Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تنظيم داعش يرفع رايته السوداء في سرت ويزيل علم ليبيا

09/07/2015 . 14:17

أخبار الآن| سرت - ليبيا - (صحف)

نشرت مواقع مقربة من تنظيم داعش صورا تظهر رفع رايات التنظيم على ساريات في مدينة سرت الليبية، في إشارة واضحة لسيطرة التنظيم بشكل نهائي على المدينة بعد إخراج مليشيات مصراته التابعة لفجر ليبيا منها منذ أكثر من شهر.

وبحسب مصادر محلية، فإن مسلحي التنظيم ينشرون بوابات تفتيش في اغلب احياء وطرقات المدينة، تقوم بتفتيش الاهالي وفرض تعليماتها، كإجبار النساء على ارتداء الخمار والحجاب، ومنع الاستماع للاغاني في السيارات، كما قام التنظيم بتحذير اصحاب محال السجائر بضرورة قفلها.

وأضافت ان المدينة تعيش نقصا حادا في المواد الاساسية وانعداما تاما للسيولة بعد قفل البنوك لابوابها منذ اشهر، اضافة لنقص في الوقود وانقطاع مستمر للكهرباء.

وأضافت المصادر ان التنظيم نظم استعراضا عسكريا جاب اغلب طرقات المدينة ليختم جولاته بدخوله الحي رقم "1" ويقوم بالاحتفال بإطلاق النيران في الهواء بعد رفع أعلام التنظيم.
وقالت المصادر ان مساجد المدينة لم تؤدى فيها صلاة التراويح لهذه السنة بسبب فتوى زعيم التنظيم بالمدينة حسين الكرامي بحرمة الاجتماع لصلاتها في المساجد.

من ناحية أخرى، أعلن "تنظيم قاعدة بلاد المغرب" تأييده "مجلس شورى مجاهدي درنة" في قتال تنظيم "داعش".

وقال بيان لتنظيم القاعدة صدر أمس الثلاثاء تحت عنوان "بيان بشأن الاقتتال الجاري في مدينة درنة الليبية" إن "داعش" يتحمل مسؤولية الدماء التي سالت في درنة، معتبرًا أن "دفع المعتدي حق مكفول".

وجرى تداول البيان على الحسابات الشخصية لأنصار تنظيم «قاعدة الجهاد ببلاد المغرب» و«مجلس شورى مجاهدي درنة» على موقع التواصل الإجتماعي «تويتر».

 

حنين مواطنة ليبية كانت في مناطق داعش 

بعد دخول داعش إلى بعض المناطق الليبية قام التنظيم المتطرف بأعمال ترهيب وذبح بحق المواطنيين الليبين...الزميل أحمد الريحاوي وضمن برنامج مرحبا ليبيا الذي يبث يوميا على إذاعة الآن اف أم استضاف حنان وهي مواطنة كانت تقيم في المناطق التي يسيطر عليها داعش والتي تحدثت خلال شهادتها عن فظائع داعش أن التنظيم كان يرسل جثثا بدون رؤوس وكان يحاول نشر مظاهر العنف في المناطق لترهيب الناس وبث الذعر بين صفوفهم 

حنين: شاهدت داعش يرسل للأهالي رؤوساً بلا أجساد وأجساداً بلا رؤوس 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية