Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

إيران تستأنف الشحن البحري إلى اللاذقية بعد انقطاع دام حوالي ثلاثة أشهر

image

(Photo by Mehmet Kemal Firik/Anadolu Agency/Getty Images)

كشف تحقيق أجرته أخبار الآن أن سفينة شحن كانت قد فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات عليها سافرت مؤخرًا إلى اللاذقية، والتي تعد أحدث شحنة بحرية من إيران إلى الميناء السوري منذ نحو ثلاثة أشهر.

وقد كشفت بيانات من موقع MarineTraffic.comأن سفينة "شيبا" رست في اللاذقية في 15 أبريل بعد رحلة استغرقت 19 يومًا من ميناء بندر عباس الإيراني، وقد أبحرت السفينة بعد ذلك إلى أوروبا، حيث من المتوقع أن تسافر إلى مدينة أنتويرب البلجيكية في الأيام المقبلة .

وتعد هذه الرحلة الأولى لسفينة شحن إيرانية إلى اللاذقية منذ 28 يناير الماضي، حيث استمر الميناء في العمل على الرغم من تفشي وباء كوفيد-19 من أجل تأمين الواردات، بما في ذلك القمح والمواد الغذائية الأخرى إلى سوريا.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات على سفينة "شيبا" في نوفمبر 2018 لارتباطها بشحنات تابعة لجمهورية إيران الإسلامية، والتي اتهمتها واشنطن بنقل شحنات عسكرية.

وأثناء الإبحار عبر البحر الأحمر باتجاه سوريا، توقفت سفينة الشحن "شيبا" بالقرب من جزر الدهلك بين 6 أبريل و 9 أبريل، حيث انجرفت نحو السفينة الإيرانية "سافيز".

اقتربت سفينة "شيبا" لمسافة 2000 متر من سفينة "سافيز"، والتي تفيد التقارير أنها تعمل كقاعدة عائمة للحرس الثوري الإيراني، وفقًا لبيانات موقع MarineTraffic.com التي استعرضتها أخبار الآن.

وبحسب تقرير صدر في سبتمبر 2018 عن مركز مكافحة الإرهاب التابع للأكاديمية العسكرية الأمريكية، فإن " جميع السفن الإيرانية التي تتحرك عبر البحر الأحمر تقوم بالمرور على "سافيز"من أجل تنسيق إجراءات مكافحة القرصنة".

منذ نيسان / أبريل2019 سافرت ست سفن شحن إيرانية كانت قد فرضت عليها عقوبات من قبل الولايات المتحدة إلى اللاذقية ما مجموعه عشر رحلات، وفقاً للبيانات التي استعرضتها أخبار الآن.

بالإضافة لسفينة "شيبا"، فإن قائمة السفن تشمل أيضاً "أرتاباز"، و"شهر كرد"، و"أزارجون"، و"أرتينوس"، و"بارنيا" ، وجميع هذه السفن تعمل على تشغيلها شركة إيرانية تسمى رحبان أوميد داريا لإدارة السفن.

وقد فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على الشركة في عام 2011 لمساعدة خطوط الشحن التي تعمل على تشغيلها إيران
على التهرب من العقوبات.

 

(Photo by Mehmet Kemal Firik/Anadolu Agency/Getty Images)

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.