار.. وتفرض الضرائب.. حكاية جماعة الشباب الإرهابية من البداية إلى مشارف النهاية
أحمد عبدي غودان

أصبح أحمد عبدي غودان المعروف أيضًا باسم مختار أبو زبير، زعيم الشباب بعد مقتل آدم حاشي عيرو.

لا يُعرف تاريخ ميلاد غودان بالضبط، لكن بعض التقارير تقول إنه ولد عام 1977 في هرجيسا بالصومال، وكانت طفولته صعبة، حيث يقال إنه قضى بعض الوقت في دار للأيتام وكان عمه مدمنًا على الكحول، ومع ذلك، فقد كان بارعًا حيث حصل على منح دراسية لدراسة الإسلام في السودان وباكستان، وتأثر بشدة بالفكر الجهادي في التسعينيات.

ومن هناك، يشتبه في أنه عبر الحدود إلى أفغانستان لتلقي تدريب عسكري من القاعدة قبل أن يتولى القيادة العامة لجماعة الشباب.

كان غودان هو الزعيم الروحي للجماعة الذي أقام المسلحون الصوماليون تحت إشرافه تحالفًا مع القاعدة، و تحت قيادته، تعهدت الجماعة بالولاء للقاعدة في عام 2009، على الرغم من أن هذا التعهد لم يقبل رسميًا من قبل القاعدة حتى عام 2012، وفي نفس العام ، عرضت الولايات المتحدة مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار مقابل معلومات أدت إلى اعتقاله وفي 1 سبتمبر 2014 ، قُتل في غارة جوية أمريكية.

تستغل كورونا.. ترفض الحوار.. وتفرض الضرائب.. حكاية جماعة الشباب الإرهابية من البداية إلى مشارف النهاية
أحمد عمر، الملقب أيضًا بأبو عبيدة الصومالي

أحمد عمر

عند وفاة أحمد غودان، تم تعيين أحمد عمر، الملقب أيضًا بأبو عبيدة، خلفًا له في سبتمبر 2014.

هناك القليل من المعلومات المتاحة حول حياة عمر المبكرة، ولكن مثل أسلافه، ارتقى في صفوف المجموعة قبل أن يحل محل غودان.

وشغل عمر عدة مناصب داخل جماعة الشباب، بما في ذلك منصب مساعد غودان، ونائب حاكم منطقة جوبا السفلى في عام 2008، وحاكم جماعة الشباب في منطقتي باي وباكول في عام 2009.

وبحلول عام 2013 ، كان من كبار المسؤولين مستشار غودان وعمل في "وزارة الداخلية" في جماعة الشباب، حيث أشرف على النشاط المحلي للمجموعة.

ويشارك عمر رؤية غودان للهجمات الإرهابية التي تشنها جماعة الشباب في الصومال كعنصر من عناصر التطلعات العالمية الأكبر للقاعدة.

أدرجت وزارة الخارجية الأمريكية أبو عبيدة في قائمة الإرهابيين العالميين المصنفين بشكل خاص في أبريل 2015، ولديه مكافأة قدرها 6 ملايين دولار على رأسه من برنامج المكافآت من أجل العدالة.

تجنيد مسلمي الغرب

جماعة الشباب هي المجموعة الإفريقية الوحيدة التي نجحت في تجنيد مقاتلين من الولايات المتحدة وإنجلترا وكندا ودول غربية أخرى.

هاجرت تلك العناصر من بلادهم إلى الصومال، وانضموا إلى حركة الشباب وقاتلوا في صفوف الجماعة، حيث تم تسهيل ذلك من خلال المواد الدعائية التي صنعتها جماعة الشباب بشكل احترافي والتي تستهدف المواطنين الغربيين.

وظهر عمر همامي (المعروف أيضًا باسم أبو منصور الأمريكي)، وهو مجند أمريكي أصبح قائداً عسكرياً في جماعة الشباب، حوالي عام 2008 كواحد من أكثر دعاة الجماعة فاعلية في الغرب بلهجته الأمريكية الصامتة،  حيث ظهر في عدة مقاطع فيديو من عام 2008 إلى عام 2013 يحث المسلمين الذين يعيشون في الغرب على الانضمام إلى الجهاد في الصومال وحول العالم.

