عاجل

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

ماذا كشف المسؤولون الصينيون لأخبار الآن؟

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة

إلتقطت "أخبار الآن" بعض المعلومات الإضافية عن منظور الحكومة الصينية حيال الإيغور، بعد أن وافق بعض المسؤولين الصينيين الإستشهاد على بكلامهم من دون ذكر أسمائهم.

- على عكس ما  كشفته الحقائق العالمية وصور الاقمار الصناعية يزعم المسؤولون الصينيون بان حكومتهم لا ترغب بتدويل مشكلة الإيغور.

- رغم انه لا يوجد اي دليل على ان من  تحتجزهم الصين في معسكراتها هم ارهابيون يؤكد المسؤولون الصينيون ان من تم وضعهم في معسكرات هم فقط  متطرفون.

- كيف يمكن مقارنة هذه المعلومات مع ما يعرفه المجتمع الدولي بشكل عام؟ إليكم التفاصيل

 

مع بلوغ  قضية الإيغور قمة أجندة الأخبار الدولية، تواصلت أخبار الآن مع المسؤولين الصينيين في الدول العربية للحصول على رد فعلهم على تقارير الاضطهاد الجماعي للمسلمين في شينجيانغ. رفض المسؤولون التحدث علنيًا ، لكنهم وافقوا على أن يتم الإستشهاد بكلاهم من دون ذكر أسمائهم. عموماً، لقد قاموا بتكرار إدعاءات الصين الرسمية، ولكن كان من الممكن التقاط بعض  المعلومات الإضافية من منظور الحكومة. أدناه، نقدم لكم ما سمعناه من هؤلاء المسؤولين الصينيين وكيف يمكن مقارنة هذه المعلومات مع ما يعرفه المجتمع الدولي بشكل عام.

إقرأ أيضا: ما هي الأدلة التي تثبت انتهاك حرية الإيغور في الصين؟ (صور)

المخيمات موجودة بالفعل:

لم تعد الصين تنكر وجود نظام احتجاز ضخم في مقاطعة شينجيانغ ذاتية الحكم. لم ينكر المسؤولون الصينيون الذين تحدثوا إلى أخبار الأن أنه كان يتم إعتقال أعداد كبيرة من الإيغور. و لكنهم عارضوا فقط الأوصاف الإعلامية عن حجم تلك المعسكرات ومداها وطبيعتها.

الأرقام كبيرة جداً:

يقول المسؤولون الصينيون الذين تحدثوا إلى أخبار الآن إن عدد النزلاء في هذه المعسكرات كما ذكرت وسائل الإعلام الدولية "مرتفع للغاية". وقال أحد المسؤولين إن اعتقال واحتجاز مليون مسلم سيكون "غير منطقي".

(حقائق يعكسها الواقع: رقم المليون معتقل لا يأتي فقط من ناشطي الإيغور في الخارج ، ولكن أيضًا من تحليل صور الأقمار الصناعية ، والتحقيقات التفصيلية التي تقوم بها الأمم المتحدة).

قصة جديدة من رحم معاناة "الإيغور": صلوات لعودة المعتقلين

المتطرفون فقط هم من يتم وضعهم في المعسكرات:

كانت هذه  حجة دفاعية سمعناها من المسؤولين الصينيين. كما أنها تتعارض مع نفسها. حيث أنهم لم يفسروا كيف أن مليون شخص أو 10٪ من مسلمي الصين الإيغور يمكن أن يكونوا متطرفين.

(حقائق يعكسها الواقع: لا يوجد دليل على وجود أي إرهابيين أو متطرفين في هذه المعسكرات. في الواقع، إذا كانت الصين ذكية فإنها لن تجمع الناس المعتدلين مع المتطرفين لمنع انتشار التطرف. يظهر بحثنا حتى الآن بوضوح أن الصين تعتقل الناس العاديين فقط لأن لهم أقارب في الخارج أو لمجرد أنهم يصرون على أداء واجباتهم كمسلمين ، مثل الصلاة ، وتعليم القرآن ، والصوم أو تجنب تناول لحم الخنازير).

هذه المعسكرات في الواقع جيدة للسجناء:

المسؤولون الصينيون الذين تواصلت معهم أخبار الآن يجادلون بأن المعسكرات قد تكون قد قللت من المعاملة القاسية مع الإيغور. وقال أحد المسؤولين قبل افتتاح معسكرات الاعتقال ، إن الإيغور الذين تم إعتقالهم فيما يتعلق باتهامات بالإرهاب أو الجرائم الصغيرة تم إرسالهم إلى السجون ومعاقبتهم بشدة.

