عاجل

وثائقي #التجارة_القاتلة - الجزء الرابع

وثائقيات 8-11-2018

التعامل مع الخاطفين مهمة صعبة وشائكة باختصار هو تعامل مع مجرمين.

في القانونِ تُصنّفُ جرائمُ الإختطافِ من اجلِ الفديات بالجريمةِ السلوكيةِ الشاذةِ اجتماعيا، لها تأثيرٌ مباشَرٌ على المجتمعاتِ وحريةِ الفرد و الحريةِ الجماعية.

على عكسِ بعضِ الدوافعِ الثأريةِ و النفسية، هنا الدوافعُ واضحةٌ، فهي من اجلِ الحصول على المال.

اتفاقاتٌ دولية أُقرت لقمعِ تمويل الإرهاب التي تبنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في التاسع من ديسمبر من العام الف و تسعمئة و تسعة و تسعين  ديسمبر1999، إلا أن موضوعَ تمويلِ الإرهاب ازداد أهميةُ عقبَ أحداث الحادي عشر من ايلول سبتمبر عام الفين وواحد و التي اعقبها صدورُ القرار رقم 1373 عن مجلس الأمن في الجلسة 4385 بتاريخ الثامن و العشرين 28 سبتمبر 2001 والذي جاء بمجموعةٍ من الالتزاماتِ ذاتِ الطابعِ التشريعي والهادفةِ إلى تجريمِ ومتابعةِ جميع أشكالِ الدعم والتمويلِ المقدمِ للإرهابيين.

#التجارة_القاتلة.. هكذا يلعب خاطفو الرهائن بالنار

الخطفُ هو اعتداءٌ على الغيرِ سواءَ اكان مسلما ام غيرَ مسلمٍ وهو نوعٌ من انواعِ البغي الذي نهى الله عنه.

لا يجوز احتجازُ المدنيين كرهائنَ و تهديدُهم بالقتل بسبب عملٍ يرتكبه او يمتنع عنه غيرُهم.

باختصار لا شرع و لا اخلاق و لا احكام قانونية و دينية تحتمل الشك في هذا الإطار، لا مبررات لاي طرف او مجموعة بالإستناد على احكام دينية للإقدام على اي عملية خطف.

المزيد:

التجارة القاتلة  - الجزء الثاني 

#التجارة_القاتلة.. الجزء الأول



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...