تستغل كورونا.. ترفض الحوار.. وتفرض الضرائب.. حكاية جماعة الشباب الإرهابية من البداية إلى مشارف النهاية
عمر همامي، المعروف باسم أبو منصور الأمريكي

و كان خطابه الرئيسي الأول ردًا على خطاب الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما في القاهرة عام 2009 بعنوان "بداية جديدة"، والذي دعا فيه أوباما إلى تحسين التفاهم المتبادل والعلاقات بين الغرب والعالم الإسلامي، فضلاً عن الوحدة في مواجهة التطرف العنيف، مستشهداً بالنصوص والمفاهيم الإسلامية، حيث حاول همامي دحض النقاط المختلفة التي أثارها أوباما ودعا المسلمين إلى مغادرة الولايات المتحدة والالتزام بالجهاد، واستحضار العقائد الإسلامية بشكل انتقائي مثل الهجرة والأمة والجهاد، حيث سعى حمامي لإقناع جمهوره الغربي، كما أراد همامي أن يقنعهم أيضا بالانضمام إلى صراع في منتصف الطريق عبر العالم، من خلال التأكيد على أن المسلمين في جميع أنحاء العالم يجب أن يتحدوا تحت قيادة خليفة واحد لمتابعة الحرب الحضارية الجارية.

ولا يعد الهمامي وحده الذي يسعى إلى جذب مواطنين غربيين إلى حركة الشباب، أيضاً أحمد حسين أحمد، الذي هاجم في عام 2007 نقطة تفتيش للجيش الإثيوبي وقتل 20 جنديًا، كان بريطانيًا صوماليًا، ترك أحمد درجة دراسات الأعمال في جامعة أكسفورد بروكس للتطوع في جماعة الشباب، وترك شريط فيديو يشيد بالاستشهاد ويناشد المسلمين البريطانيين الآخرين أن يحذوا حذوه.

وقال أمام راية جماعة الشباب باللونين الأبيض والأسود: "أنصحك بالهجرة إلى الصومال وشن حرب على أعدائك"، "الموت بشرف خير من الحياة في الذل، وتشمل مقاطع الفيديو الأخرى لجماعة الشباب مجندين أمريكيين آخرين من مينيابوليس بولاية مينيسوتا يهددون الغرب ويحثون جمهورهم المستهدف.

عبر استخدام مواد دعائية تمت مشاركتها عبر الإنترنت، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي، أدانت جماعة الشباب، الإسلام الذي يمارسه المسلمون ممن يعيشون في الغرب، حيث تم وصفه بأنه "مزيف غير حميد"، وادعت أن محاولة ممارسة الإسلام في الغرب "ليست أكثر من عالم أحلام".

"لقد جعلوا الصومال" ساحة معركة رئيسية في الصراع بين الإسلام والغرب"

"لقد جعلوا الصومال" ساحة معركة رئيسية في الصراع بين الإسلام والغرب"، حيث كانت مقاطع الفيديو الخاصة بجماعة الشباب وغيرها من المواد عبر الإنترنت فعالة في الغرب، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنها كانت مليئة بالمواد ذات الصلة ثقافيًا والتي كان لها صدى لدى بعض أعضاء مجتمع الشتات الصومالي على جانبي المحيط الأطلسي.

تستهدف جماعة الشباب، الولايات المتحدة بشكل خاص بسبب الضربات الجوية الأمريكية في الصومال، وأيضًا بسبب العدد الكبير من الصوماليين الأمريكيين الذين تسعى الجماعة للتأثير عليهم. كما ساهمت استراتيجية الاتصال المتطورة والمتنوعة للمجموعة في نجاحها.

ومن خلال موادها الدعائية على الإنترنت التي يتم تداولها بحرية في الولايات المتحدة وأوروبا، على الأقل حتى تم حظر المجموعة، وكذلك مع المجندين على الأرض، نجحت جماعة الشباب في تجنيد عشرات المقاتلين والممولين والمتعاطفين من الغرب.

انضم أكثر من 40 أمريكيًا من الجاليات المسلمة الأمريكية في جميع أنحاء الولايات المتحدة إلى جماعة الشباب منذ عام 2007.

كما اختفى ما لا يقل عن 20 كنديًا من أصل صومالي، كثير منهم من تورنتو، ويعتقد أنهم انضموا إلى جماعة الشباب.

وبينما كان حسين أحمد أول انتحاري بريطاني من جماعة الشباب، كان شيروا أحمد أول أمريكي يفجر نفسه، مما أسفر عن مقتل 30 آخرين في منطقة بونتلاند في شمال شرق الصومال.

ومن بين المجندين الآخرين في جماعة الشباب من أوروبا، دنماركي مسلم من أصل صومالي، هاجم أهدافًا في مقديشو، مما أسفر عن مقتل 23 شخصًا.

ومع ذلك، أصبحت الدعاية لجماعة الشباب أقل فعالية في الغرب، ربما بسبب الجهود المبذولة لوقف انتشارها وغيرها من الجهود الأمنية والرسائل المضادة التي بدأتها الحكومات والمنظمات الغربية.