(حقائق يعكسها الواقع: وفقاً لمصادر موثوق بها ، فإن مئات الآلاف من الإيغور محتجزون في هذه المعسكرات ضد إرادتهم. ويضطر عشرات الآلاف إلى قبول ضيوف من الصين الهان في منازلهم. و هذه ليست معاملة جيدة بأي معيار).

سرقة الأعضاء البشرية لأقلية الإيغور بالصين

مدارس مهنية:

وصف المسؤولون الصينيون الذين تواصلنا معهم معسكرات الاعتقال بأنها مدارس مهنية يتعلم فيها الناس اللغة الصينية ، ويتدربون على مهنة جديدة ويقضون بشكل عام وقتاً مثمراً. ويمكن اعتبار ذلك بمثابة اعتراف بأن الأشخاص الذين لا يرغبون في تعلم اللغة الصينية في العادة يجبرون على القيام بذلك.

(حقائق يعكسها الواقع: شهادات الناجين لا تدع أي مجال للشك في أن هذه المعسكرات هي سجون بغض النظر عن ما تسميها الحكومة الصينية. حيث أن نزلاءها لا يريدون أن يكونوا هناك ، فهم لا يريدون ما يُجبرون عليه سواء كانت الثقافة الصينية أو أيديولوجية الحزب الشيوعي).

و بحسب أقوال المسؤولين الصينيين قبل افتتاح معسكرات الاعتقال هذه ، إن الأشخاص الذين تمت إدانتهم بجرائم بالإرهاب أو الجرائم الصغيرة تم إرسالهم إلى السجون ومعاقبتهم بشدة. واليوم يتم إرسالهم إلى المراكز التعليمية حيث يتعلمون اللغة والمبادئ الوطنية والمهن المفيدة ، وليس كما تدعي وسائل الإعلام بضربهم وتعذيبهم وقتلهم.

(تحقق من الواقع: فقط لأنهم لا يتعرضون للتعذيب ، لا يعني أنه يتم معاملتهم بشكل جيد. يجب أن نتذكر أيضا أن المواطنين الصينيين المسلمين من العقيدة الإيغورية أو الكازاخستانية فقط تتم معاملتهم بهذه الطريقة.

3 قصص موجعة لمسلمي "الإيغور": ضرب وتعذيب واعتداءات جنسية

البرنامج ناجح:

كان من الملاحظ كيف قام المسؤولون الصينيون بتقييم نجاح برنامج الإعتقال الجماعي. وقال المسؤولون إن حملة القمع بدأت في عام 1993، ومنذ ذلك الحين جلبت الإجراءات الأمنية "الراديكالية" الهدوء والأمن في المنطقة ، مما أدى إلى زيادة بنسبة 8% في الناتج المحلي الإجمالي الإقليمي ، وذلك بفضل نحو 100 مليون رحلة سياحية.

(حقائق يعكسها الواقع: إن نجاح كل بلد يعتمد في النهاية على سعادة شعبه. التاريخ مليء بأمثلة من الإمبراطوريات العظيمة التي إنهارت عندما يكون مواطنوها غير سعداء و بغض النظر عن القوة العسكرية والخزائن المليئة بالذهب. يتحدث المسؤولون الصينيون كما لو أن مسلمي الإيغور ليس لديهم أي مظالم مشروعة. كما لو أن هذه المظالم غير مهمة. لا ترغب الصين في أن يتم تدويل هذه المشكلة. ولكن الممارسات الصينية الظالمة هي التي تسببت في ذلك).

كما أكد المسؤولون الصينيون الذين تحدثوا إلى أخبار الآن أن الناس في المعسكرات أظهروا تغيرات إيجابية في تفكيرهم. باللغة الدبلوماسية، هذا هو أقرب ما يمكن للمرء أن يعترف به بأن هذه المعسكرات تهدف إلى غسل دماغ الناس بشكل جماعي.

تابع المزيد: 

تحقيق لرويترز.. تتبع معسكرات اعتقال الإيغور بالصين

إيغوري يعدد أفراد عائلتهُ المختفين في معسكر الصين الشعبية



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...