جماعة الشباب في العام السابق

رغم الضربات الجوية الأمريكية المتزايدة التي حدثت خلال إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، إلا أن جماعة الشباب بدأت في عام 2020 بشن عدة هجمات دامية، حيث قامت بهجوم سافر على قاعدة عسكرية أمريكية في كينيا مما أسفر عن مقتل ثلاثة أمريكيين وكذلك تنفيذ تفجيرين في مقديشو خلفا نحو 100 قتيل في الأسبوع الأول من العام.

كثيرا ما نفذت تفجيرات وهجمات بالأسلحة في الصومال على أهداف عسكرية ومدنية، بما في ذلك الفنادق والتقاطعات ونقاط التفتيش على مدار العام.

ومع انتشار جائحة فيروس كورونا في شرق إفريقيا، سعت الجماعة إلى استغلال تفشي المرض لكسب قلوب وعقول السكان المحليين من خلال إنشاء مركز علاج كوفيد-19.

وقالت الجماعة في يونيو / حزيران 2020: "افتتحت لجنة الوقاية من فيروس كورونا وعلاجه التابعة لجماعة الشباب مركزًا لكوفيد-19."

أما في الربع الأخير من عام 2020، كثفت جماعة الشباب هجماتها، فيما يعتبره المحللون محاولة من الجماعة لإحباط الانتخابات في البلاد التي كان مقرر إجراؤها في وقت لاحق من العام الماضي.

وفي الأسبوع الثاني من سبتمبر / أيلول 2020 وحده، شن التنظيم أكثر من اثني عشر هجوماً، وورد أنه زرع عبوات في مؤسسات ومكاتب حكومية، ونتيجة لذلك أدت هجمات جماعة الشباب، إلى جانب كوفيد -19 والمجاعة في أجزاء من البلاد، إلى تأجيل الانتخابات.

ومع استمرار الجمود العنيف بين جماعة الشباب والقوات الحكومية في عام 2021، يشير بعض المراقبين إلى أن أفضل طريقة للسلام هي أن تبدأ الحكومة الصومالية الحوار مع الجماعة.

أحد الاقتراحات، يتمثل في بدء تعامل الحكومة مع الأعضاء المعتدلين في المجموعة، ويوصي آخر بأن تتدخل دولة إسلامية كطرف ثالث مثل قطر أو السعودية أو الإمارات العربية المتحدة لبدء المحادثات.

وبينما أبدت الحكومة استعدادها للدخول في محادثات سلام مع جماعة الشباب، رفضت الجماعة، مثل نظرائها في جميع أنحاء العالم ، جميع المحاولات، وبدلاً من ذلك، فقد رفضت التعامل مع الحكومة باعتبارها "نظامًا إجراميًا" ترك الإسلام حسب وصفهم.

ويقترح أنصار الحوار أن زعيم العشيرة الصومالية، الذي يلعب دورًا قويًا في المجتمع، يمكنه المساعدة في التوسط في المحادثات المقترحة، لكن من الصعب، إن لم يكن من المستحيل تحقيق السلام مع مجموعة هدفها النهائي هو الإطاحة بالحكومة، لكن لا ضرر من المحاولة.

ومما يزيد الخطر الذي تشكله جماعة الشباب قدرتها على زيادة الضرائب أكثر من الحكومة الصومالية.

في أكتوبر / تشرين الأول 2020، قال معهد هيرال في مقديشو إن جامعي الضرائب التابعين لجماعة الشباب كانوا يجمعون ما يقدر بنحو 15 مليون دولار شهريًا.

واستند التقرير إلى مقابلات مع أكثر من 70 من رجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين والمنشقين عن الجماعة والأعضاء النشطين في خلية تحصيل الضرائب بالمجموعة، مشيراً إلى أنهم يجمعون الأموال من الزكاة والخراج وكذلك الرسوم المفروضة على أنشطة مثل عبور نقاط التفتيش أو إدارة الأعمال أو ري أو بيع الأراضي أو تصدير أو استيراد البضائع، وبذلك تحصل جماعة الشباب على ضرائب سنوية أكثر من الحكومة الصومالية.

ويستخدم التنظيم هذه الأموال لشراء الأسلحة والمعدات وإعالة مقاتليه، ولا يحتاج المرء إلى أن يكون خبيرًا ليعرف أنه حتى يتم حظر مصادر تمويل جماعة الشباب، ستستمر الجماعة في تشكيل تهديد كبير.

ومع سحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في اللحظة الأخيرة لجميع القوات الأمريكية تقريبًا من الصومال قبل مغادرته منصبه، يمكن أن يزداد الوضع في البلاد سوءًا، على الرغم من أن القوات الأمريكية لم توقف هجمات الشباب، إلا أنها ساعدت في إضعاف الجماعة، التي قد تجد مساحة أكبر للتنفس وفرصة لمزيد من ارتكاب الفظائع، مع انسحاب القوات الأمريكية.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.